د. عبد الله ابراهيم : أدب منفى لا مهجر

abdullah ibrahim 5 (2)وفي بادرة مهمة وجديدة يدعو إبراهيم إلى إحياء جدل ثقافي يؤدي إلى إحلال مقولة «كتابة المنفى» محل مقولة «كتابة المهجر»، ومبرره أن هذين الأدبين (المنفى والمهجر) يختلف واحدهما عن الآخر اختلافاً واضحاً، فأدب المهجر حبيس نفسه في الدلالة الجغرافية، أما أدب المنفى فهو منفتح على سائر قضايا المنفى في العالم. ودعوة إبراهيم هذه يجب أن تلقى صدى في أوساط النقد فيعاد النظر فيها، لا سيما بعدما أصبح أدب المهجر وقفاً على مرحلة تاريخية معينة ومدرسة أدبية محددة، وبات جزءاً من تراث يجب وضعه على محك النقد الموضوعي. يتوسع إبراهيم في مقاربته لقضية المنفى وأدب المنفى ويتعمق نظرياً في قضاياه ويتناول نماذج راقية منه وأبرزها نموذج المفكر إدوارد سعيد في كتابيه «تأملات حول المنفى» و «خارج المكان» وهو سيرته الذاتية المكتوبة في المنفى. وقد يكون هذا البحث حول أدب المنفى من أهم ما كتب في هذا الحقل أدبياً، نظراً إلى شموليته وتعمقه في هذا الأدب الغني واعتماده النقد المقارن، وهذا النقد له موقعه أصلاً في الكتاب ككل.
يتناول عبدالله إبراهيم من ثم قضايا تدور في فضاء عنوان الكتابexile-B «السرد والاعتراف والهوية» ويخص «الهوية السردية والمدن المستعارة»، ببحث يجمع كالعادة بين النظرية والتطبيق. وفي منطلق هذا البحث يرى الناقد أن الهوية الفردية تشهد تحولاً جذرياً حين تندرج في سياق السرد، إنها تنتقل من صفتها «هوية ذاتية مجردة» إلى «هوية سردية» تتفاعل مع المكونات السردية الأخرى في الأدب. وعندما تصبح الذات موضوعاً للسرد تكتسب معنى آخر في تيار الحياة. ومن البيّن أن السرد الذاتي يولي الزمن كبير اهتمام بصفته الإطار الخارجي الذي ينتظم الأحداث ومن خلاله يمكن استرجاع الأمكنة. هنا، يختار إبراهيم كمجال للنقد التطبيقي والقراءة الكامنة سيراً ذاتية عدة تصب في صميم البحث، وهي: «المدينة الملونة» للروائي حليم بركات، «الجمر والرماد» للكاتب هشام شرابي، «سيرة مدينة» لعبدالرحمن منيف، «أية حياة هي؟» لعبدالرحمن مجيد الربيعي، «اسطنبول: الذكريات والمدينة» للروائي التركي أورهان باموك. وانطلاقاً من هذه السير الذاتية يستخلص الناقد ملاحظات ومعطيات مهمة تؤازره في ترسيخ مشروعه النقدي هذا.
في بحث «السرد والاعتراف وإعادة تعريف الهوية» ينطلق من سؤال إشكالي: «من يجرؤ على الاعتراف؟»، ويسعى إلى الإجابة عليه بدءاً من نص لأورهان باموك عنوانه «حقيبة أبي» وهو الكلمة التي ألقاها في احتفال نوبل الذي تسلم فيه الجائزة. ثم يتوقف عند كتاب «عراقي في باريس» للكاتب صموئيل شمعون الذي يبحث فيه عن معنى حياة انقضت وهو البحث الذي يلازم أدب الاعتراف. وتتوالى الكتب الأخرى في هذا السياق: «مزاج التماسيح» للروائي رؤوف مسعد، «اليهودي الحالي» لعلي المقري.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. سناء الشعلان : الكوفحيّ يصدر كتابه “تحدّي الإعاقة الجسديّة في نماذج من قصص الأطفال” .

صَدَرَ حديثاً في العاصمة الأردنيّة كتاب “تحدّي الإعاقة الجسديّة في نماذج من قصص الأطفال” للأستاذ …

| مولود بن زادي : مباريات الجوع: السلسلة التي تجاوزت مبيعاتها 100 مليون نسخة! .

بقلم: مولود بن زادي أقلام مهاجرة حرة بريطانيا   كان للميثولوجيا الإغريقية عبر العصور بالغ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.