التمثال الضخم
شعر : سيلفيا بلاث
ترجمة : رياض عبد الواحد

reyad abdulwahedلن ادعك تتوحد تماما
ستبقى مرقعا ,ملصوقا بيد انك متحد .
من شفاهك  ينطلق
نهيق بغل , نخير خنزير وثرثرة فاجر
والامر اسوء من حضيرة .

ربما حيا تعد نفسك
قطعة غليون ميت , او اله , او
اي شيء آخر
ها انذا اشقى منذ ثلاثين عاما
لأسترد الغرين من حنجرتك
لست الاكثر حكمة من غيري .

أزحفُ مثل نملة في حداد
موازنا السلالم الصغيرة , اواني الصمغ ودلاء المطهر
فوق مساحات جبينك  المكتظة بالأعشاب الضارة
لأصلح صفائح الجمجمة الهائلة وازيل
عن عينيك الركامات الجافة البيضاء .

بعيدا عن اورسيتا ثمة سماء زرقاء
واقواس من فوقنا . آه يا ابي
وحدك زاخر وتاريخي مثل مسرح روماني .أفرش طعامي فوق تلة سرو اسود
حيث عظامك المخزونة تتناثر
وشعرك الشائك .

sylvia blath 2من اجل خلق مثل هذه الليالي الخربة
في فوضاهم العتيقة فوق خط الافق
يستغرقون اكثر من لمحة برق
حيث اجثم في ردهة اذنك اليسرى خارج الريح

اعد النجوم الحمر والارجوانية
حيث تشرق الشمس تحت ركيزة لسانك
تتصاهر ساعات مع الظل
فلا اصغي لاحتكاك عارضة المركب
بصخور رصيف الميناء الجوفاء .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الاسدي : مقدسيون ..

تنويه : يتشرف الموقع بنشر أي قصيدة او مقال لمساندة أبناء شعبنا الفلسطيني البطل المقاوم في …

| بولص آدم : ( الحصار ) إلى روحك.. حسين سرمك .

إلى روحك.. حسين سرمك   بولص آدم   سحنة مُقَنّع بالحديد يقذفُ طفولتنا في اللهب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *