مجيد الأسدي : البلاد التي لن تراها

majid alasadiصاعداً جبلا يتلوّى,

تقلك حافلة كهربائية,

في سبعينات  القرن,

محطتك الأخيرة: ابن عكنون.

لا تضجر .

دع عينيك تكتحلان بالمبهر

خبئ الدهشة

هي المقاعد تفترش الطريق

يظللها اليوسفي تتساقط منه حبيبات المطر

أشعرت ببرد الثلج يندف روحك الملتوية؟
و(الصبايا)

بالفساتين القصيرة!

أنسيت لغة العشاق؟

من أين أتيت؟

ستمكث هنا عاما و ترحل

تمهل.. هنا اللذة,

في آخر ما تبقى من التواءات

تقبع  باذخة العذوبة

————–

تضطجع في الأعالي

والصخب يملأ الوادي

دم الشهيد بيع بتكسي وبار

————-

أنتِ ما أنتِ؟

أفريقية اللحن..

(لو طاح الليل وين نباتو..لو طاح الليل)

مزدانة الهامة ِ باسماء من ضحوا

عند سفحك تطل(عمارة رشيد)

————

تتقوس النظرة ..تتشظى

الى عروس تنام بدمها في الساحة الكبرى

ومسجدٍ و(قصبة)

وبُنيّةٍ من البربر,حلوة

شعرها الأسود ينسدل

ووجهها الأبيض يشرق

الشيخ في العشرين(1) أحب البنية

تهوى الشعروتغفو على العذوبة

————–

عمرٌ امتدّ ويمتدّ

من (تيزيوزوالى البويرة)

وأنت في العمق

يتشرنق العسجد

يتكابر الجوز والبلوط

———–

في الصيف لا ينام البحر

تتغنج على سواحله الجميلات

حتى الفجر

حيث تغلق الحانات

—————

محطات

قطارات

فنادق

تظل في الأعماق مزروعةً

———-

يا بلادا مفاتنها لا تنسى

سلاما

———–

(1) في الجزائريطلقون لفظة(شيخ) على المعلم احتراما

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| باسم محمد حبيب : طالب.

طالب من حقك ان تطالب طالب فليس غيرك من سيطالب طالب بحقوقك وحقوق أولادك وبضمان …

| مقداد مسعود : ماء اليقين .

(*) الخيرُ حين يفعل ُ : يتوارى (*) غنيّ.. غنيّ.. في الآبارِ المهجورةِ والمأهولةِ والمقهورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *