رسالة الى الذي هو انت..
ذاكرة المستقبل/ جمعة اللامي

كَذِبَ البَعْضُ ، لا جَمالَ سِوَى الفَنّ
مُنيرًا فِي صُبْحهِ وَالمَساءِ
( أبو الكلام المُجَلّي )

ما هذا الذي هوانت ، او نحن ، فحديثه في سياق هذا الحديث ، وبين جنباته ، وفي رأس كل سطر منه ، وفي حركة كسر حرف الراء من كلمة رسالة.
الم يُشَقْشِق صاحبنا فقال ، وهو القائل ، انا نُقْطَة بَاءِ الْبَسْمَلَةِ ؟

شقشقة ؟
ربما ، ولكن ليس من يَرْتَضِع الحليب من ثدي أمه العربية ، كذلك الذي كان حليبه صناعة ، وثدي أمه صناعة ، وفراشه صناعة ، وكل ما حوله ، وعاليه ، وسافله صناعة في صناعة.

والذي ارتضع الحليب من ثدي امه العربية ، مقصد العلماء ومحجة المفكرين ، ومطلب الأدباء . تراه موجوداً ، ويراه غيرك غير موجود ، لأنه مثل الشمس خلف السحاب ، يصل ضوءها إلى آخر نقطة في كوننا الفسيح.

ولذلك يعرفه تلامذته ، ومحبّوه .
تماماً كما حدث شيخنا محمود محمد شاكر، الذي لم يَدْنُ منه إلا من عرف ان أصل الثقافة الدين ، وان هذا الضابط الأخلاقي ، عاصم ما بعده عاصم ، لأنه من روحك انتَ.
وانَّ الدينَ الجَدَلَ .

ألا فليتذكر ذلك الذين لم يعرفوا الثقافة ، ولم يعرفوا الدين ، الذين سلّعوا كل شيء وقع في أيديهم ، وكل إنسان صار تحت هيمنتهم ، وكل أرض ، وكل ماء: السلعة هي الصنم الجديد وهي صورة صخر بن حرب ، في القرن الحادي والعشرين!

فأينكَ يا مُحطّم الأصنام؟
وأين انت يا دليل الحائرين ، وحامي ظهور المجاهدين ، وجابر عثرات الكرام ، والدال عليه اسمه ، كما يدل القمر على ضوئه؟!

وينتقل الحديث الى أهاب شيخنا المعرّي ، ولكن في قلب ما اجترحه هذا الشيخ وهو في ليلته الزنجية ، ينادي على من يسمع الصوت ، ويعي الكلام ، ويعرف مقالات المقام  ، ومقام المقالات : كَذِبَ الظَنُّ ، لا امام سِوى العَقْل
مُنيراً في صُبحهِ وَالمَساءِ ..!
فأين أنت أيها العالم المحقق من هذا اللعب على الشعر ، والنثر ، والاسماء؟
ها نحن ايتامك الذين تجاوزنا الستين ، نضام في عقر دارنا ، ويستهان بنا تحت عناوين كانت ذات يوم مضمون عناويننا الشخصية ، وليس انجازاتنا فقط؟

أين انْتَ يا أنْتَ؟

ومن يعيد حكاية المِنْسأةِ ؟
كان سليمان – عليه السلام – يمرّ ، وهو في المقدمة من جيشه ، حين خاطبت تلك النملة فريقها ، بأن يجتمعوا في زواغير الأرض ، لئلا يحطمنهم جند الملك : فتبسم سليمان .
وبعد ذلك اكلت العثة منسأته!
شقشقة؟ نعم ، انها حديث ” الانْتَ ” الى ” الانْتَ ”
نعم هي كذلك ، يسكنها الذي هو انت ، ونحن هو ، لأنه جاء من نور العماء ، وسيعود الى العماء . وعندها هو يقول : كذب الظن ، لامَلِكٌ الاَ انْتَ !

****

اضاءة :

عندما افقت من اغفاءة ناعمة ، يسبّبها تلف كليتيَّ الاثنتين ،
على رأي البروفيسورة كلوديا غينيسبرغ ، التي تشرف على علاجي
في المستشفى السنسكريتي في دبي ، … اقول : بعدما افقت من تلك الاغفاءة الناعمة ، عرفت ــ ربما للمرة الالف ــ انني اكتب في احلامي مقالات وقصصا واشعارا ، تستعصي على الذين يراجعون ما اكتب في ( صالات التحرير ) ، وهذا ما جعلني امارس هوايتي في اختراع شخصيات ، او الاضافة الى شخصيات واقعية ، اوالتماهي في شخصيات لم تولد بعد ، لكنها ميتة في احلامي .

ملاحظة غير بعيدة عن النص :

الذين يتابعون ما اكتب في ( صالات التحرير) ،
لا يعرفون دوريس جراي ، او كاثلين مانسفيلد ،
او سالمة صالح ، اومسعودة قبل ان تصبح
مسعودا العمارتلي

اشارة الى ما سبق :

أظُنُّ انني خلقت ابو الكلام المجلي من حبر الكلمات ،
وانني اردت ان اجعل منه منافسا لفظيا لسجين المعرّة .

… وقيل هكذا والله اعلم

جمعة اللامي\الثلاثاء : 2 ـ 9 ـ 2009
www.juma-allami.com
juma_allami@yahoo.com

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : رجلٌ كبيرُ السِّنِّ، خلفَ منضدةٍ كبيرة ـ اللقاءُ الأول .

مخزنٌ كبيرٌ يقفُ عندَ مدخَلِهِ، رجلٌ كبيرُ السِّنِّ خلفَ مِنْضَدَةٍ كبيرةٍ، يُنجِزُ إجراءاتِ الْبيعِ للزبائنِ، …

| عبداللطيف الحسيني : نخلة الله حسب الشيخ جعفر .

إلى الشاعرين محمد نور الحسيني و محمد عفيف الحسيني. الشعراءُ فقط جعلوا الحياةَ بهيةً لتُعاش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.