رياض عبد الواحد : قفّازٌ من دونِ أصابع

reyad abdulwahedرائحةُُ الكلماتِ
تُربكُ عقلي
أفُرُ صوبَ
غفوةٍ مُستيقظةٍ
لأعبرَ غيمةََ حزني
لكن الأقدامَ
لا تطاوعني
فأستلُ
حدَ الحرفِ
لأقطعَ ظلَ الخطوِ
دخلتُ وأوحالي
ممزق الأيام
فارغ الوفاضِ
اتكئُ
على تخمةِ التلوثٍ
حاملا مرآةً مكسورةً
وطمأنينةً مزورة
نظرتُ في الأفقِ الأبعد
فرأيتُظمئا منتفخَ الأوداجِ
وعصفورا يرتدي جلبابَ غراب
صحتُ بأعلى صوتي :
أيها الناعق في
صحراء الروح
إنها قلعة المستحيل
وحجر زاوية البناء
فأفرد جناحيك
وانعق في سوق سوداء
فالاشتهاء
لا يليق بالغربان
والحياء لا يرتدي السواد

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.