هشام القيسي : رؤيا

hosham alkaisy   ورأيت الدموع تسأل الأيام المترنحة
علها تدرك إن المواسم لا تتبرج بالأشياء
ولا تنام على أصوات مهجورة .

كنت دون مبالاة
تهرول في السنوات
وتعلن إن الأبواب المغلقة
طفولة تائهة ،
وان الأمكنة
تزف الرسائل المورقة .

لكم كنت تشتعل
لكم كنت تتأمل
وتواجه المشاهد الدافقة
ثم تندس في الفراش ،
يقولون إن للأسئلة حكمة
تبعث أصواتا في الكلام الجميل
وإن  للأسئلة تأملات
تنهض محتشدة
لتمنح الأشجار رؤى جديدة .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| كريم الاسدي : لنْ تخنقوا  صوتي ..

لن تخنقوا صوتي أنا الأصداءُ مِن غيبِ كونٍ اذْ بدتْ أسماءُ   نشأتْ بَشائرُها بِريشةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.