” أناشيد ضفادع ” لـ ” عدنان عادل ” :

book_jsd-msmd( بطائرتي الورقية ..
ألامس أطراف السحابة ..
وحين يدب النعاس في مدينتي ..
أربط الخيط بسريري ..
معا ..
أنا ..
أنت ..
والوطن اللاهث ..
نطير ) .
عن دار بدايات بسورية صدرت المجموعة الشعرية الثانية للشاعر العراقي ” عدنان عادل ” بعنوان : ” جسد مسمّد بالترقب – أناشيد ضفادع ” ضمت (45) نشيدا لضفادع الوجود البشرية الممتحنة التي يهوّن الشاعر مخادعا من أهميتها في علامة الإنتباه : ( لا تنصت كثيرا إلى هذه الأناشيد ، فإنها ، مهما يكن ، أناشيد ضفادع ) . لكنها أناشيد محملة برؤى وأحمال هموم فلسفية أكثرها متجذر في أعماق تربة الإنكسارات العراقية الموجعة المؤسسة على الإحباطات ؛ إحباطات الشاعر الذي غادر مدينته الأم : كركوك ، واستقر الآن بعد رحلة عذاب طويلة في بروكسل ببلجيكا . وكان الشاعر قد أصدر مجموعته الشعرية الأولى : ” متر مربع واحد ” عام 2000 باسم مستعار خوفا من بطش السلطة الحاكمة آنذاك :
( مرتعبا / أطفأ الفتى القنديل / مرتعبا / زحف تحت اللحاف / أحصى لحظاته الباقية / ومرتعبا جدا مات الكون / تمتم الفتى : هل صدق الإله العظيم ) . 

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| رنا يتيم : ذنب الضوء.

ولأنّي ابنة الصّمت   لم أنجُ   من صخرة سيزيف   الرّابضَة على صدري   …

| سوران محمد : ظل .

عندما يحل الليل في صمته    يمتلئ القلب الايقاع انظر خلف النافذة: هناك ظل يبدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *