جبّار عودة الخطّاط : جهاتك الخمس

jabbar oda 2أنى لبوصلتي اليتيمة أن تبصر
جهاتكِ الخمس
كيف لي
ان اخفي عنكِ أنت الكثيرة
المتعددة
مفردية وجهي
واحدية تشتتي
في جمرة واحدة
كيف لي انا المتلفع في عريي
أن استر حرائق غاباتي
أن اخفي خرائط وجعي
أن أخفي صوتكِ الموشوم في مسامات حنجرتي
لئلا يندلق فتسمعينك عبر فمي
كيف لي
أن أتوارى عنكِ فأختبئ خلفكِ او فيكِ
أفر من محجر حريتي الى فضاء سجنك
سجنك غواية تراود وقاري
وقاري امام عينيك تنور مراهق يسكر بجليدك
جليدك جحيمي
يحتفي بجيم اسمي الذي لم يعد جبارا جيمي امام عينيك يفقد نقطته يغدو حاءً
يبحث عن بائه في متاهتك البنفسجية
أسراري أزاء عينيك فضيحة
فضيحتي امام عينيك نيشان
يغوي قصيدتي الطفلة
قصيدتي أزاء عينيك
خطاب لخليفة عربي مهزوم
بربيع له ذقن أطول من مسطرة خيباتي
او خطبة لروزخون مسكون بالرفع !
لوعتي امام عينيك لذة
لذتي امام عينيك لوعة
لوعتي ولذتي انك لست انتِ
اما انتِ التي أنتِ فقد ضممتِ ظلكِ الى ظلي
ومضيتِ
الى جهاتك الخمس
………………..كيف لي
ان اخفي عنكِ أنتِ الكثيرة
المتعددة
مفردية وجهي
أنى لبوصلتي اليتيمة أن تبصر
جهاتكِ الخمس
في جمرة واحدة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

تعليق واحد

  1. taleb Al_zyadi

    والله ان اردنا ان نعلق لانصف مدى الابداع والحس المرهف الذي نلتمسه في ابداع حبار عودة الخطاط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.