آل جمنداري: ليل العمـــــــــاء

إلى صديقي كزار حنتوش : هلا انتظرتني قليلا لنستعيد (تجربة الهواء الطلق على شط الراشي) لمرة أخيرة .

Al_jmndare لا تنم يا صغيــــــــــر …
ربما سوف يحلو الغناء
لا تمت يا أميـــــــــــر ..
ربما ليس هذا أوان البكاء
ليس من فكرة بعد ذاك البهاء !!!
ليس من فكرة وسط هذا الهراء !!!
ليس من فكرة تستوي والدماء
ليس من فكرة تستحق الفداء
——————————————————–

الليل في معابد الوطن
ينام منذ ألف عام
يرضعنا السكون والخدر
ويفرك اليدين بانتشاء
بما حوت رباه من عبيد

************************

القمر البائس يذرف السعال
ملتحفا أردية الغيوم
يستحي يطل
يستحي يقبل القيود

**********************

القمر البائس راودته رغبة السفر
إلى زمان تغمد السيوف فيه
يشهر البشر

***********************

يضج في عيوننا الصيام
تمتطي العباءة ٌ الشرف
ينكس – ثقل عاره – العقال
تشتهي الحدائق المطر

***********************

الحب في البلاد رقصة ٌُ عجوزْ
تصابت السبعون في بهرجها السخيف
والحب في بلادنا تفاحة انتحار
والحب لعنة وعار

************************

تسلخ كالأسلاب جلدة الوطن
فتنكفي عارية معادن الرجال
وما يريقه الحاكم والجوار والذيول
من دمائنا الثرية النزيف
يضيع في مجالس النقاش
في رنة الهاون (بين الدكّة ْ والمضيف)

************************

مسيرون حتف رفضنا
من قمة الحب وحتى أخمص الرحم
حاضرنا ندم
وما مضى ذنوب
وحين يدلهم ليلنا الطويل نبتهل
(ربِ اكفنا شر صباحنا الأمر)
(نعوذ بالله من الأنا)
كأنها إبليس أو سقر
ومن سها بغير قصد
عن فريضة البكاء يعتذر
(ضحكة خير ) ويلنا
تسللت هاربة
من شق تابوت الفرح
أميره عـــوى
أميرنا نبــــح
فشمتت حداءه قوافل النعام
وأعلن الثغاء في الخيام
براءة من بدعة التفكير بالغناء

**************************

وإن بدا للقوم
ظل شك في خيار
تصلصل السلاسل الطروب
ويفصح المسدس الغضوب
فيهمس الجميــــــــــع للجميع
ما أسلم الحياد
(وإقتعاد تلةٍ بهامش الكفاح)

*****************************

ما نحن والقسطاس والنساء
وكلهن ( في الهوى سواء ) !
وصلة شسع نعلٍ إن غلت حذاء !
وعورة (من اسمها نكرم السماع )
سليبة ٌ أسيرة ٌ سليلة الإماء
( قارورة العطر) التي
كم أنجبت للحب أنبياء
والله وسع البون
بين العرف والسماء
ما نحن والقسطاس والنساء

***************************

قافلة الخطيئة السبوق
تجرها أباعر العماء
يسوطها الوتر
يقودها الغباء

**************************

(السياسة ْ) أو تجارة الكلام
وهدنة موقوتة السلام
والذبح والتكفير والجهاد
والبعث والنشور والمعاد
ترتع في مقابر البلاد
وتفتح المزاد
بجثة الوطن

***************************

فمن يبيع عمره القصير للزهر
يعلم الصغار بهجة اللعب
( وزورق القناعة المليء بالكنوز )
يخرقه ثم يجازف العبور
ينتف لحية الأمير ثم يمضغ الشرر
الليل في بلادنا قدر
والنور يبعث الجنون في مفاصل الجياد
ويزعج الأمير عند نومه القلق
فيرفع الصلاة والدماء للإله
كي يمد عمره الطويل
ويمنح الرياح أنة الشيوخ
ونشوة الأفيون والخدر
فمنذ أن فقهت
يزعق الغراب في الوطن !
ويصهل الغراب في الوطن !
ويزأر الغراب في الوطن !
ويركع الوطــــــــــــــــــــــــن ….

————–

لتلك التي
سكنت الى صدرها اخريات الخريف
على عهدها حين يذوي المساء
وتقفر سكة العائدين
تعد لشخصين شعر العشاء
وتنسى رغبفآ وكأ سآ على المائده  لعل حبيبآ طوته الغيوب
اذا جاع للحب يومآ……. يعود…؟
وحدها _ دونهم _ذروة الانتماء
وحدها ..تستحق الوفاء………..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.