ناظم السعود: نقاهة مع كلكامش !!

  في منتصف الشهر الماضي زارتني وعكة جديدة ( وعكة كل تموز !) وفضلت ان امضي النقاهة برفقة البطل العراقي الخالد كلكامش و تجولت معه في مدينة  أوروك و أربابها و معاركها . ثم كان لي ان اصحب انكيدو وهو برعاية البغي الفاضلة .. ثم هو يصارع كلكامش قبل ان يتّحدا معا ويصرعا ( الثور السماوي  والوحش خمبابا !).
تلك رحلة شيقة أمدتّني بمتعة فكرية قل نظيرها و انا أتابع بانبهار ( حتى مع كونها ستعيد ما قرأته مرات)  فصول الملحمة الكبرى و الاولى من نوعها في التاريخ … ومن حسن نقاهتي أني وقعت على ثلاثة مصادر قيمة في مكتبتي أعانتني على إكمال هذه الرحلة النقاهية .. فقد كان كتاب ( التحليل النفسي لملحمة كلكامش ) لمؤلفه الباحث و العالم العراقي المعروف الدكتور حسين سرمك حسن  و هو أول رفقة لي مع البطل كلكامش في تحديه الأخطار بحثا عن الخلود , و هذا الكتاب ينظر الى الملحمة بعيون عراقية لها القدرة على النفاذ و التحليل و استخراج الغاطس من الحقائق على هدى من مبادئ علم النفس و لا سيما الفرويدي منه , و قد جاء البحث بشروحات عميقة لتلك المرحلة و استكشافاتها و ما بطن منها .. أما بحث الدكتور فاضل عبد الواحد علي المعنون ( انكيدو و الحسناء ) الذي نشر في احد أعداد مجلة الأقلام السابقة  فهو بحث تقتصر فائدته في إعادة سرد المعلومات الخاصة بالملحمة و لكن بالتركيز على الشخصية الثانية انكيدو و لاسيما على علاقته بالبغي الفاضلة ( كما تسمّى لدى الشرّاح والمترجمون )   و تلقينه مفهوم التطوّر الذي اكتسبه منها بيولوجيا و فكريا و نفسيا.

و في رأيي ان الدكتور فاضل عبد الواحد لم يبحث كثيرا أو لم يجتهد أكثر مما نقله عن المترجمين و شرّاح الملحمة في خطوطها العامة المعروفة ،ويقينا ان هذه الدراسة المحدودة للدكتور فاضل لا يمكن ان تقارن مع جهوده المعروفة في هذا المضمار ولا سيما التي أظهرها في كتابه الرصين ( سومر أسطورة وملحمة ).
و أظن ان المصدر الثالث قد أمّدني بكشوفات خطيرة عن شخصية كلكامش و مغزى رحلته من خلال رؤية معاصرة شديدة الخصوصية أظهرها العالم الراحل ( عالم سبيط النيلي) في كتابه الكبير ( ملحمة كلكامش و النص القرآني ) والذي اشعر حياله بتوقير خاص ، فكل قراءة جديدة  تهبني يقينا مضافا بوجوب إعادة  النظر في جل ما هو معروف عن هذه الملحمة و شخصيتها الخالدة .
في هذا الكتاب الذي لم يظهر منشورا أثناء حياة النيلي القصيرة -1956/2000– سعى المؤلف الى إماطة اللثام عن جوانب غير مطروقة , و ربما أقول محرّفة  من قبل مترجمي الملحمة و شرّاحها الذين أساءوا كثيرا الى شخصية كلكامش و الى دلالات رحلته المعروفة ..  و يرى هذا المفكر الرصين الذي خسرته الحركة العلمية في العراق ان هناك تجنيا  خطيرا قد لحق بشخصية كلكامش من خلال التفسيرات العشوائية و المضللة لنصوص الملحمة و التي ابتعدت عن الأمانة التاريخية ..  و لهذا السبب يقوم  ( عالم سبيط ) بإيضاح الجوانب التي فسرت خطأ و الأحداث التي ركبت مغالطة على الحقائق ليعلن بصوت واثق و حنكة عالم متبصر ان حقيقة هذا البطل العراقي لم تكن بالصورة التي قدمها الشراح و المترجمون و منهم كتاب وأكاديميون  عراقيون للأسف الشديد !.
ورحلة النقاهة  التي أمضيتها مع كلكامش قد  احدثت عندي ( اضافة الى القوة الروحانية والباطنية التي نصرتني على الوعكة الجديدة  )    مفهوما ( قرائيا) آخر للملحمة وإبطالها ودلالاتها و سيما للبطل العراقي الأشهر ( كلكامش) ..وهذا ما حفزني للتخطيط لدراسة طويلة عن الشخصية الكلكامشية أتمنى ان افرغ منها … قبل ان تحل عليّ وعكة ختامية !!.

 nadhums@yahoo.com

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حسن العاصي : ينظر الأوروبيون إلى المسلمين على أنهم متخلفون.. التجريد الصارخ من الإنسانية .

“ليس عليك أو تكون وحشاً أو مجنوناً لتجريد الآخرين من إنسانيتهم. يلزم فقط أن تكون …

| حاتم جعفر : في حاضرة الفن السابع .

                              …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.