قيس مجيد المولى : الغرابةُ التي تكمل النقص في الجمال

kais majid almolaلايشكل الشعر إغراءاً كونه فقط يتعلق بحقيقة غير محسوسة ،
أو قدراته الظاهراتية بين المتناهي واللامتناهي لأن مابه من السحر يهبه قوة الديمومة
لتجديد الخالص والصافي بما يزيد على ماتتسع به مساحة إشتغاله ،
وهو لايكون في موضع ما ليُقدر إذ لم يظهر فيه ذلك القدر من التعاون مابين العاطفة وبين قدراته الخلاقة ضمن أنشطته الداخلية المتعددة ،
يفهم من ذلك
أن الشعر غير مرتبط بنزعة شكلية معينة أو قدرة بناء موصوفة أو عالم ما حدد داخل مديات العقل المُدرك
فالشعر هو الغرابة التي تكمل النقص في الجمال ،
وهو القوة المجمعة والرابطة بقول كولرديج :
(يجمع على نحو متعسف أشياء تكون متباعدة ويصوغها وحدة متكاملة )
إن الشعر متاح عن طريق التخيل ،
والتخيل يعني عدم الإكتراث لأي شئ في الواقع المحسوس ولفت الإنتباه إلى الأشياء الأثيرية التي يحدث من خلالها النشاط الإبداعي وهو القوة الأصيلة التي تكمن في جميع الوسائل التي تقدم للأحاسيس  قدرات مساعدة تكمل بها خصائصها التي تتطابق مع
العرض المطلق للجمال ،
إن الشعر وقاحة وسخرية ،
وكلاهما يحفزان على الإحتفاظ باللذة الى قدر غير معلوم ذلك القدر الذي يؤسس  لتفرد غير محدود ملئ بالمقارنات والشطح الخيالي
لايوجد أي شك أن اللغة في الشعر تتكلم من دون الإيعاز لها
ودالاتها في التجديد نموها المتواصل ومميزاتها في صياغة صورها ،
والشاعر يصل الأشياء أحيانا عن طريق التنبؤ
وتلك مقدمات في التفكير الأولي قبل شروع المخيلة بإلتقاط ماهو مناسب ومريح والتركيز على المستخدم من قوى الإنفعال
لتكون أسئلة الشعر:
مداخلات الشاعر اليومية ضمن ملكوته الخاص ،
ولابد للشاعر أن يصاب بالأنانية
لابد أن يصيب نفسه بالأنانية ليقدم وجدانه في نصوصه ملامحه الصافية ولايمكن لأحد أن يكون مشابها أو بديلا في أي معيار من معايير الحكم على منتجه ،
إن التدفق البرئ للمشاعر لايعني شعرا بالوصف الذي سبق وأشرنا إليه
ولايمكن أن نخضع الإنفعال الى النزعة المجردة
حيث أن هناك مجموعة من الإختلافات مابين لغة وأخرى ومابين شكل تعبير وأخر ومابين مغزى ونقيضه  ،
ولن يعيش الشعر إلا مع تفجير الأشياء الروحية
من خوف وألم وحزن ويأس وقنوط ورغبة وموت ..
إذا ذاك لامقارنة لأعظم شئ
مع شئ يسمى الشعر ،،

annmola@yahoo.com

شاهد أيضاً

لطيف عبد سالم: جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك

بعد تسع سنوات من غيابِ الشِّعْر عن فضاءِ جائزة نوبل للأدب، فاجأت الأكاديميَّة السويديَّة الأوساطِ …

فلسفة الكتابة عند المبدع الأديب “كامل محمود بزي”
قاسم ماضي – ديترويت

أقلام مهجرية فلسفة الكتابة عند المبدع الأديب ” كامل محمود بزي ” وهي جوهر الانتماء …

(وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)
مهدي شاكر العبيدي
أوستن / تكساس

صدر عن دار الهلال في منتصف ستينيات القرن الفائت عدد خاص من مجلتها الشَّهرية بأدب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *