التـــــــــــــــلة
للشاعر الأمريكي (ادجار لي ماستر)
ترجمة : مجيد الأسدي

majid alasadiعرف الشاعر بقصائده عن الحياة في الوسط الغربي الأمريكي.ألف(كتاب الأشعار) سنة1898وعددا من المسرحيات قبل ان ينال الشهرة عن ملحمته عن (نهرسبون)1915وهي مجموعة من القصائد كتبت بالشعر الحر(قصيدة النثر)عن الحياة السرية للقاطنين على ضفتي ذلك النهرحيث قضى الشاعر طفولته.

في هذا الجزء من القصائد يقدم الشاعر أصوات اولئك المضطجعين في مقبرة المدينة الصغيرة ,اذ يتحدث بامانة عن حياتهم . وتبقى هذه القصائد معلما في أدب الواقعية والثورة ضد المعايير الأجتماعية التقليدية, التي ازدهرت في بواكير القرن العشرين.

أين هم….؟

إلمير,هيرمان,بيرت,توم,وشارلي؟

ضعيف الإرادة

قوي الساعدينالأخرق

إدغار لي ماستر
إدغار لي ماستر

المدمن

المقاتل

كلهم

كلهم

ينامون هناك على التلة!

الذي قضت عليه الحمى

المدفون تحت المنجم

المقتول في مشاجرة

من مات في السجن

من سقط من الجسر,كادحا من أجل أطفال وزوجة

كلهم

كلهم

ينامون

ينامون

ينامون

هناك على التلة..

اين هي إيلا وكيت وماجي وليزي وإيديث؟

القلب الرقيق, الروح البسيطة ,الصاخبة, الأبية,السعيدة.

جميعهن

جميعهن

ينمن هناك على التلة..

تلك ماتت تحت الولادة/العار

وأخرى قتلها حبها الفاشل

والثالثة خنقتها يدا وحش في بيت الدعارة

واحدة أماتها كبرياؤها

باحثة عن رغبات القلب

وتلك التي أمضت حياة حافلة

في لندن وباريس

تعود لتموت في محيطها الضيق

بسبب(إيلا وكيت وماجي)

كلهن

كلهن

ينمن

ينمن

ينمن

على التلة..

أين(فيدلر جونز)*

الذي ظل يلاعب الحياة طوال سنينه التسعين

فاتحا صدره العاري للمطر الثلجي

الشرّيب..الفوضوي

فكره بعيد عن الزوجة او القريبة

لا تبالي بذهب أو حب أو سماء

انظر!انه يثرثر منذ زمن عن السمك المقلي

عن حوافر الخيل التي اخترقت غيضة(كلاري)

عماذا قال(ابراهام لنكولن)

يوما ما في(سبرنكفيلد)**

————————

هوامش :

*جاء الأسم هكذا Old Fiddler Jones مبدوءا بحروف كبيرة وقد تكون الترجمة هكذا(أين العجوز الأفاق جونز؟)أو(أين عازف الكمان العجوز جونز؟)باعتبار ان كلمةfiddler تحتمل المعنيين.وعلى كل حال فان السياق يوضح ما أراده الشاعر.

**المدينة التي عاش ودفن فيها لنكولن.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.