مع الجواهري بعيدا عن السياسة والادب!(6) كتابة وتوثيق: رواء الجصاني

rawa 6… ونستمر كما هي الحال في الحلقات الخمس الماضيات، لنوثق جوانب ويوميات، وخصوصيات عن الجواهري الخالد، ونجهد ان تكون جديدة في محتوياتها، وبعيدة عن السياسة والادب(!) جهد المستطاع…
24- زيارة الى عمان، وتحية للملك حسين
بضيافة ملكية متميزة، يحل الجواهري عام 1992 في عمان، قادما اليها من القاهرة، ، ويلقي لاميته الشهيرة ” يا سيدي أسعف فمي ليقولا ..” في احتفال خاص، بحضور العاهل الاردني حسين بن طلال، والذي نزل من منصته، في سابقة أولى، ليشكر الشاعر الخالد بكل تقدير واعتزاز … ولاننا بعيدون عن السياسة والادب، في هذه المحطات، فسنرد بايجاز على متقولين، ومن بينهم “متأدبون” ايضاً، ونؤكد ان كل الذي أدعوا به ، أو نسجوه من خيالاتهم، بعيد عن اية حقيقة، فلم تكن هناك اية جائزة مالية اختلقتها أوهامهم، بل وسام ملكي، وحسب، وتكريم رمزي يليق بمكانة ورفعة شاعر العرب الاكبر، ومنجزه الفكري والثقافي …
وأذ لم تتح لي ظروف العمل في حينها، المشاركة في تلكم “المقامة” الاردنية، فقد الححت بمتابعة شؤونها، عبر عدد من “اهل البيت” الذين كانوا مع الجواهري، ورافقوه، وأولهم نجله كفاح، والذي ربما سيتحدث يوماً عن تفاصيل وظروف الزيارة، ومناسبتها … كما لنا عودة في تأرخة لاحقة عن بعض شؤون “اللامية” التي غنيت” أوبريتـاً” صيف العام ذاته، باجواء موسيقية وفنية أنيقة، تألقت فيها المطربة التونسية، صوفية صادق، والعازفون وفرقة الكورال.
25- مثقفات متميزات يحاورن الجواهري
في اواسط الثمانينات الماضية، جاءت الصحفية اللبنانية هدى المر، الى براغ، لتجري مع الجواهري سلسلة لقاءات مطولة. وقد بُهر الشاعر الخالد بسماتها وشخصيتها المتميزة.. ومن بين “ممازحاته” معها، انه ما كان قد اباح لها بذلكم الكمِّ من المحطات التاريخية والشعرية، لو لم تكن هي من قام بتلك المهمة … وأضاف: لقد عرفوا من يختارون، أنا الضعيف امامكن… وقد كان ما نُشر من حورات، حقاً، اكثر من جديد وحيوي. …. واستذكر بهذا السياق، واعني به اللقاءات التي اجرتها مع الجواهري، صحفيات وكاتبات لامعات، ومن بينهن المثقفة الكويتية ليلى العثمان، في تلفزيون بلادها، عام 1979 وأظنه كان على الهواء مباشرة، وقد انطلق فيه الشاعر الخالد، وبمزاج استثنائي، وكشف فيه العديد والعديد من المحطات التاريخية، والمواقف. وهكذا الحال نفسه مع الكاتبة السورية، إعتدال رافع، في حوار بثلث كاسيتات تسجيل، ونشرته في عدد من وسائل الاعلام العربية،  اواسط الثمانينات الاخيرة .
…  ومن “مداهراتي” معه، قلت للجواهري في امسية ببراغ: انك تنطلق في مثل تلكم الحوارات” النسوية” بشكل واضح. فأجاب دون تردد: ومع من تريدني ان أنطلق، مع “المشوربين” الذين يشبهونك!!
26

الجواهري الكبير ومصطفى جمال الدين عام 1987(الصورة من أرشيف الأستاذ رواء الجصاني)
الجواهري الكبير ومصطفى جمال الدين عام 1987(الصورة من أرشيف الأستاذ رواء الجصاني)

– عن لقائين مع مصطفى جمال الدين
من بين الزوار البارزين لصالون الجواهري في دمشق، ولا سيما في النصف الثاني من الثمانينات الماضية، كان الشاعر والسياسي، السيد، مصطفى جمال الدين.. وقد صُودف ان اكون حاضرا لمرتين، خلال زياراته لذلكم الصالون.. وكان بصحبته في المرة الاولى كل من حسن العلوي، وهاني الفكيكي، إذ الثلاثة مزمعون على اطلاق مشروع اطار سياسي جديد باسم”المتحد العراقي” وعرضوا بيانه الاول على الجواهري الكبير، للاستئناس برأيه في الظاهر، وطموحا بأن يدخل ذلك “المعمان” أو يباركه على الاقل. وفي النتيجة لم يتحقق اي من ذينك الشأنين …
اما المرة الثانية فقد كانت جلسة عائلية، وكانت مع جمال الدين، عقيلته، ومن جملة ما تطرقت اليه الاحاديث، بالطبع: الشعر والسياسة وما بينهما. كما كان لابد ان يستمع، الحاضرون في تلك الجلسة، وكالمعتاد، للجواهري في بعض جديده – القديم. وقد كرر السيد الضيف كما هو معهود، الاستحسان والاشادة مرات عديدة . واذ بالشاعر الخالد يلتفت ليقول له مازحاً، مع مناكدة مقصودة: هل تسستحسن فقط! هل لك ان تأتي ببعض يشابه ما ماسمعت؟؟ واضاف:” والله ذبحتنا، بجميلك الشعري الستيني: بغداد ما أشتبكت عليك الاعصرُ، ألا ذوت، ووريق عودك أخضرُ” … ثم وبعد توديع الضيوف، وحلا السهر والسمر، قال لي الجواهري: تزعم انك “أديــب” ترى بماذا يذكرك ذلك البيت والقصيدة، الجميلة للسيد مصطفى؟ فقلت بعد لحظات: انها على وزن وقافية ورويّ رائيتك عام 1951:  يا مصر تستبق الدهور وتعثرُ، والنيل يزخر، والمسلة تزهرُ” … فانتشى، مع تعليق: والله حزرتها !!!!
27- الجواهري يغني: حرامات العمر من”ينكضي بساع” !!!
من المعروف، أو يكاد، ان الجواهري لم يكن يحب اغاني المطربات، والمطربين كثيرا، خلاف”أغاني” ابي الفرج الاصفهاني، طبعاً!! واعني هنا بالتحديد في سبعيناته وثمانيناته وتسعيناته، أما قبل ذلك فلربما كان. وباستثناء اللقطة التي ساتحدث عنها، لم اسمع الشاعر الخالـــد يترنم او”يدندن” يومــــاً ما، وعلى مدى ثلاثة عقود، سوى بخمس كلمات من اغنية “يا نجوى” الشهيــــرة، من الحان محسن فرحان، واداء سعدون جابر، ونصّها: “حرامات العمر من ينكضي بساع” يعقب ذلك تنهد “أيه دنيا” وهي لازمته المعتادة.. ولعل تلكم الجملة الغنائية تناغمت في مخيلته بهذا القــــدر أو ذاك مع معنى بيت شعره القائل: “واركبُ الهوْلَ فـي ريعانِ مأمنَةٍ، حبّ الحياةِ بحبّ الموتِ يُغريني”.
ولكي تكتمل الصورة المقصودة  أقول: في اواسط الثمانينات، وفي مستقره بالعاصمة السورية، طلب الجواهري من المساعد المكلف برعايته” أبــو رامي” ان يشتري له من سوق “الحميدية” نسختين من شريط كاسيت يحوي الاغنية ذاتها.. الاول لتشغيله في السيارة التي يستخدمها بدمشق، والثاني لكي أحمله معي الى براغ… ولا تنسوا ان الشاعر الخالد كان آنذاك في اواسط ثمانيناته، ولم يبرح مردداً”حرامات العمر من ينكضى بساع “!!!
28- الف دولار لاطلاق “بابيلون”
احتجت عام 1990 مبلغاً قدره الف دولار، لاطلاق مؤسسة “بابيلون” للثقافة والاعلام، من براغ، بالتشارك مع عبد الاله النعيمي، وكان ذلك المبلغ يشكل ثلث راسمال “المشروع” أو يكاد.. ولم يكن لي من سبيل اقرب، وانزه، غير الجواهري لاستدين منه، وذلك ماجرى، وقد وافق على الفور، ولكن مع بعض “مدح” لاذع، خلاصته: ان كل “حسابي” و”ثروتي” لديك، منذ سنوات، وأنت المخول الوحيد بالسحب والصرف، فلمَ تسألني إذن؟ .. مع التنويه الضروري هنا الى أن ذلك “الحساب” وتلك”الثروة” لشاعر العراق والعرب الاكبر لم تتجاوز سوى باضعاف، قليلة، المبلغ الذي استدنته، وأعدته بعد عام ..

وللحديث صلة، في الحلقة السابعة
مع تحيات مركز الجواهري في براغ
www.jawahiri.com

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : جبران خليل جبران /الأسطورة الخالدة

1/ في مقالته التي دأب علي كتابتها في صحيفة “القدس العربي” اللندنية والتي تعودت أن  …

| الكبير الداديسي : كيف يسوِّق كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا (ج2) .

  بعد الجزء الأول التي رصدنا فيه النظر السوداوية لمدينة آسفي في كتابات روائييها، ونوعا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *