" علي حبش " يطلق " صواريخ العائلة السعيدة " :

book_swarekh-al3ela-saeda ( صواريخ في أسفل القلب

وشظية في رأسك

والأيام مقصلة تمشي

وكل صديق متهم بك يا عراق

هذه أحلامنا

أسلاك تتناسل في الشوارع

والناس بين السيطرات ينكسرون

ويختفون تحت أهدابهم .. )

عن دار المسار في بغداد والدار المصرية اللبنانية في القاهرة صدرت مجموعة شعرية للشاعر " علي حبش " عنوانها : " صواريخ العائلة السعيدة " ضمت سبعة وعشرين نصا قصيرا وطويلا منها : عيد الفقر المبارك ، صيدلية ، طريق المعسكر ، لقد انتهى لطفي مع العالم ، المؤجل في باب المعظم ، مستقبل من الدرجة الثانية ، أحزان للإيجار ، صواريخ العائلة السعيدة … وغيرها . وليست عناوين النصوص فقط هي التي تعلن الخسارات الجسيمة التي عاناها الشاعر كممثل جيل الحرب والحصارات في العراق ، هذا الجيل الذي خسر كل شيء ، وحصل على كل الآلام والإحباطات الباهضة التي خربت حياته ، ولكن مضامين القصائد تتفجر بشحنات " الجيل الناقم " التي تصيب سهامها كل مفاصل هذه الحياة السوداء . جيل ناقم لا تفلت من روحه التحرشية اي جهة مرجعية مؤسسة مهما كانت . ولا تسم الروح " الحربية " سيكولوجية هذا الجيل حسب بل تهيمن على لغة خطابه الشعري واليومي التداولي كما تتجسد صارخة في نصوص علي حبش كواحد من بين أبرز ممثلي هذا الجيل شعريا .

حمل الغلاف الأخير من المجموعة رأيا مهما للناقد الأستاذ " حاتم الصگر " جاء فيه :

( حداثة تدل على وعي بالكتابة الشعرية الجديدة ، وتستثمر المتاح من امكاناتها وفي مقدمتها الحس الساخر الذي يمتزج بسوداوية وحزن لا تخفيهما الملاطفات وروح النكتة لدى الشاعر . فهو يقيم شعرية نصوصه على الإنزياحات الصورية واللغوية ، وهي بدورها تتسع للبيئي والمحلي والحياتي ، فيرى القارىء تضاريس بغداد التي لم تعد مكانا للحنين والحب بل مناسبة لخطاب حزين يزاوج الألم بمسميات عدة من أبرزها السخرية الدامعة . هكذا تأخذ النصوص قارئها إلى عوالم الوطن والأسرة والأصدقاء ويوميات المدينة وجزئيات متشظية من المهمل والمهمش والعادي الذي صهرته النصوص لتعتصر منه شعرا مؤثرا ، ذا خصوصية لا نجد معها صدى من الآخرين أو اجترارا أسلوبيا وامتثالا للسائد في قصيدة النثر العربية الراهنة .. ) .

( فضاء أسود يأكل الغرفة

لم أشتره يوما من السوق

كيف أخترق النافذة قبل القنابل

لقد مات الحب على حبل الغسيل

فالجدران

أربعة مسامير عارية

والشخير الذي يملأ الغرفة

يشبه المعركة … )

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زهير العلالي : شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تحتفي بالكتاب المتوج بجائزة الشيخ زايد العالمية لعام 2022 “السارد وتوأم الروح من التمثيل إلى الاصطناع” للباحث الناقد محمد الداهي.

نظمت “شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب” بدعم من “وزارة الشباب والثقافة والتواصل-قطاع الثقافة” لقاء ثقافيا يوم …

| لجنة تحكيم مهرجان القاهرة الدولي تختار ترجمة يمنية لأول كتاب يؤلفه ربوت ذكاء اصطناعي في التاريخ الإنساني .

  اُختير  كتاب الباحث والكاتب والمترجم اليمني هايل علي المذابي والموسوم (عندما يكتب الروبوت مسرحية) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *