كتاب جديد : دراسات في التاريخ الإسلامي ومؤرخيه للدكتور فاضل جابر ضاحي

hussein 7قراءة : د. حسين سرمك حسن
حدد الدكتور فاضل جابر ضاحي هدفه من هذا الكتاب (دراسات في التاريخ الإسلامي ومؤرخيه) بدراسة منجز مجموعة من المؤرخين العرب القدماء الذين عاشوا في حقب تاريخية متعاقبة ومختلفة ، وفي بلدان اسلامية شتى ، من اجل توفير مرجع لدراسات مستقبلية يقوم بها الباحثون وخصوصا من طلبة الدراسات العليا . وتأتي أهمية هذه الدراسات كما يرى المؤلف من أنها تناولت في قسم منها بعض المؤرخين الذين قلما تناولتهم أقلام الباحثين فضلا عن أن بعضها قد اهتم بالنقد التاريخي (ص 1 – مقدمة الكتاب) .
وقد ضم الكتاب سبع دراسات أولها هي : “المؤرخ الكوفي عوانة بن الحكم” . والغريب أن المؤلف يشير إلى أن روايات هذا المؤرخ كانت غير مسندة في الأعم الأغلب حسب شهادات المؤرخين ، وأنه لم يذكر سوى أربع روايات مُسندة ، وهو – أي المؤرخ – اعترف بذلك بعظمة لسانه حين قال عندما سُئل عن إسناد بيتين من الشعر فقط !! : “أنا تركت الحديث بغضا مني للإسناد وليس أراكم تعفوني منه في الشعر”  . ثم يقول المؤلف أن روايات هذا المؤرخ كانت مصدرا معتمداً من قبل المؤرخين الذين جاءوا بعده مما يشير إلى مكانته بين جموع المؤرخين العرب والمسلمين !! .
أما الدراسة الثانية فقد تناولت “المؤرخ الواسطي ابن المغازلي: سيرته وأثره في الحياة الفكرية” وهو من رجالات مدرسة واسط التاريخية المشهورين . وهنا ملاحظة ذكية يذكرها المؤلف وتتعلق – إن لم أكن مخطئاً – بسيكولوجية المثقف العراقي عموما ، والمؤرخ العراقي القديم خصوصا والتي مازالت مائلة في أيامنا هذه . يقول المؤلف : “الغريب في مجال ترجمة ابن المغازلي أن بعض مشاهير المؤرخين العراقيين لم يسجلوا أخباره مثل ابن الجوزي البغدادي الذي زار واسط واستقر فيها لسنوات عدة علماً أنه سجل أخبار لأشخاص أقل شهرة ومكانة من ابن المغازلي- ص 26″ .
kh fadel jaberوتحتل الدراسة الثالثة أهمية كبيرة جدا حيث تتناول “أحلام ورؤى النخبة في المجتمع العربي الإسلامي حتى سنة 575 هـ ” . وقد قسمها الكاتب إلى أحلام ذات طابع سياسي ، وثانية ذات طابع عسكري ، وثالثة ذات طابع اجتماعي واقتصادي وفكري . وتنبع أهمية هذه الدراسة من تناولها لجانب متعلق باللاوعي وعلاقته بصياغة أحداث التاريخ وتفسيرها ، وهي مسألة خطيرة أن يتدخل “الغيب” في صناعة التاريخ . والأهم من ذلك هو الموقف النقدي لللكاتب الذي يحلل بعض الأحلام والمنامات ليكشف طابعها السايسي المصلحي المتعلق بالتمهيد للسيطرة على السلطة أو التبرير لذلك أو الحصول على تبرير مسبق من سلطات روحية سابقة وغيرها . كما أن بعضها يبدو مفبركاً مصنوعا أو يمكن التشكيك فيه بسهولة مثل  حلم هرقل الذي هرب على إثره قبيل معركة فحل (سنة 13 هـ) وانتصر المسلمون فيها حيث يتساءل الكاتب : “كيف وصل خبر هذا الحلم إلى الواقدي (207 هـ !) الذي نقل عنه البلاذري . وإذا جاز لنا أن نقول قد يكون ذلك أخذ من قبل بعض الأسرى وتناقله الرواة وصولا إلى الواقدي ، فمن الذي ترجم للمسلمين ذلك الخبر في ظرف تلك الحرب ؟ (ص 63) .   وفي أحلام الجانب الفكري يشير الكاتب إلى معلومة مغلوطة أوردها الدكتور علي الوردي عن استعانة ابن سينا بالمنامات لحل المسائل الفلسفية حيث يرى الكاتب أن لا وجودة لمثل هذا الخبر عن ابن سينا في جميع المصادر المتوافرة التي كتبت عنه .
أما الدراسة الرابعة فهي عن “المؤرخ ابن الأثير وتدوينه لأخبار الغزو المغولي للعالم الإسلامي” والذي يعتبر الكاتب رواياته وثيقة صادقة تتصف بالموضوعية والدقة والشمول لأنها جاءت من مؤرخ عاصر الحدث الجلل المتمثل في غزو المغول لبلاد الإسلام وتدميرها .
في الدراسة الخامسة يثني الكاتب على جهد المؤرخ الدمشقي ابن كثير في كتابه “البداية والنهاية” لأنه حفظ جهد المؤرخ البغدادي ابن الساعي ورواياته من الضياع خصوصاً في كتابه “الجامع المختصر” الذي لم يصلنا منه إلا الجزء التاسع والذي حققه الدكتور مصطفى جواد ( ص 121) . ولكنه في الدراسة السادسة يعتبر ابن الأثير مؤرخاً مقلدا وليس مبتكرا حيث سبقه الكثير من المؤرخين في المواضيع التي صنف فيها والمناهج التي اتبعها .
أما في الدراسة السابعة والأخيرة “المؤرخ المصري بدر الدين العيني وكتابه الروض الزاهر ” فيقدم فيه دراسة نقدية تكشف السلوك الإنتهازي والمنافق للمؤرخ الذي سخّر التاريخ لخدمة السلطان . حيث جاء الكتاب منحازا للسلطان “ططر” وكله مديح ، وقد ضعه على عجل في الأيام الأولى لحكم صديقه السلطان ططر طمعاً في المكاسب والمناصب . وكان قد فعل مثل هذا بوضع كتب عن السلطان المؤيد والسلطان الأشرف بيبرس فمنحوه الهبات والمناصب . ومن المفارقات أن العيني أعطى أحكاما قطعية حول ما سيكون عليه حكم سيده ططر من قوة وطول مدة لكن السلطان مات بعد ثلاثة أشهر ، فذهبت آمال المؤرخ وسمعته أدراج الرياح (ص 197 و198) .

شاهد أيضاً

د. فالح نصيف الحجية الكيلاني: التعريف بمؤلفاتي المنشورة ورقيا والكترونيا
الكتــــاب الرابع والثلاثون: الشعر العربي بين الحداثة والمعاصرة

إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي …

“قيثارة السرد” مجموعة قصصية للكاتب “جابر خمدن”

صدرت عن دار الفراشة في الكويت، المجموعة القصصية الأولى ، للكاتب جابر خمدن بعنوان قيثارة …

“مواربات النص” كتاب جديد للمفكر ماجد الغرباوي.. إصدار جديد عن مؤسسة المثقف

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تهنىء الأخ المفكر “ماجد الغرباوي” على هذا الإصدار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *