فليحة حسن : التماس

faliha 12رجاءً
لا تكتبوا اسمي هنا
فقد لا يكون ما أكتب الآن قصيدة!
فقط خذوا هذا الحطب واحرقوا حاضرنا الأحمر !
أحرقوه جيداً
وذروا رماده بعيداً عن أعين الصغار
أتركوا أمريء القيس – سارق ثياب العذارى – يكرُّ ويفرُّ بحصانه هازئاً بما جنيناه من تاريخنا الملتصق بظهورنا عنوة
اهجروا مضارب بني عبس
فقد ملأها الذباب المتراكم من عفونة الانتظار
الأمويون / أميّوّن
لا تتعثروا ببقايا حروفهم الملقاة على طرقات الهرطقة
لا تثقوا بدنانير الأمير العباسي
فقد زيفها البرامكة
لا، لم يزرع الأندلسي بستاناً
التتار وحدهم صنعوا تاريخاً يتوالد الى الآن
أحمر-قان
لا تحلفوا بعد الآن بدجلة
فقد تناقص عمره
وفاض فراتنا يباساً
وجثث
مزقوا هذه الصفحة أن شئتم
فقد أتعرض لسباب من أحد ينتمي للتاريخ أكثر مني !
أو……
لا تكتبوا اسمي عليها فقد لا تكون هذه قصيدة
فقط
أتركوا أطفالنا ينظفون أنفسهم من أدران الحروب ويختارون لنا أسماء جديدة !

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : أَهائمةَ العينينِ ..

  أَهائمةَ العينينِ أيُ ذهابِ     أعادَ حضوري مِن جنونِ غيابي   وأيُ جِنانٍ في …

| سامي العامري : المرافعة … في الشعر ومواجع العصر .

قالوا له أحسنتَ، ثم تورطوا فأطال ثم أطال لا حسٌّ لديهِ وليس يَصلُح مثلُهُ  إلا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *