فرات صالح : DUBAI 2006

furat_salehمرّ الروم جميعهم
وعجوز معاقة من يوركشاير
أفارقة أمريكيون
وأفارقة من أفريقيا
عاهرات وحجاج
آلاف الهنود مرّوا
ومرّ الإفرنجة
واليهود بطاقياتهم المفلطحة
فتيات بصدور مكشوفة
رجال أعمال
ولصوص
وشبان بأقراط في أنوفهم
هندوسيات
صينيّون وأكراد
عمالقة من نيويورك
وأقزام من النيبال
افغان بلحىً طويلة فارسيات ممشوقات مثل لحن
لوطيون
كرادلة
وزرادشتيون يحملون النار
في جيوبهم
يعبرون ويعبرون
من بواباتها الواسعة
لكني رأيتُها تضيق
كسُمّ الخياط
على عراقي يبحث خلفها
عن خارطة صماء
بجناحين .

شاهد أيضاً

محمّد الدرقاوي: أرض خصبة لم تكن موعودة

طرق باب صديقه إبراهيم ، فتحت الخادمة الباب ، رحبت به ثم دلف وهو يسالها …

قصص قصيرة جدا
بختي ضيف الله – الجزائر

1- إرث استفاقت على قرع نعالهم عائدين؛ يستعجلون بقسمتهم. لم تبق غير مساحة قبر واحد …

فاروق مصطفى: رسائل (حياة) تفترش الذاكرة من جديد

وانا ابحث في مكتبتي عن رواية ( يهوذا الاسخريوطي ) هذه الرواية التي خطتها يراعة …

تعليق واحد

  1. وائل محمد يوسف

    تعبير جلي ورؤية واضحة لموضوع مارسه العراقيون اللذين اصبحت جوازات سفرهم لا تصلح للسفر وانما تصلح لان تجعلهم في قفص الاتهام في كل نقطة حدودية وايضا غير حدودية في العالم المتسع عالم ابن بطوطة والادريسي وابن جبير انه هو سم الخياط الذي ذكره فرات صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *