مجيد الأسدي : تقاطع

majid alasadiحين تقاطعتِ السبل
ومددنا يدَ الوداعْ
نظرةُ الأسى
شيّعتْ خطواتِنا
___
الروحُ مكبّلةٌ
الى الوجوهِ البعيدةْ
عتّمتْها
وحشةٌ الدروبْ
عوسج أمامها
عوسج وراءها
_____
ما مرّ
كان اقتحاما
لم نبك أسفا
لم نبك ندما
شاءت الساعة أن تدقَّ
فهرولنا !
سقطَ مَن سقطْ
ومن عثر على عكازه مشى!
____
الساعات تحفر
تدقُ
والأيام تجرجر خيوطها
___
طرقٌ ملتويةٌ
يترنحُ فيها العمرُ مرعوبا
غاباتها متفحمة
سماؤها رصاص
العين تجحظ
والقلب يبكي
______
أيها الخيط
الصنارة لا تراك
كيف أوقعتما السمكة؟!
__________________________

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| سامي العامري : المرافعة … في الشعر ومواجع العصر .

قالوا له أحسنتَ، ثم تورطوا فأطال ثم أطال لا حسٌّ لديهِ وليس يَصلُح مثلُهُ  إلا …

| مصطفى محمد غريب : عامٌ جديد واوروك النازف في الباب * .

لم يرحل عام الكورونا القتل المتعمد في الساحات وضحايا تشرين إشارات الامل القادم  وضياء القامات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *