حافة
شعر : سيلفيا بلاث
ترجمة وتقديم : رياض عبد الواحد

reyad abdulwahedعن الشاعرة
ولدت سيلفيا بلاث عام 1932 في مدينة بوسطن الامريكية من اب من اصول المانية وام من اصول نمساوية .مات والد سيلفيا معانيا من مشكلات صحية خطيرة ولم تبلغ سيلفيا الثامنة من العمر حتى مات والدها .ترك موت ابيها اثرا كبيرا في حياتها حتى انها قالت ذات مرة : لن اخاطب الله بعد الان .التقت الشاعر الانكليزي تد هيوز وتزوجت منه بعد قصة حب عنيفة . اصدرت سيلفيا عدة مجاميع شعرية  ورواية واحدة هي  ( الجرس الزجاجي ) . تعد سيلفيا من الشاعرات المميزات في الشعر الامريكي الحديث

القصيدة

ها قد اكتمل كمال المرأة
جسدها الميت
يرتدي ابتسامة البلوغ .
وهم رغبة اغريقية خادع
ينساب بين طيات شمائل رداءها .
قدماها
العاريتان كأنهما تقولان :
ها قد مشينا كثيرا , وحسبنا ذلك .
كل طفل ميت ملفوف , وثعبان ابيض
sylvia blath 2في كل جرة حليب صغيرة . الجرار فارغة
وانطوت داخل جسدها من جديد
مثل وردة تحتضن بتلاتها .
حين الحديقة
تيبست والرائحة تنزف
من حناجر زهرة الليل الجميلة
لا حزن للقمر
وهو يحملق من تحت غطاء عظامها .
لقد اعتادت جرافاتها وانيتها الخزفية
مثل هذه الاشياء .

شاهد أيضاً

لم يخبرهُ أحدٌ
بقلم: نيسان سليم رافت

لم يخبرهُ أحدٌ إن الحياةَ، وجدت لتحيي قصص الحب ليس إلا٠٠٠ وهكذا قبل أن تسدل …

أبو ضحى الجعفري: حواف لتذوق الصرخة

المرايا تمعن فيها. لايوجد تاجر يأجر الوجوه او يمنح لحى سوداء او اسنان لامعه ستجد …

أحلام أمي
القاص والناقد/ محمد رمضان الجبور/ الأردن

لم تكن الأحلام تشكل لي هاجسا أو أدنى أهمية في حياتي قبل أن تبدأ ( …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *