د. حسين سرمك حسن : علي الوردي .. (1) النهضوي المغدور ؛ موجز برياداته

hussein 5(( إن زمان السلاطين قد ولى وحل محله زمان الشعوب . وقد آن الأوان لكي نحدث انقلابا في أسلوب تفكيرنا . فليس من  الجدير بنا ، ونحن نعيش في القرن العشرين ، أن نفكر على نمط ما كان يفكر به أسلافنا في القرون المظلمة . إن الزمان الجديد يقدم لنا إنذارا . وعلينا أن نصغي إلى إنذاره قبل فوات الأوان . إنه زاحف علينا بهديره الذي يصم الآذان . وليس من المجدي أن نكون إزاءه كالنعامة التي تخفي رأسها في التراب حين تشاهد الصياد . فهي لا تراه وتحسب أنه لا يراها أيضا . الأفكار كالأسلحة تتبدل بتبدل الأيام . والذي يريد أن يبقى على آرائه العتيقة هو كمن يريد أن يحارب الرشاش بسلاح عنترة بن شداد ))
                                                      ( علي الوردي )
                                         كتاب ( مهزلة العقل البشري – 1955 )

إن أية مراجعة للأفكار المتفرّدة والجريئة والريادية لمشروع المفكر العراقي الثائر الراحل العلّامة الدكتور (علي الوردي) التنويري ينبغي أن تركز على ناحيتين أساسيتين : الأولى تتعلق بالأفكار والنظريّات التي طرحها الوردي والتي – كما سنرى – سبق بها الكثيرين من الكتاب والمفكرين العرب، وتناول فيها موضوعات صار بعضها  يطرح الآن وكأنه من معطيات تيارات الحداثة وما بعد الحداثة ، علما أنه قد طرح أغلبها خلال مرحلة الخمسينيات ، ولم تُراجع بصورة موضوعية مناسبة انطلاقا من ali alwardi 5قاعدة أن (مغنية الحي لا تطرب) في أغلب الأحوال ، ومن تجاهل الباحثين العرب لأطروحات الوردي بعد أن أثارت في اذهانهم مشروعات فكرية مرتبطة بما طرحه أو أنهم غرفوا منها ولم يعودوا بحاجة إلى ذكره. وليس أدل على ذلك من كتاب الباحث المعروف الراحل (هشام شرابي) الأخير (نقد الثقافة الأكاديمية) الذي ذكر فيه أسماء وجهود العلماء والباحثين في مجال علم الإجتماع في الوطن العربي- وبعضهم مغمور لم نسمع به أبداً – من المحيط إلى الخليج عدا الدكتور (علي الوردي). أما الثانية فتحاول كشف وإضاءة جوانب الدور التنويري الذي تصدّى له الوردي بعد عودته إلى العراق من الولايات المتحدة الأمريكية حاملا شهادة الدكتوراه في علم الإجتماع بدرجة امتياز مع وثيقة مواطن أمريكي شرفية ، ومفتاح مدينة نيويورك . وقد نضجت فكرة هذه السلسلة بعد أن عشت مع الوردي وأفكاره وكفاحه التنويري ؛ الفكري والسلوكي أكثر من عشر سنوات أثمرت الجزء الأول من مخطوطة كتابي : ( محاولة في تحليل  الشخصية  العراقية – الجذور والتمظهرات – 2003 ) ، ثم مخطوطة كتابي : ( محاولة في تحليل شخصية الدكتور علي الوردي – 2008 ) بمشاركة الباحث الأستاذ ” سلام الشمّاع ” . ثم جاءت الفرصة الفريدة والمضنية والتي تمثلت بالجهد الهائل الذي بذلته في كتابة مسلسل تلفزيوني – بفكرة ووثائق الأستاذ سلام الشماع – بأكثر من أربعين حلقة عن الراحل الوردي الأمر الذي اضطرني إلى العودة إلى قراءة مؤلفاته ومقالاته ( أكثر من أربع آلاف صفحة ) ترافقها قراءة مصادر عن تأريخ العراق خلال الثمانين عاما العاصفة الأخيرة التي عاشها الوردي راصدا ومحللا وناقدا ومشاركا في أحداثها (أكثر من ست آلاف صفحة ) مستندة إلى البحث التفصيلي في حياة الوردي منذ ولادته حتى وفاته المأساوية مهملا بسرطان البروستات المتقدم في 13/تموز/1995 ، الأمر الذي جعلني قادرا على الإحاطة بالمنجزات الفكرية الفريدة التي قام بها هذا العالم الخطير الذي وصفه المؤرخ والمستشرق الفرنسي الشهير (جاك بيرك) في كتابه ( العرب – تاريخ ومستقبل ) بقوله :
(( الوردي كاتب يحلّق إلى العالمية بأسلوبه الذي يضرب على الأوتار الحساسة في المجتمع ، مثل فولتير )) .
ومن المهم أن أؤكد على أن انشغالي بمشروع الوردي لسنوات طويلة لا يعني أنني أقر كل ما جاء به الوردي من أفكار وفرضيات ونظريات . بل على العكس من ذلك، لدي اعتراضات طويلة ومهمة بعضها جذري الطابع على أطروحات الوردي ضمتها مخطوطة كتابي : ( محاولة في تحليل شخصية الفرد العراقي – الجزء الأول – الجذور والتمظهرات ) والذي سيصدر بعد وفاة الكاتب إن شاء الله كما كان الوردي يتحدث عن مخطوطاته المعطلة . كما أنني نشرت بضع مقالات في صحف متفرقة ضمت جانبا من اعتراضاتي على أفكار الوردي . لكن هذا الموقف لا يعني أيضا عدم الوقوف ، وطويلا ، عند الدور التنويري لهذه الافكار ومراجعتها والإمساك بحلقاتها الريادية على مستوى الثقافة عموما وعلم الإجتماع خصوصا في العراق والوطن العربي .
لقد كان الجزء الأعظم من جهد الباحثين الذين درسوا مشروع الوردي منصبا على فرضياته الثلاث : ازدواجية الشخصية العراقية خصوصا والعربية عموما أولاً ، التناشز الاجتماعي ثانياً ، وصراع الحضارة والبداوة ثالثاً ، وهي الفرضيات التي يؤكد الوردي على أنه استقى بذورها الأولية ونواها البسيطة من مفكرين آخرين وقام بتطويرها وإثرائها كي تلائم حالة المجتمع العراقي . هذه الفرضيات تشكل محورا مركزيا من محاور جهد الوردي النظري والبحثي . لكن هناك محاور أخرى شديدة التفرّد والخصوصية ولا تقل عن تلك الفرضيات أهمية ؛ خذ على سبيل المثال – وهذا ما سيكشفه مشروعنا بصورة تفصيلية – ما يأتي :
– الدعوة الثورية للوردي والجهد الهائل الذي بذله في مراجعة الفكر الديني والدعوة إلى تطويره وتثويره .
– الدعوة الجريئة لإعادة قراءة وكتابة وقائع التاريخ العربي الإسلامي خصوصا في موضوعة مقتل عثمان والخلاف بين علي ومعاوية على أساس الصراع بين الطغاة والثوار كما يسميهم من أجل الإشتراكية ( بعد أكثر من عشرين عاما ظهر كتاب اليمين واليسار في الإسلام لأحمد عباس صالح ) . وقد أدت هذه الدعوة إلى هدر دم الوردي على المنابر وانتهت بما سمي حينها بـ ” جلسة التكفير ” الشهيرة .
– أول من حاول حل لغز ” ابن سبأ ” في التاريخ الإسلامي من خلال محاولة إثبات أنه الصحابي ” عمار بن ياسر ”
– وجلسة التكفير تلك هي أول ” محكمة تفتيش ” فكرية – إذا جاز التعبير – في التاريخ العربي الحديث .
– أول من كتب مؤلفا عن ” الظواهر النفسية الخارقة- parapsychology ” واجترح لها مصطلحا هو ” الخارقية “، واستخدم دراسة هذه الظواهر العلمية لمناقشة الظواهر الاجتماعية السلبية بمقترب غريب أنهاه بالدعوة للثورة على الطغاة ( الجلاوزة كما كان يسميهم وانتقل هذا المصطلح منه إلى العامة ) .
– الوردي أول مفكر اجتماعي يدعو في كل مؤلفاته إلى الثورة على الظلم والطغيان ومراجعة كتاباته تشير إلى أن أفكاره كانت من عوامل إنضاج الظروف التي أدت إلى ثورة الرابع عشر من تموز .
– الوردي أول من ناقش الإنحرافات الجنسية علنا واستدرج، بذكاء، رجال دين معروفين إلى ساحة النقاش في هذا الحقل الذي يعد من التابوات آنذاك .
– الوردي أول باحث اجتماعي يطبق منهج التحليل النفسي ( الفرويدي تحديدا ) في بحث الظواهر الإجتماعية والتاريخية والثقافية ( بعده بثلاثين عاما ظهر المشروع المهم للمفكر ” جورج طرابيشي ” ).
– أول وأكثر من دعا إلى تأسيس علم اجتماع عربي ..
– أهم من قدم مراجعة شاملة لجهد ابن خلدون كمنطلق لتأسيس علم اجتماع عربي .. وغاص في أدق تفاصيل مشروعه .. ونظرياته في صراع الحضارة والبداوة والدورة الاجتماعية والمنطق العملي والتنازع الاجتماعي وصراع الخير والشر وغيرها .. وأوضح رفضه للمنطق الأرسطي وموقفه الملغز من الفلسفة .. وناقش دوره الخياني المسكوت عنه في دمشق لصالح  تيمورلنك .. وكشف حتى سر الصفحات العشر البيضاء في مقدمة ابن خلدون .
– أشد من هاجم المنطق الأرسطي ( المنهج الصوري ) على شتى المستويات وعده سببا من أسباب تخلف الفكر العربي ، وانتكاسة في مسار الفكر البشري بعد وأد السفسطائية
– أول من تصدى لسيطرة رجال الدين ” وعاظ السلاطين ” كما لقبهم وواجه بشراسة محاولات تبريرهم للظلم الإجتماعي .
– من أوائل من دعوا إلى فصل الدين عن الدولة وفق مشروع لا ينطبق عليه الفهم التقليدي للعلمانية .
– وجهة نظره النقدية المحكمة تجاه الشعر الجاهلي وضرورة مراجعته نقديا بصورة صارمة والتي تبدو أمامها دعوة الدكتور” طه حسين” دعوة ساذجة كما يقول الوردي نفسه .
– أول باحث عربي في علم الإجتماع يجعل دراسة ” الشقاوات – الفتوات ” منطلقا للدراسة الإجتماعية الأوسع ( يوازي بذلك ريادية المبدع نجيب محفوظ في تناول هذه الظاهرة روائيا )
– من بين أوائل من استشرفوا استشرف فيها الوردي مدّ الحضارة الغربية المقبل والكاسح ، الذي سيلغي الحدود ويثير المعضلات لنا حتى في حدود العائلة الواحدة ، وهو ما نسميه الآن بـ “العولمة” .
وإن أية مراجعة لمشروع الوردي لا تدّعي الكمال أبدا فهذا الأمر يخالف المنطق العلمي .. لكنها محاولة شاملة لوضع النقاط على الحروف كما يُقال لإنصاف هذا العلامة الجهبذ الثائر الذي تعرض دوره الريادي والتنويري في الثقافة العربية لمحنة الغياب والتغييب لعقود طويلة .

شاهد أيضاً

ناطق خلوصي: دفاتر قديمة (الأخيرة).. حكاية رواية 

حرصت دارالشؤون الثقافية ودار المأمون على اختيار خبراء أكفاء مشهود لهم بالدقة والأمانة لإبداء الرأي …

شكيب كاظم: التأريخ الهجري جزء من منظومتنا الثقافية والقومية

ثمة تقاويم عدة أنتجتها الحضارة البشرية منها، التقويم العبري اليهودي ومازالت بعض صوره قائمة حتى …

متاهة سبعينية، عن مختار وصنوه أبو حمديه
حاتم جعفر
السويد ـــ مالمو

( في هذا المقال سنستحضر بعض اﻷسماء ممن كان لها الفضل الكبير في دفعنا نحو …

2 تعليقان

  1. حيدر علي سلامة

    الاستاذ المبدع الدكتور حسين سرمك المحترم…

    تحية كبيرة لجهودكم النهضوية والنقدية، التي لا زالت تُشخص وتُفكك مجمل “تقنيات العزل الأيديولوجي” لفلسفة ولفكر العلامة الراحل علي الوردي، تلك التقنيات التي لها اصول وجينالوجيا وتاريخ في “فضاء انتلجينسيا الثقافة العراقية”، في عزل وتهميش ابداع الفكر الحر للعلامة الوردي، خاصة في فضاء اكاديميات العلوم الأجتماعية والنفسية والتربوية، والتي لم يشذ عنها خطابنا الفلسفي هو الآخر، فتكللت مؤخرا بوصف احد المشتغلين في حقل الخطاب الفلسفي، لمفهوم العودة إلى طروحات العلامة الوردي “بالبؤس الثقافي” في ظل راهن التأزم الثقافي العراقي، فتاريخ وباء العزل والإقصاء انطلق من “مصحات الثقافة العراقية”، فما بالنا بموقف اخواننا العرب المشتغلين في حقل الثقافة العربية !!!

    ودمتم في صيرورة مستمرة في إعادة كشف الوجه التنويري والثوري لأفكار العلامة الراحل علي الوردي…

    حيدر علي سلامة

  2. شكراً أخي الباحث الفلسفي الأستاذ حيدر علي سلامة
    أتابع باهتمام جهدكم المهم حول مدرسة بغداد الفلسفية وأعتقد أن جهدينا يلتقيان في المآل النهائي
    فالوردي – هذا العلّامة المظلوم – هو ، من وجهة نظري ، أول من حاول تاسيس ما أسمّيه “فلسفة شعبيّة” في صورة أوّلية لم تتح لها الظروف الثقافية وتخصص الراحل إكمال ملامحها .. كان مشروعا خطيرا عوّضه بتاسيس علم اجتماع شعبي .. أعتقد أن في جعبة الوردي برغم رحيله الكثير مما يقدّمه للثقافة العؤاقية والعربية بل حتى العالمية كما سنثبت في الحلقات المقبلة .
    تحية لجهودكم
    وشكرا على مشاعركم
    وتقبل فائق احترامي
    أخوك
    حسين سرمك حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *