حسن البصّام : قبلات سالفة اللثم

hasan albassam 2من المؤكد
ستخرج الليلة من رمادها وتعانقني
فاحس بنار غوايتها المخبوءة
احملها على ذراعي
أراقصها تحت زخات المطر
الذي يزيل الصدأ
السماء اكثر عدالة من الرماد
تسمح لمسراتي أن تنفخ في النار
كلما اشتد المطر
ذابت شهقاتنا وتلاصقنا
احملها على ذراعي
الى الكوخ
سأوقف زخات المطر
وأطفئ ضوء الشمس
وحين يجئ القمر يحمل باقة ياسمين
سأومئ له كي يذهب الى اطفاله
فانا لااحتاج اليه الليلة مشتعل بالوجد ويضئ لهيبي الليلَ
هذي الليلة
ساتفرغ لالتقاط قبلاتي سالفة اللثم
من على هلالـَيِّ النور
ابللها بلعابي وامسحها بشفتي
واجففها بحرارة صبري وجوى اللهفة
وأعيدها ثانية لخزائن نبضات العشق
مازال جيدك هلال مسراتي
لم أغلق باب الازهار بوجه الريح
فلتحمل ما يشبهك ..
وتدور به على عرائس ذاكرتي
وعرائش كرومي
وعناقيد اشتهاءاتي
وشمعات وحدتي
ستعود..
لاوجه يشبهك
ولا أنفاس من رحيق الورد غيرك
أعيدي نبضي الذي سقط بين نهديك
في كل فاصلة أطل
لالشئ غير ان قلبي  قلق ..
ليطمئن على ياسمينة في الهجير

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.