عبدالله ابراهيم يكشف أسرار «أدب الاعتراف»

abdullah ibrahim 5 (2)يمثل كتاب «السرد والاعتراف والهوية» للناقد والأكاديمي العراقي عبدالله إبراهيم، مرجعاً فريداً لمقاربة ما يسمى «أدب الاعتراف» وما يتفرع عنه من أنواع هي في صميمه مثل السيرة الذاتية والسيرة الروائية والرواية القائمة على قاعدة التجربة الذاتية. وقد تنضم إلى هذا الأدب «الاعترافات» وفق النموذج الذي عممه جان جاك روسو في كتابه الشهير الذي لم يخل من السرد ومعالم السيرة الذاتية. ولعل عنوان الكتاب نفسه يفترض «مثلثاً» أدبياً يرتكز عليه فضاء السيرة الذاتية بصفتها صنيعاً روائياً. فأدب الاعتراف هو على ارتباط وثيق بالهوية «المتحولة»، فردية كانت أم جماعية، والكاتب الذي يعدّه الناقد «صيرورة من التحولات»، لا يمكن انتزاعه من «الحاضنة الاجتماعية والثقافية». ومن الخطأ انتقاء «لحظة عابـرة» والتركيز عليها في منأى عن سياقها الشامل.
ويرى إبراهيم أن هذا الأدب هو محط شبهة وارتياب، فالقارئ يرى في جرأة الكاتب على كشف المستور وفضح المجهول، خروجاً على السياق الرسمي للأدب والمجتمع. وتدفع المخاوف في هذا الشأن، كتّاباً كثراً إلى «اختلاق تواريخ استرضائية» وإلى «ابتكار صور نقية لذواتهم» مؤثرين عدم الخوض في مناطقهم السرية. وما زالت غالبية من القراء والنقاد أيضاً، تتلقى أدب الاعتراف بصفته «جملة أسرار» أو «مدونة فضائح»، والأمر هذا انعكس سلباً على الكتّاب فراحوا يتحاشون ذكر الوقائع النافرة أو الفاضحة وغير المستساغة لدى القراء، وكأنهم يعمدون إلى تزييف التاريخ الشخصي والعام. وهذا يتعارض مع مهمة أدب الاعتراف الذي «يستبطن المناطق الخفية في حياة الأشخاص ثم المجتمعات».kh abdullah 6تمكّن عبدالله إبراهيم في هذا المفتتح الذي استهل به كتابه من إلقاء ضوء ساطع على «الإشكالية» التي يواجهها كتّاب «أدب الاعتراف» على اختلاف أنواعه، وهي تُعدّ من «الإشكاليات» الملحة في الأدب العربي الراهن، بخاصة في ميدان السيرة الذاتية. يعالج عبدالله إبراهيم في هذا الكتاب هذه «الإشكالية» بجرأة وعمق، معيداً النظر في معطياتها كافة، ومتطرقاً إلى أبرز تجلياتها عربياً وفي بعض الأدب العالمي.
يختار الناقد قضية «السيرة والمنفى والأوطان المتخيلة» مدماكاً أول في بناء كتابه، وأقول «بناء» لأن الكتاب، على غرار معظم كتب عبدالله إبراهيم، ذو بنية وطيدة يكمل بعضها بعضاً، موضوعياً ومنهجياً. والمنفى كما هو معروف، بات في العقود العربية الأخيرة أحد أبرز القضايا التي تشغل الأدب والثقافة العربيين، نظراً إلى اتساع رقعة هذا المنفى وازدياد المنفيين، قسراً أو طوعاً، هرباً من بطش الأنظمة والمهانة والفقر، وبحثاً عن فسحة للعيش الحر واللائق. والمنفيّ وفق إبراهيم، هو الإنسان المنشطر بين الحنين الهوسي (نوستالجيا) إلى المكان الأول وعدم القدرة على العودة إليه.
والمنفى هو حال من أقسى أحوال الشقاء، هو الاقتلاع والاغتراب المكاني والنفسي، هو التمزق والتصدع، هو الإحساس التراجيدي بالمصير الشخصي. والمنفى هو عدم الانتماء، مكان «طارئ ومخرّب»، ويفتقر إلى «العمق الحميم». والمنفي هو دوماً ضحية تعارض أو انفصام قائم بينه وبين المكان الذي رُحّل أو ارتحل إليه. ويصيب الناقد عندما يتحدث عن انطواء المنفي على «ذات ممزقة» يستحيل أن يعاد تشكيلها في كينونة منسجمة مع نفسها ومع العالم. أما أدب المنفى الذي يشكل تخيّل الأوطان والأمكنة الأولى، بؤرته المركزية، فهو يقدم تمثلات سردية عميقة لأحوال النفي التي تتضارب فيها المصائر والتجارب والثقافات واللغات.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. خالد بوزيان موساوي : مقدمتي لكتابي: قراءات نقدية في رحاب الأدب العربي الحديث (مقاربات تطبيقية).

الكتاب صدر عن دار البيروني للنشر والتوزيع عمان/ الأردن 2020     كيف نقارب نقديا …

| خالد علي العبيدي : ما بين السطور قراءة في رواية ” عرس الدنيا ” للروائي يونس علي الحمداني .

    أهداني صديقي الروائي يونس علي الحمداني رواية (عرس الدنيا) الصادرة عن دار فضاءات …

تعليق واحد

  1. السلام
    من الممکن أريد نسخة من کتاب الدکتور السرد و الاعتراف والهوية
    فی بلدی لا یوجد هذة الکتاب و آنا أحتاج إلیه کثيرا
    شکرا منکم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.