شهادات عن إبداع الفنان “بشير مهدي”

bashir 30حمدي مخلف الحديثي

يعالج “بشير مهدي” فكرة وحدة الأشياء، والعلاقة الأزلية بين الواقع والحلم.. فكرة امتداد الوجود إلى المناطق الأكثر شفافية وعذوبة وجاذبية. فبالرغم من التعارض القائم بين الميلاد والموت أو بين حالات الوجود وما بعد الوجود، فإن ثمة استعادة لذلك الأفق المشترك بين الامتداد أو التضاد حين يحاول الفنان، بالمرئيات، استعادة العالم الداخلي وعالم الكون الفسيح للتعبير عن لحظة الزمن الأبدي في قانون الخليقة والكائنات البشرية أيضا. حيث يغدو الرسم مشهدا يومض بأسرار جاذبيته لنعيم اللوحة الأبدي.
*    *    *

عبد الباسط النقاش

إن فناناً مثل “بشير مهدي” وفي عمر قصير ينم عن العافية التي يتميز بها فننا التشكيلي المعاصر يمثل امتدادا صحيحا لرواد الحركة التشكيلية في العراق، وتأكيدا على قدرة الفنان العراقي وتمكنه من اكتشاف قدرته الكامنة في أعماقه. وأنا على يقين، وليس من باب المدح، إذ أقول أن آفاق المستقبل الباهر قد حفر أخاديده بيد هذا المبدع بالصدق والطموح المشروع والحظ في آن واحد لإصرار منه على استخدام رؤىً مستقبلية واضحة، بطابع يميزه عن غيره من الفنانين العراقيين المغتربين.
*    *    *
حسين محسن  

العالم في لوحة “بشير مهدي” قلق، مضطرب، متناثر، والليل في كل مكان، ليل في كل شيء، وحياتنا الحاضرة تدور بنا مع المروحة حول محور الماضي الماثل. إننا نستقرئ هذا الحوار الشعري الذي يوحي ببلاغة الأسى وبعظمة معاناة الإنسان، ونحن بمواجهة المشكلات العصيبة في زمن انهيار الايدولوجيا والرعب التي تثيره فينا السياسة الاقتصادية الجديدة في العالم. لقد ارتدى هذا الوعي في أعمال بشير لباسا مبطنا، وحتى لو كانت الصور التي أنتجها بشير معبرا عن مُثلها فيما مضى، لكنها لم تزل تحتفظ بطابعها الانفعالي المرير والمشحون بالإثارة.
*    *    *

عادل كامل

إننا نجد أنفسنا ملزمين بأن نكون صادقين ازاء حقيقة أعمال “بشير مهدي” دون أن تكون هناك معادلات أو أرقام مجردة تحددنا بالنسبة للانطباعات التي تولدها هذه الأعمال في نفوسنا. ما يهمنا في الحديث عن تجربة “بشير” هو الكشف عن مشروعية تجربته وعن القيم التي خلقتها هذه التجربة وعن الحضور الحقيقي الذي حققته. إن أعمال بشير تطرح نفسها تماما بمعزل عن أعمال كل الفنانين العراقيين المغتربين، ففي هذه الأعمال نرى تعميق العذابات والهموم في اللون والموضوع ليس إلا لفرض وجهه على عالم الآخرين. إن بشير يطالبنا بالالتفات نحو وجهه، بل يكتفي أن يرسمه لنا في حياد تام ولكن بمواصفات أخرى لا نستطيع أن نزاحمه في أي وقت من الأوقات.

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

سلام إبراهيم: وجهة نظر (18)قليلا من الفكاهة تنعش القلب
نماذج من نقاد العراق الآن (1 و2) (ملف/149)

نماذج من نقاد العراق الآن -1- يكثر في العراق الآن ويشيع أنصاف المثقفين يكتبون مقالات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *