أسعد الجبوري : الممحاة ؛ آسيا للمراجعة فقط

asaad 10 .jpgعلى متن الريح

دون كيشوت:لا أعرف نوعية تلك العلاقة الحميمة بين الطرفين بالضبط.ومن كان السبب بتوطيدها؟
سانشو:عن أية علاقة تتحدث يا سيدي الدون؟
دون كيشوت:علاقة أهل الدين الجدد بالديناميت؟
سانشو:ربما بسبب النار يا سيدي!
دون كيشوت:هل هو خوفهم من نار جهنم ،فسبقوا يوم القيامة ليتمرنوا على ما يشبهها كما أراك تقصد يا سانشو؟!
سانشو:لا يا سيدي .لقد ذهبت بعيداً .ما قصدتهُ نار الغرام التي تتأجج بالصدور ليس إلا .
دون كيشوت:ولكن نيران هؤلاء في غير الصدور كما يرى العارفون.نيرانهم في حنفياتهم !
سانشو:لقد فاتني ذلك يا سيدي الدون.صدورهم قَوَاوِيش.
دون كيشوت:وهل فاتك أيضاً، أن البرابرة باتوا يفخخون أدوات الكفار ومخترعاتهم لقتل عباد الله ؟
سانشو:كأنهم لا يريدون لله عباداً ،إلا  سابحين بأحواض النار!
asaad 8دون كيشوت:قل أنهم يريدون تجفيف البشر من الدم ،وإرسالهم للسماء ناشفين.
سانشو:ربما هي نظرية!
دون كيشوت:ما من نظرية للقتل وتنتصر في نهاية المذبحة.
سانشو:ليس الموتى وحدهم من يذبحون ،كما أحس يا سيدي الدون.الكائنات الحيّة والجماد كذلك.
دون كيشوت:لنترك الكلام ونذهب للكتابة.
سانشو:لم يبق حبر.
دون كيشوت:لم تبق أصابع.
سانشو:لم يبق ورق أو كيبورد .
دون كيشوت:لم يبق قارئ.
سانشو:لم يبق عقل.

آبار النصوص

آسيا : الظواهرُ والأسئلة ُ/ ضمان ٌ كلي / دراما من ذهب الاستعصاء  .
آسيا : خريطة تسول . راهبات / مواد ٌ ثقيلة ٌ لرعاة الجناية .
آسيا : مقاطعة ٌ موجزة ٌ للخوذ / شاشةٌ تنام ُ فوقها جوقةُ الشيخوخة .
آسيا : استخلاص للفاقة والاغتيال / حبٌ وسلالات ٌ وأرصفة ٌ .
آسيا : فضاء ُ حمورابي المتوتر على ظهور النِصال / اختراق القرامطة لمعادن الزمن .
آسيا : مجدُ السيطرة / نبضٌ وعوسج ٌ ومراهنات ٌ .
آسيا : انتلجنسيا  الرذيلة / مطرقة ُ الشمولي / عنزةُ غاندي .
آسيا : خاصية الراقصات وتورد سراويل الجينز / تظاهرات الحَمام ما بين الكرخ والرصافة .
آسيا : الكركي المتبختر كخيط من المورفين مع الطبول والأهوار والطبائع .
آسيا : الأبيض المتوسط المخبول ُ بين شفتي يوسف العظمة وقاسيون .
آسيا : الموت ُ كما لو أنه دوقة تسقط مع خنزير هندسي داخل فراش المهن الشاقة .
آسيا : الكتب ُ والقوارب ُ / فنوم بنه / واحتياجات السجون للقُبل .
آسيا للمراجعة فقط .

غرفة للغرائز
ما من مؤلف منتش ٍ بنصّه، ويعيش في غرفة إنعاش.
جرأة الكاتب دائماً، لا تتجلى في أن يغمس أصابعه في لحم اللغة. هناك أساليب للتعايش مع مخلوقات اللغة السائدة  وكائنات الحياة العادية إلى أمد ما، بعد ذلك يمكن استيعابها احتواءً، والتمرد عليها والطيران بعيداً عما تفسخ منها في ساحات الحروب.
كل من لا يحسّ بتلك اللذة، يسقط مهشماً ،ليذوبَ منتهياً مع كلماته.

بنك الخيال

الخربشات التي تركتيها على ظهر كتابي،
ازدهرتْ على العمود الفقري بالأنين .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. ميسون حنا : مسرحية “الحلم”.

مسرحية من أربع لوحات سأنشرها تباعا ، مثلت هذه المسرحية ضمن فعاليات مسرح الهواة عام …

| جمعة عبدالله : قصيدة : أم الشهيد للشاعر يانس ريتسوس ( ΓΙΑΝΝΗΣ ΡΙΤΣΟΣ ).

قصيدة : أم الشهيد   يا ولدي , لا أعرف أي قدر كتب عليك وعليَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *