رياض محمّد : جرح ..

reyad mohammad 2لاتفتح جرحك
ايها العراقي
وانت ترقب موتك اليومي
موتك المغروز
مثل علم بلادك
على سارية حزنك الابدي
ولا تفتح نافذة ذكرياتك
العمياء
كي لايهرب دمع عينيك
تمسك
بدهشتك
بآهاتك
بما تبقى …
أحلامك مثل فيلم
أعلنت نهايته
قبل ان يبدأ التصوير…
يالحسرتك
ايها المنفي
الحروب في وطننا السعيدمحض نزهة صغيرة
نخرج منها
جثثا بلا اقدام
ورؤوسا بلا عيون
والمتاهة التي زرعت
في عقولنا
تكبر كل يوم …
اسود هو علم بلادنا
من كثرة نحيب امهاتنا
التي سمرها الانتظار
على العتبات …
كيف هربت احلامنا ؟؟
وانت ايها المشنوق
بين زمنين
زمن موتك الاول
وموتك الآتي
وقبل ان تغادر وطنك
الذي يشبه
كومة القش المحترقة
انزع جلدك السميك
الذي لوحته شمس تموز
قبل ان تصل الحدود …
لا تنظر الى الخلف
وطنك الذي كان
و مايزال
يطاردك اينما اتجهت …!!!

رياض محمد

شاهد أيضاً

مريم لطفي: لم اعرف الطريق

لم اعرف الطريق.. ولاحدائق كانت لنا ارجوحة الحلم اطلالها هناك تاهت بين الركام وذلك الاديم …

عبد الجبار الجبوري: -الوقتُ أنتِ والرّيحُ حِصَاني-

لم ينقصْنا المَوتُ، فالحزنُ يمَلأُ جِرارَ بيوتِنا ويَفيضُ،والجنود عادوا من الحرب مهزومين،وأنا الخاسر الاكبرفي الحرب …

د.عاطف الدرابسة: العمر الهارب

قلتُ لها : توقَّفتْ الرَّسائلُ من بلادِ السَّماء وأرى الوجوهَ شاحبةً كالضَّبابِ وألمح النَّاسَ تروحُ …

2 تعليقان

  1. علي المسعود

    شاعرية رياض محمد مبنية على بساطة المعنى ومباشرته في الأعم الأغلب، مع لمحات توحي بالقدرة على استحضار صور شعرية جميلة غير أنه يبقى الشاعر الذي يركب الصعب للوصول إلى السهل، فأن يكتب الشعر بلغة بسيطة وبمعجم جميل ومفهوم ويصل إلى الإمتاع والإبداع فهو في حد ذاته تفوق أدبي. فالمتكأ في قصيدة الشاعر هو استحضار الكثير من الألفاظ المفعمة بخلق وابداع شعري جميل دمت مبدعا و قصيدة ” جرح” نص ممتع و أخاذ.

  2. رياض محمد

    شكرا لمرورك البهي الناقد المبدع علي المسعود …. سعيد بجمال روحك وحرفك …. محبتي لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *