احمد ألبياتي : دهاليز الموتى .. رحلة خيال إلى عوالم إفتراضية (ملف/4)

ahmad albayati(دهاليز للموتى)، رواية للروائي حميد الربيعي صدرت عن تموز للطباعة والنشر والتوزيع سوريا- دمشق، جاءت بـ(232) صفحة وهي من القطع المتوسط وتضمنت -حافلات السفر الصدفية – قشر رمان- برغي أصم- ما حدث – السنة القواقع – أضافه لما حدث – جرو كليب – ما سيحدث – ولادة الرمل- أظنه قد حدث- قواقع ليلة النيران- وقائع ما حدث- شحاذة السحر المنفلق- صرخة الغرين – القصر.
في هذه الرواية لمست تغييراً جذرياً ومهماً في بنية السارد والشخوص الروائية، بالاتجاه الذي يؤسس عالماً منفتحاً على زمن سردي مختلف، وحكايات وبناءات مكانية متنوعة باتجاه التشكيل الجمالي والمتعة الجمالية.
تمكن الكاتب حميد أن يوظف الوقائع بالشكل الابهامي، الذي ينقلنا إلى وقائع خيالية، في رحلة معاكسة توظف الوقائع باتجاه الخيال، إلى أحداث روائية يستطيع المتلقي أدراك تحقيقها في الواقع المعاش مما شاهده آو سمعه آو عاشه، ليجدها قد تحولت إلى أحداث خيالية، من خلال تحققها في المتن السردي، وفيها أيضا ميلاد سرد روائي جديد ومختلف ومتنوع في تقنيته ومنفتح على اتجاهات متعددة، بالشكل الذي يعزز الهوية الروائية العراقية.
( – لقد سحقتني الأيام، بجانب ظروف قاسية.
رفضها الذي اسمعه باستمرار منصب على حالتي فهي تعدني ذا شأن مختلفاً. انتهت النقاشات وتقرر المصير الأب يعمل حارساً، الأخ يشتغل في سوق الخضار، وأنا يتوسط الوالد في تعييني مساعد خياط :” الرواية ص62″.)
اللافت للنظر في هذه الرواية أن الشخصيات تتحرك بحيوية واستقلالية، كون فعل السرد داخلها لا يعتمد على نمط واحد، لذلك نرى تداخل بني السرد عبر ذهن السارد المركزي. (الرعب المتراكم أضحى اخر المشوار دوخة رأس، جعلني اتهاوى أرضاً، التمت فوق فرجة العينين الضيقة مخلوقات، من كل حدب يتراكضون، يتسلقون اسيجة، وفي عرض الطريق يهرولون صوب المغشي عليه، أراقب وأتخيل قروداً تزداد كثافة. “الرواية ص90″.)
الرواية الجيدة هي التي تكون زاخرة بالتنوع والمعرفة بالأشياء والظواهر المعالجة في النصوص، الشخصيات تتداخل من حيث العمق والتطابق والممارسة في الحياة اليومية، ضمن ذاكرتها، بحيث تمكن السارد أن يعكس أفكاره، من خلال تحقق مشاهد مبنية على أساس تحكم الجملة، وهذا فيه أشارة إلى استقرارها خلال فترة متباعدة، وهي تؤشر وقائع تاريخية ملخصة بالاتجاه الذي يكرس هيمنتها واستمرارها في التأثير، في المكان الروائي وتأثيثه في كل مشهد حيث يختلط فيه الواقع بالخيال.
hamid 6( على غفلة عن انشغالي بشؤون الحياة جاء الرد من الأستاذ الفاضل. في البدء قرأته دفعة واحدة وأنا ألاحق السطور سأشعر بالتأني، فأنا أمام قطعة سردية محبوكة بحكايات والغاز شتى.
إلى النساء الثلاث والغلام… تحية
اغلب الظن أن الاسم الوارد في السيرة يشير، دون أدنى احتمال للشك، إلى شخص معين، السيرة التي اتفقت مصادر الكتب القديمة على محوها “الرواية ص150″)
تلونت الرواية بالأطياف والفضاءات، المطاوعة والتلقائية، من خلال الانثيالات، التي جسدها السارد عبر اللقطات والمشاهد، ما أضفى على الرواية الحيوية.
الروائي يعتمد على المخيلة السردية في عكس الصور المتداخلة المتخيلة والمتفاعلة، من خلال العلاقات القائمة في النص الروائي، تشير إلى انه يدفع المخيال السردي نحو تفعيل أسس المكان وحراكه والزمان وتقلباته، حيث وفر للمكان المتخيل حيزاً، استطاع أن يفعله بما يوازن بين بناء الشخصية والمكان، بحيث أعطى كثيراً من التماثل، وحقق من خلاله سمة الحاضنة، التي اخذ فيها الأمور بمنطق البساطة الروائية، بين الشخصيات في الواقع والنص، من خلال بنية داخلية، شكلت مركزاً مهماً في الحوارات الفكرية.
بما أن التاريخ العراقي تتبدل أحداثه السريعة وتأثير عوامل كثيرة في جريانها، فهناك ثمة إجراءات روائية استنطقت المخيال السردي، من اجل وضع ثيمه أساسية للرواية، في مجال البحث عن الهوية السردية، كون السرد يعيد صياغة الأحداث والسردية، بجدليتها الداخلية القابلة لكشوف الذات ورؤيتها، واسطرته تتم من خلال مجموعة تصورات ورؤى معرفية، أسهمت بابتكار صور دلالية، كما أن الانشغال والاهتمام في النص السردي يتأتى من تشكل فكري جديد، ليكون مستوعباً التوجهات المختلفة، حين يؤثر رؤى ورؤية شخوصه.  آما آن لهذا الحزن أن يترجل عن صهوته، دخل في روعنا الجوع آفة تفتك أحشاءنا، مئة وعشرون يوماً مرت على الغزو ونحن من حصار إلى أخر نتدرج، المؤونة شحت في الأسواق وظهر إخطبوط الأسعار يفتح لهيباً، ينفثه مثل حيوان خرافي، نتشوى ببطء ويغلي فينا الانتظار، لقد أتعبتنا الأيام (الرواية ص 157(.
kh hamid alrubaie 4يؤكد الكاتب البديل الذي شيدت من اجله المخيلة وجعل صرح المكان تتبادل فيه بنيات الأفكار، التي تمت أشادتها وفق رؤية جديدة، كما أن تجسيد الواقع تمت عبر حركة الرؤية وفعاليتها، من خلال أقامة الدليل عبر التعامل مع الرمز، من منطلق توفر البديل لخلق المقاربة بين القراءة والنص، بين تراث الروائي وقدرة القارئ على الكشف بجعل فضاء الرواية متسماً بالتكثيف الفني والجمالي، لذا فقد ذهب إلى عالم يؤسس عليه عالماً أخر ويقدم من خلال قناعته إزاء الخيبات والانكسارات في الواقع يتناقض مرحليا، ليصل إلى قراره النهائي في الصياغة.. الكاتب حميد الربيعي ارتأى الهروب من الواقع التسجيلي إلى الواقع المعاش، باتجاه التشكيل الفني وانفتاح البنية الروائية، وفق مجموعة أحداث، من خلالها شكل وأسس لعالم متين نابع من رؤية على حكايات متعددة.
( ثمة مفاجأة عند البوابة تنتظرني، دغل من أجنحة بيضاء وصيادون فوق السطوح، يشهرون غابة فوهات، لم ارتعب، أمعن النظر، صاعداً ونازلاً تبدأ الصورة في كشف مكوناتها، الرواية ص 219)، تعمد الكاتب المزج بين ثنائيتين في بناء روايته هذه، من خلال شبكة من العلاقات السردية المكشوفة، التي يصارح بها قراءه، فلقد أيقظ ضغطت إحداث الرواية باتجاه النزوع الواقعي، الذي أوجده في تمثيل ما يحدث من مآسي فردية وجمعية، من خلال تصوير الواقع بأسلوب يهدف إلى إيصال الفكرة بعناية سردية،
من المهارات الواضحة في هذا العمل هي التداعيات والاسترجاع للماضي، التي جسدتها من خلالها البعد التاريخي للشخصيات، الذين ادخل خصوصياتهم في العمل، كي لا تظل مجرد أشارات جامدة، وإنما جعلها تتحرك بحرية في مركز السرد وإطاره، بالتركيز على الحبكة وتمثل لمظاهر مختلفة، تلبست الحالة العراقية لأسباب اجتماعية وسياسية، حيث يمكن تلمس انعكاساتها السردية من خلال النسج والصورة الواضحة للعيان في اللغة السردية. فالكاتب بني روايته على أحداث مختلفة مرت على العراق وبالتقاط ذكي لليوميات العراقية وتطويرها بالمخيلة.
انتظام في تشكيلات حكائية متنوعة، مجسدة على وفق البنية الإطارية، التي لا تتوقف عند حكاية مركزية، لقد أسهم في بناء أزمات روائية مرنة، استوعبت ضخ عدد كبير من التقنيات السردية، من خلال البناء ألمشهدي، وبضخ معلومات سردية في جسد الرواية، فهناك تنوع ثر في زمن السرد، بالاتجاه الماضي، نزولاً أو صعوداً، نحو الحاضر والمستقبل، من دون الاستعانة بالمنولوج الداخلي.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *