هشام القيسي : قصائد ..

hosham 7 هجرة الوصول 

في نسيان لا يحترق ،
أثق بجروحي
دون أن أحصي آلامي
كي لا تتوهم الدموع
انها وحيدة تتساقط عارية ،
أيضا كي  لا تتوهم
ان المسامير
لا تتسلل إلى عذابات أخرى
حتى الأشواط الأخيرة .
صدقيني
النحيب يترعرع في الفجيعة
وكل ما أعرفه عن الساعات المحروسة  بتوقداتها
انها لا تضع حدا لآلام الأرض .
سيدتي
أنت كل صوتي
ومع كل صراخ
تتقطر رتابات
وحكايات لا تمر سريعة
وكل شيء
بات يرتطم بصداه .
الآن لا أريد
أن أستوعب بقية الضجر
دون أن تغمض أيامي
أوجاعها المتقابلة
ودون أن أتوهم
كي لا أرى
ان الوقت يتعثر
في يأسه .
طالما تأرق التعب المتنقل
طالما شاخ عريا دون أن يحتفظ بأسراره
يبقى بكاء الشتاء
بحاجة إلى ممرات
لا تندب الدموع المتخمة .
في كل الجهات

         طريق   

في هذه الكلمات الأخيرة
وعلى أطراف سحابات لا تقطر
لم يعد عزف الشاعر
من أجل ذاته
ومن وراء صدفة تتوجع
يحاور جان الأليف
صمت أعالي النسيان
عندها كل شيء سيقرأ
الأيام الرتيبة
وفي احتمال الفراغ :

1 . قد تنهض الأسماء من نومها
2 . وتعرف أنها ليست سوى شرارة
3 . ثم تصغي لكأس قبل الرحيل
وفي أكثر من زمن
يحتفي بدخانه .

  عالم   

هذا الغياب لا ينتسب إلى تقاويمه
ولا يتجلى في هيأة كلمات أخيرة ،
انه يجري قبالتي ، كالمعتاد ، بلا إشارة
وإزاء الليالي
لا يعرف من أين تمر معاني الستارة
ولا يعرف كيف يطأ على نشواته المهجورة .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : شَجَنْ  .

اهداء : الى الأخ الشاعر الرائي عبد الستار نور علي            …

| جابر خليفة جابر : قصيدة “كما لو كنت ميتاً” للشاعرة ميسون شكير .

تلك الأيام الزرقاء تلك الشمس شمس الطفولة يشدّني هذا النص الذي اتخذته مقدمة للقسم الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *