مسلم السرداح : آهات صعبة

moslem sirdah 5آه لوكنت قادراً
لاجّلت موت الفقراء
لحين استكمال فرحهم
و لو كنت مُصْلحاً لأصلحت نفسي
قبل أن القي بتعاليمي
ولو كنت مؤمنا
لما آمنت بغير الإنسان

آه لو كنت فنان وراثة
لجعلت كل النساء فاتنات
و لو كنت مصمم أزياء
لصنعت لكل واحدة سريرا
وسوتيانا يليق ومفاتنها
ولو كنت زجّاجا
لصنعت لكل واحدة منهن مرآة
بلسان حلو ، وعطر
و لو كان الأمر بيدي
لجعلته موتا متبادلاًآه لو كنت مخترعا للغات
لتلاعبت بالكلمات
تلاعب القدر بالناس
واخترعت لغة ذكية
لاتؤله من هبّ ودبّ .

اه لو كنت حلما
لولجت في العيون التي تحلو لي
ولجعلتهم  يتذكرونني
كما يحلو لي ،
وذلك غاية ما أتمنى

آه  لو كنت ثريا  كفاية
لاشتريت حريتي
بأي ثمن
ولو كنت عالم  فيزياء
لاقترحت حلولا للجاذبية
ولو كنت طائرا
لطرت حرا مطلق السراح
بعيدا عن السنة القبيلة

اه لو كنت واعظا
لصرت ندا للسلاطين
وليس واعظا لهم
ولقلت كلمات تصلح للناس
ولجسدت  لهم حقيقة السلطان
تلك التي لايعرفونها

اه لو كنت ماردا
لجلبت القوت لأخوة يوسف
وما كلفتهم مذلة السؤال
ولا خطورة السفر
لأنهم يعيشون مأزقا ،
صنعته الميتافيزيقيا

اه لو كنت قويا كفاية
لأمسكت بكل اولئك
الذين اردوني قتيلا
في شوارع المدينة
والذين شمتوا بموتي
وشتموني ظلما ورياء

اه لو كنت جريئا كفاية
لقلت كلاما اكثر وضوحا
ووضعت اصابعي في عيون الدجل
ولتكلمت عن الحقيقة كاملة
ولو كنت قطّا او كلبا
لما توانيت عن فضح
ماتبيته ضباع أواخر الليل
لاغتيال الفجر الآتي .

” من أوراقي القديمة “
2/8/2001

شاهد أيضاً

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ …

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث …

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *