فرات صالح : بهجة ..

furat saleh 4إلى/عبد الكريم كاصد

صحيح أني لم أسمع البلبل
يغرّد هذا الصباح
فالمحركات كانت أعلى صوتاً
وصحيح أني لم أنم جيداً
ليلة أمس
لأن أمي
أمضت ليلتها
في نحيب مكتوم
وصحيح أني لم أكن واثقاً
من عودتي إلى بيتي
سالماً
غير أني
عندما مررتُ بالمقهى
سمعت خيطاً من أغنيةٍ
لفيروز
وعندما عبرتُ السوق
غمزتني بائعة اللبن
الجميلة .
….
….
ما أسعدني هذا الصباح
ما أبهى الحياة !

شاهد أيضاً

ابتسام ابراهيم الاسدي: كَمَن في ذاتهِ يسهو

كَمَن في ذاتهِ يسهو ….. ويشكو جورَ ايّامِه وَيَحْشـو كَـفّهِ خـَجِلاً ….. تـَعاويذاً لأحلامِه يـُناجي …

إنه الوطن يا شاعري..
بدل رفو
النمسا\ غراتس

لم تعد في المآقي دموع لتذرف! ولم تبقى في الفؤاد من الآهات والمكابدات للتأوّه!! ملّ …

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *