سعد جاسم : غزّةُ جرحٌ وقيامة

saad jasem 4إشارة :
تحيّة لسعد جاسم
فوسط الصمت المخزي للأنظمة العربيّة .. يأتي صوته وسط الصدم المروّع للمبدعين العرب أمام المجزرة الوحشية التي يقترفها كلاب الكيان الصهيوني اللقيط المسعورة بحق شعب غزة العظيم ..

القصيدة :

ها غزّةُ الآنَ
طوفانٌ
وقيامةٌ
وقلبٌ يُستباحْ
وغزّةُ الآنَ
جرحٌ عميقٌ
نازفٌ
جاءتْ
لتنكأُهُ الوحوشُ
في ليلِ الخيانةِ والنباحْ
وغزّةُ الآنَ
شعبٌ
وحيدٌ واقفٌ
يذْروهُ عصفٌ حاقدٌ
وتدوسُهُ
سُرفُ الحديدِ
وتنْهَشُهُ الرياحْ
وغزّةُ الآنَ
gaza 3تُشعلُ نارَها
بوجوهِ مَنْ سَرقوا
ومَنْ حَرقوا
ومَنْ قَتَلوا
ومَنْ أباحْ
ورجالُها
ونساؤها
وصغارُها
يمشونَ فوقَ الجمرِ
والصخرِ
الشظايا
والجراحْ
وجراحُهم  مفتوحةٌ
للهِ
يااللهْ
هلْ يُرضيكَ
روحُ الأرضِ
روحُ البحرِ
روحُ الناسِ
وروحُ هاشمَ
يُزنى بها
وتُستباحْ ؟؟؟
**********
MIDEAST-ISRAEL-GAZA-CONFLICTياشعبَنا الغَزَّيّ
قاومْ
إنَّ الخلاصَ
الإنعتاقَ
هوَ انتصارُكْ
حتى ترى
شمساً ستَطْلعُ
من جراحِكْ
وتُزيحُ هذا الليلْ
ثمَّ يأتيكَ الصباحْ
بلا دماءٍ
ولا مخاوفَ
ولا هواجسَ
ولا رماحْ
ثُمَّ تغدو طائراً
حراً جميلاً
أبديَّ الروحِ
والكونُ
لأحلامِكَ
أُفْقٌ وجناحْ

شاهد أيضاً

د.عاطف الدرابسة: العمر الهارب

قلتُ لها : توقَّفتْ الرَّسائلُ من بلادِ السَّماء وأرى الوجوهَ شاحبةً كالضَّبابِ وألمح النَّاسَ تروحُ …

غانم عزيز العقيدي: بعض الرجال لا يبكون (3)

الـــثلـــوج كان الشتاء وكان كانون الثاني , والثلوج بدأت بالتساقط بكثافة غطت أرض الجبل واشجاره …

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه {شاعر المائتي معلقة}

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة الفلسطينية الرائعة / ناديا إبراهيم ‏‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *