فرات إسبر : لا أحد يقرأ الفاتحة

furat esbrخطوةٌ ضيّقةٌ، يعرفها التائه
كلانا جرحٌ،
يلمُّ الجروح
نجهل تاريخ احتضارنا،
سيرة بدون علامة.

امرأةٌ لا وجه لها سوى الهيام
في طرقات هائمة.

شبحُ الموت يؤرقني!
فيا سماء أطلقي سراح النجوم
عابرةٌ أنا بين الكواكب،
ألمُّ جراحها.أي  برزخ في الأعالي ، ينتظرُ ؟
أعداد الموتى لا تحصى،
والأسرّة في النار ضيقة !
ما بين الأرض والسماء
تصعدُ جراحي
خيمة السماء مفتوحة
يمر المعزون، ولا أحد يقرأ الفاتحة.

هبي يا رياح،
ضيقة سمائي !
من يوسع الأبواب؟
يا ملاك
يا حارس الأرواح
خذ مني علامة.

شاهد أيضاً

فائز الحداد: رقصةُ الأنسة كورونا

على جنح خفاش همجي ولدتِ راقصة باليه منشطرة من دم التنين.. وأغنية الطاعون تهلهلُ على …

رفوفٌ ملتهبة
بقلم: أسيل صلاح.

يحتلني الدمعُ بلا مقاتلين أو خطاب تُمسكني الأربعون كقبلةٍ مائية جف عنها الصدى بين سطرين …

شاعرٌ يردُّ الوهمَ للوراءِ
بقلب عبد اللطيف رعري/منتبولي فرنسا

بعِشقِي هذا حينَ تكتملُ اللَّذاتُ.. سأنقرُ السَّماء بأعوادِ الثقابِ لتلِدَ الغَيْمة فجرًا ثمَّ.. فِي واضِحِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *