فرات صالح : نشيد الرّمال

furat_salehالصنوج
وهي تصفع الهواء
تتركه دائخاً
يلوذ بالرايات
تنفض غبارها السنوي
فوق الرؤوس
الطائرةِ بعيداً عن الأكتاف
العيون شاخصة في المدى
وفي المدى لا شيء سوى الرمل
ترتفع الأيدي
ولا شيء سوى الرمل
لتهبط بقوة
ترتعد الدفوف
وتنبض
لعلها سمعت ما همسته الرياح
للأجساد المسجاة
هل قرأت السيوف
وصايا الدماءأم تركتها للرماح
وهي تشرع الرؤوس للغبار
والثكالى للنواح ؟
أم قرأتها الرمال
فأعولت :
يا كرنفال اليتاميا ظهيرة الألم
قد أقلعت الخيول
عن الصهيل
وأدمنت الضفاف الندم
وعلى هذه الأرض
لن ينمو
سوى الرمل
المضرج

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| كريم الاسدي : لنْ تخنقوا  صوتي ..

لن تخنقوا صوتي أنا الأصداءُ مِن غيبِ كونٍ اذْ بدتْ أسماءُ   نشأتْ بَشائرُها بِريشةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.