حوار مع المسرحي العراقي قاسم مطرود

حاوره د. إسماعيل نوري الربيعي

kasem_mtrodرغبات بحجم العالم تعن عليه، صبحا أم مساء، لا يهم!!
المهم أن الساعة المركونة على الطاولة، ماانفكت تذكره بأن للروح نوافذ أخرى. يحاول بسط ذراعيه على أفق المعنى متمثلا جنون الواقع وعقله وخروقا ته وتقمصاته، يجلس على دكة السؤال يحرض الزهور الآيلة للذبول، أن تستشعر سحر اليقظة، في هذا الفضاء المتسع حينا، والضيق الذي يوازي سم الخياط أحيانا

يسعى نحو المثول بين يدي الفكرة، هي شهقة يدركها جيدا من دون مقدمات ولا استذكارات، يسعى جادا وواثقا نحو نزيف الحهد، من دون أن تعن عليه أسئلة الوهن، هذا مسرح يقولها بملء فمه من دون الاتكاء على التعريف، يشخص نحو اللقاء بالشخوص التي يصنعها تارة أويتم تصنيعها له في أحايين، ومن هذه الأحايين يحاول جاهدا الإفلات من هيمنة المعنى الجاهز سبيلا للاندراج في التحولات والتنوعات التي تفرضها الوقائع.

محتسبا تراه كصوفي يشحذ زوادته المعرفية، محاولا استنطاق الكلم الذي ترسب في الطقوس الوحشية، تلك التي يحاول مرارا صوغها في ترتيلة من النشيج الذي يتبدى كأن مستمدا من تراث النحيب العراقي، وهاهو ذا يعكف على رثاء الفجر من دون أن تغيب عن رأسه المراثي الحاضرة في ألذات الممزقة والنازفة، حزن يستبد بهذا الكائن الذي يتقاسمه الطرد حينا، والشوق أحيانا واللوعة والأسى والتمزقات، يرقب في اللحظة التي يعيش أحزانا لجثة، يراها من دون توهم كأنها اليقين الذي يعشش في الرؤوس.


عندها لا يفتأ عن الصراخ في وجه البشاعة، بحثا عن الجمال الذي انزوى في الأقاصي. قاسم مطرود مسرحي مجتهد، وكاتب مقتصد يفكر طويلا، حافزا الأناة والدقة، بحثا عن التوقد الذي يراه في كل شيء، في الحياة والشجر والورد والشهيق والزفير حتى.
يتبسم وهو يتطلع في الأحداق، يسألها عن التراب الذي تهيله على رأسها سيدة عجوز فقدت الأعز لديها، ينظر في مآقي شيخ واهن قادته خطواته إلى شفير مقبرة جماعية، ملتاع هذا القاسم يعكف على الرحيب والواسع بفؤاد يغني من فرط الارتحال.

اللقاء بهذا الآخر، عن مكنون الرحلة والإبداع والتراكم، تجربة قاسم مطرود المسرحية في ظل المنفى والاغتراب ؟


– في المنفى اتسع قرص الشمس ومن خلال أشعته عرفت جل المناطق الداكنة والغير مكتشفة بالنسبة لتجربتي في المسرح. هنا استطعت أن أوطد العلاقة بيني وبين ألذات بهدوء وسكينة وحرية خالية من الخوف وقضبان السجون، وما أن عقدت الصلح مع النفس انطلقت الكلمة الصادقة وانفجر المعنى وتزاحمت الصور الإبداعية، وهذه ليست دعوة لإخوتي وأصدقائي من المبدعين للتفكير بالهجرة بل هكذا الحال صار معي ومع أمثالي ممن خرجوا مجبرين على ترك بلاد الطيبة والمحبة والخلق  والمنفى بالقدر الذي يعطيك يأخذ منك سنوات العمر المقرونة بالاغتراب عن اللغة المحكية والطقوس ورائحة الأزقة وحكاوي الناس وعتبات الأبواب القديمة وطيبة الأهل والأصدقاء

حقا انك لا تعرف نفسك إلا إذا عرفت الآخر وهنا يمكنك أن تعرفه إذا كنت مهموما بالمعرفة وجعل معرفتك به رافدا مضافا لما تحمله من اطر وثقافات، وليس بالضرورة أن تكون مختلفا أو متوافقا معه، في هذا البلد الذي أعيش هولندا أكثر من 150 لغة هذا يعني 150 ثقافة وتصورات وآمال وطموحات وإنهم لا ينظرون إلى السماء بالزاوية التي انظر أنا، إلا أننا جميعا متفقون على بزوغ الشمس وطلوع القمر

النص والعالم، المتون والهوامش، كيف يمكن للنص المسرحي أن يتبدى، في ظل تقحمات العولمة والعام المفتوح وصراعات الهوية؟


– النص المسرحي منتج من قبل عقل إبداعي يدعى المؤلف، وقد يزج بالنص من قبل مبدعه أو قارئه بين الاثنين

وأنا لست مع ادلجة النص الذي يبنى ويصاغ على خطوط وأهداف مرسومة من قبل، النص المسرحي يقتحمك أولا ويثور فيك مكامن عدة تستفزك وتستدعيك إلى البوح بالأطر التي أنت وهو واعني النص تكونتما معا، فقد يركن إلى جانب الهوية كمعمدان أساسي والدفاع عنها كضرورة حتمية، أو يغدو بعيدا ويعتبر الكلمة صورة يمكن للمتلقي أن يحللها كيفما يشاء ولا يعالج سوى ما يسمى الحس الإنساني

الهاجس العراقي، جدل الموت والحياة، وطريقة التوظيف المسرحي؟


– لو أن هذا السؤال وجهه إلى أي كاتب مسرحي لأجاب منطلقا من كونه كاتب مسرحي سمع أو اطلع على الحدث إلا أنني مجبر على التأمل والتوقف على مثل هكذا سؤال إذ كيف لي ولغيري ممن ولدوا في هذا الوطن “ العراق “ وتبقى كلمته المسموعة أو المكتوبة غير معجونة بالدم ورائحة الموت  ولأنني اشتغلت في حقل النقد كثيرا قبل الشروع بكتابة النص المسرحي وهذا عكس ما قيل أن الكاتب الفاشل يصبح ناقدا. صرت انتقد أعمالي المسرحية لكثرة حضور مفردة الموت فيها، فليس هنالك أي نص كتبته إلا وفيه موتى أو مقبرة أو غياب أو رحيل، حتى قيل لي هنا في هولندا انك مازلت في العراق ونصك لم يصل إلى القارئ والمشاهد الهولندي إذا بقيت موضوعاتك عراقية، إلا أني لا أستطيع أن أغير جلدي وإحساسي وهمي


العالم برمته ينظر إلى حجم الحدث العراقي، بحروبه التي لم تنقطع،  بجوعه الذي صار مثلا، بالموت المجاني، ترى هل استطاع المسرحي العراقي الارتقاء إلى مستوى الحدث؟


– إن الفجيعة التي يمر بها العراق لهي اكبر بكثير ممن يستوعبها أو يجسدها فنان، منذ أكثر من خمسين عام والسينما والمسرح ووسائل الفن الأخرى مازالت تحاول أن تمس أو تطرح ما أسفر عن الحرب العالمية الثانية إلا أنها مازالت عاجزة عن تصوير الكثير من مشاهد القهر هنا أوهناك. فكيف يمكن للمسرحي أن يقدم فنا عن حدث مسرحي مازال ساخنا ومتبدلا في كل لحظة عن حرب ابادة ومسخ عقول وفناء شعب وفكر وتاريخ وإحلال مفاهيم جديدة لا زالت غير معروفة ومعرفة.
إن المسرح والمسرحي العراقي جالس في المركب نفسه الذي يحركه الموج وتصفعه الريح. وبحكم علاقتي بكثير من مسرحي الداخل وأنا على اتصال دائم بهم، أسالهم عن حال المسرح هناك وما دوره في هذه المرحلة، ودون ذكر الأسماء أجد نظرة التشاؤم هي الصفة الغالبة لأنهم لا يملكون القدرة على البوح والمسرحي العراقي أو غيره بحاجة إلى وضع خاص يمكنه من إيصال ما يريد وقد تكون هنالك الكثير من النصوص المسرحية والتي نشر العدد الكبير منها في موقعنا “ مسرحيون “ وهناك الكثير من المقالات والدراسات التي تؤشر وبشكل واضح لما يحدث الآن في العراق.  المسرح عرض يقدم أمام جمهور ويجب أن يحدث تفاعل وجدل، وأنا لست متشائما ولكن يمكن القول وبحزن:

أن المسرح في العراق وخارجه لم يرتق إلى مستوى الحدث وليس المسرح وحده بل المثقف العراقي أينما كان لم يستطع أن يرتقي بنفسه وصوته ومنجزه إلى جسامة الحدث، لأنه مغيب وهذا أمر يحدث بعد كل التغيرات والثورات التي يقودها المبدعون والمثقفون وما أن يستتب الأمر يبقى ذلك المثقف أما في الهامش أوفي السجن.

نصك الذي تكتب، كأنك تمارس الانتخاب، كأنه موجه إلى جمهور بعينه، من تحاول أن توجه خطابك؟


– وأنا اكتب لم يدر بخلدي إن النص سيوجه إلى الجمهور منتخب أو غير ذلك إلا إنني على هذه الشاكلة تكونت وتكونت مفرداتي وأفكاري، حقا هناك صعوبة في تناول الموضوعة كما في نص “ الجرافات لا تعرف الحزن “ أوفي نص “ نشرب إذا “ إلا أنني لا اجبر نفسي على التبسيط أو التعقيد، فقط حين اكتب أجد نفسي هكذا. ربما أوعز ذلك إلى سنوات الدرس لأنني ومنذ الأيام الأولى في معهد الفنون الجميلة، فهمت أن للمسرح كلمة صادقة وهدف نبيل وانه قادر على إحداث تغير إذ بدأت بكتابة المقالات النقدية وأنا في العشرين من عمري وانتقدت حينها العروض الهابطة والنصوص الهشة والكلمة الغير معبرة مما جعلني أكبل نفسي بثوابت اعتبرتها أساس في اللقاء مع الآخر، القارئ كان أو المشاهد، فانا لا اكتب كثيرا والنص الواحد يعذبني ويأخذ مني وقتا طويلا حتى أخرجه من يدي، وأخاف منه وعليه دائما لذا أقول:
إني على هذه الشاكلة تكونت

في عالم الانفجار ألاتصالي والتقنية الرقمية، كان لك تجربة تأسيس موقع “مسرحيون” والذي راح ينال اهتماما لافتا من قبل المتخصصين والمتابعين؟


– كان حلما صغيرا وغدا واقعا مفرحا، اجل عندما كنت في العراق كنت والآخرين نعاني من قلت المصادر المسرحية الحديثة وإذا سمعنا أحدا حصل على كتاب مهم نتوجه إليه ونرجوه أن يمنحنا الكتاب لبضعة أيام. وبعد أن أصبح المنفى داري الواسعة ودخلت عالم الانترنيت قفزت إلي فكرة إنشاء موقع مسرحي عراقي يمكنني من خلاله أن أوصل الحدث والمعلومات المسرحية إلى إخوتي المسرحيين في العراق وكان هذا الهدف الأول إذ كان النظام السابق يمنع عليهم وصول أي شيء جديد. وعندما اسمع احد اطلع أو تصفح موضوعات الموقع كنت افرح كثيرا، ولأنه أول موقع مسرحي في تاريخ المسرح العراقي على الانترنيت، حرصت على تدوين كل ما يمت بالصلة إلى هذا الميدان الكبير الذي اثبت جدارته في المهرجانات العربية، وبالفعل بداْ الموقع يكبر بالسرعة الغير متوقعة وبعد اشهر قليلة صرت استقبل أكثر من 45000 زائر شهريا واغلبهم من العرب وتلقيت العديد من الموضوعات العربية والتي تطالب بتحويل الموقع إلى عربي بدلا من عراقي. وصرت استقبل الكثير من النصوص المسرحية والدراسات والكتب واطاريح الدكتوراه والماجستير وتم تحويل الموقع إلى مؤسسة مسرحية باسم “ مسرحيون “ www. masraheon. com ولا أريد أن أتحدث كثيرا عن الموقع إلا أني أدعو القارئ إلى زيارة الموقع والإطلاع على مجمل الموضوعات والأبواب وما كتب في سجل الزوار

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حوار بين الأديبين عبد الله المتقي وحسن سالمي .

بداية ماذا تقول عن حسن سالمي ساردا تونسيّا؟     قبل كلّ شيء أقدّم لك جزيل شكري …

| عباس محمد عمارة : حوار مع الشاعرة الجزائرية الدكتورة  عفراء قمير طالبي .

 شاعرة جزائرية، تكتب قصيدة النثر و الهايكو. أستاذة بمدرسة الفنون الجميلة، دكتوراه في الفلسفة ٠ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.