حسن عبد الحميد …. تحية

في التسعينات ، كنت أقول لأصدقائي المبدعين ، وهم أحياء لكن لا يُرزقون ، أن ” حسن عبد الحميد ” فوق موهبته كناقد – خصوصا في مجال التشكيل – لديه من hsn_abd_alhmedالقدرات ما يكفل تحوله إلى مؤسسة ثقافية . وقد صدق ظني حين انبرى حسن أخيرا لإصدار جريدته ” الرأي ” التي وصل إدارة الموقع العدد الأول منها والذي قدم له حسن بافتتاحية قال فيها بلغته الشعرية : ( حقا كان يجب إطفاء نار المغالاة قبل إطفاء نار الحرائق . كما كان ينادي محبو روما حين التهمتها النيران . من هنا نسعى عبر نوافذ هذا المطبوع أن نلملم شظايا وركام ما خلفته الحروب والحصارات ومتوالياتها ونحن ندخل محراب الإعمار والبناء ؛ بناء الروح قبل المباني والشواهق من خلال الرأي والكلمة ، وعرض المشكلات بغية حلّها وكشف الأخطاء من أجل تصحيحها . لسنا في ( الرأي ) ملائكة مثلما نحن لسنا بشياطين ، نخطأ ونتعلم . بدأنا الخطوة ونحلم بأكثر ، ونؤمن بأن الخطأ قد يكون مسموحا ، ولكن إعادة الخطأ ليس مسموحا بها ) .وتظهر حرفية حسن العالية والمسبقة في أنه قد أصدر ( 23 ) عددا تجريبيا من هذه الصحيفة قبل أن يستقر على شكلها ومضمونها شبه النهائي . وحين تقرأ ” اللاين ” في ذيل الصفحة الأخيرة فسوف تدهشك مجموعة أسماء الكتاب والمراسلين اللامعة التي اجتذبها حسن بأخلاقيته ، فكل من فاتحهم بمشروعه استجابوا ثقة به ، وكتبوا عن اتصاله بهم مستبشرين ، رغم أنهم من مشارب ذوقية وثقافية ومزاجية مختلفة بل متضادة أحيانا .
تحية لأبي إيهاب العزيز …
وتمنيات حارة من إدارة موقع الناقد العراقي للزميلة ” الرأي ” بالتقدم والنجاح خدمة لثقافة وطننا العظيم .

mag_alrae

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبدالكريم ابراهيم : سينما علاء الدين وتسريحة أميتاب باتشان .

تشكل دور السينما فيما مضى محطات استقطاب وجذب لمختلف شرائح المجتمع العراقي، ولعل الأفلام الهندية …

| عصام الياسري : السياسة والحروب تطرق مضاجع الثقافة من ابوابها الواسعة.

في عام 2008 ، نشرت “ريبيكا سولنيت” مجموعة مقالات، “الرجال يشرحون الاشياء لي” وصفت فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *