الجواهري : دمشق (دمشق الصابرة حفظك الله من كل مكروه)

aljawahiri khalid jalaldamascus 13دمشق كلك ألطاف وتكرمة
للنازليك وإيلاف وإيثار
دمشق لي في رباك الخضر جمهرة
هم لي الأهل والجيران والدار
أحببتهم وأحبوني كما امتزجت
فيما تجاوب أنغام وأوتار

شاهد أيضاً

كورنة القيم.
عبدالله علي شبلي- المغرب

من وجهة نظر ابستيمية خالصة تبتغي تحصيل المعرفة كونها ارتقاء بالجنس البشري ونيلا ونبلا. بعيدا …

فاروق مصطفى: موشي بولص و عدنان ابو اندلس / من يضيء موشور غرائبياتهما؟

ملتقى الزمن للثقافة و الفنون مكتبة تتعاطى بيع الكتب الجديدة ، و في نفس الوقت …

ورد ورماد : رسائل الصداقة والاعتراف بين الأدباء
بقلم: أحمد شحيمط

التقيت محمد شكري في صيف 1972 بشارع باستور بطنجة، يروي الروائي المغربي محمد برادة عن …

تعليق واحد

  1. حمودي الحبابي

    كان الجواهري، رحمه الله، منافقا كبيرا، إضافة لشاعريته الكلاسيكية الفذّة. فها هو هنا يتغني بدمشق كما تغنى بالدكتاتور حافظ الأسد، ثم الملك حسين، وقبل ذلك ألّف قصيدة تغنّت بصدام حسين أيضا. وقبل كيل الاتهامات لي دعوني أسأل: كيف منح الجواهري نفسه الحق في أن يأخذ اموالا من الدكتاتور حافظ الأسد ثم من الملك حسين ومن غيرهما؟ الناس هناك فقراء وكان قبوله عطايا ملوكهم ودكتاتورييهم معناه أنه اقتطعها من أفواه الجياع، رغم أنه القائل بما معناه “أتعلم أنت أم لا تعلم أن جرح الضحايا فم يتكلم” عندما مات الجواهري رثاه نزار قباني بالقول مات آخر الشعراء العباسيين. ورغم أن نزار قباني نفسه شاعر أخد أكثر بكثير مما يستحق خلال حياته، قبل أن يعود به الزمن إلى المنزلة التي يستحقها خلال الأعوام الأخيرة، أي :النسيان شبه التام، إلا أن جملته تلك عن الجواهري كانت وصفا دقيقا، أيضا لقبوله العطايا واسترزاقه بالشعر. تأليف الشعر بالنسبة للجواهري كان صنع قصيدة تعجب السامعين، مثل صنع سلعة فريدة، ويتضمن ذلك حشوها بمفردات منقرضة من عصور قديمة. لم يكن يعيش شعره مثل بابلو نيرودا الذي عاش في نفس الزمن وواجه مشاكل فيها تشابه في تشيلي. النتيجة هي ان بابلو نيرودا ما زال رمزا تشيليا يحبه الجميع الآن، حتى الذين كانوا معارضين لـ سلفادور ألندي.
    من سوء حظ العراقيين أنهم أحبوا شاعرا كالجواهري االمدلل الذي كان يرغب بأن تُقدّم له العطايا في أي مكان يحل فيه، والذي دأب على استخدام لغة كلاسيكية تحتاج إلى حمل قواميس لفهم الكلمات المنقرضة فيها. وفي النهاية ستبقى قصائد الجواهري الاسهل لغة مثل “نامي جياع الشعب نامي” ولن يتذكّر له أحد قصائده “العباسية” أو ّ”الجاهلية” فجمهورها الفعلي كان انقرض قبل تأليفها بعشرات القرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *