الرئيسية » نصوص » شعر » عبدالزهرة لازم شباري: مكـابدات في رؤى الأغتراب..

عبدالزهرة لازم شباري: مكـابدات في رؤى الأغتراب..

abdl_zhra_lazmإلى كل الأرواح التي اغتربت عن شمس الوطن !
أنا إن مر في سفري..
السحابْ ،
وغاض دهري والحبيبة
من تلاوات اليبابْ ،
إذاً سأبحر قاصداً
شمس الإيابْ  ،
لا يكفني زبد البحار
لغربتي ْ ،
وطفولة الأحزان ترقد..
في دمي ْ،
وتعب ملح الأرض
تومئ للسرابْ ،
لا يكفني كل الحنين
إذا ما راح وقع الحبْ ،
كالنجم يرقد في السماءْ ،
ويذيب كل دفاتري ومياسمي
كالشهد في مطر الشتاءْ ،
وإذا تعالت صرختي ..
وصدى الحريق بلوعتي ْ
سأمتزج الهوى عند
القصائد في أشقى
تراتيل الحداءْ !
لا ضوء يوصلني
إذا ما الليل غادر مفرقيْ
ومضى يعربد في مهب الريح
يعوي بالعراءْ
هلاَ يغادرني المساءْ ؟
وشذى نسيم الصبح ..
يقضي بانحراف سفينتي
الثكلى على الآهات ..
والصمت الرهيبْ ،
لا واحة ظمأى …
ولا خل حبيبْ ،
وأنين صمت الروح
يختلج الرؤى ،
يبكي ويبكي حاملاً
للشمس آيات المغيبْ ،
هلاَ يعاجلني المشيبْ ؟
وأتيه في كل الدروب
لعلني بالدمع والآهات ..
يختلج الربيع ْ،
ويذيب شرنقة الشباب
جداولاً وعرائشاً
عجنت أناملها بقطر
الفجر كي تبقى قلائد
في النجيعْ ،
عودي حبيبة في رؤى..
الأحلام كي نمضي
سنين الخوف من زمن الضياعْ ،
ونمير من صمت الجداول..
والأنهار فيض التيه ..
والأحزان من لحن الهزارْ ،
عودي حبيبة هذا الدمع
لن يكفيه ملء البحر..
من صمت القصيدة
من تلاوات انتظاري
وافتخاري ..
من دوارْ ،
والوقت أدنف من ليالي
الدفء أشيائي
وقنديلي المضاء بلا أوار ،

عودي لعل أحلام السنين
الغافيات على الشفاهْ ،
وخيال ملح الأرض
تورق في دفاترنا القديمة
في المياهْ !!
ولعل أحلام الطفولة
في الظلامْ ،
ينشق يختزل البكاء..
على خطاك
لجفن لاينامْ ،
أنا من ظلام الليل أشقى
من ضفائرك السقامْ ،
وعلى سفوح النهد
ظلك مترع بالحب
بالدفء الحنينْ ،
أنا كالفراشة أمتطي
كل الدروبْ ،
و على رحيقك أزدهي
و أهيم .
ساعة أو ساعتين ْ،
كل الدروب منازلي و مساكني
لاظل يحمي مأمني ،
و سفينتي غطتْ ..
سماء العابرينْ ،
هي تلك مواجعي لجمتْ..
شراع الحب في العطر الدفينْ ،
و على صدى نغمات صوتك
لم أكن أشتم عطر الأرض
في قزح الخريفْ،
لا و لا في ساعة ..
الوهم العنيف ْ ،
أنا راحل للحب
في أرض الطفوف ْ ،

و تلاوتي سجنت ْ..
على كفي سنين ْ .
أنا إن ناديتك يا حبيبة
فأعطني سفر القصيدة
في عتاب الراحلين ْ ،
و امضي إلى نجف القصيدة
في خيال المتعبين ْ،
ها أنا أغلقت بابي و الرؤى
و دفنت كل مواجعي ..
و هوام أحلامي ،
و بات القرض صفصاف
اغترابْ …..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *