د. فاروق أوهان : شخص في المقعد الأخير *

farooq aohan 7إيقاع لأصوات … ربما هي رنات .. لكنها أصوات اصطدام .. أو احتكاك … كلا … كلا … إنها أخيلة … لكن الأصـوات تـرتفع … تقـوى..  تقوى أكثر … وترتفع .. عالية.. مدوية … هناك وجه يلتفت بسـرعة .. فيقول لنفسه …
– هي ناسكة .. أو راهبة رشيقة ..
لكن الأصوات السابقة ترتفع مجددا … تقـوى .. وتقـوى ، وتـدوي .. فيحاول الإسراع ..  ، السير بخطوات واسعة .. لكن الأقدام لا تُعين … فهي محدودة الإمكانية .. والأصوات السابقة تتكرر … ربما هـي أصـوات لوقع أقدام .. لكنها كالنغمات … الأصوات كـالجوق المغنـي ..  ،هنـاك واعظ يرشد خطيبا .. ينشد أيضا ، ليتبع أو يقود الجوق بـترهّل .. ولكـن  يبدو أن الكل ، وحدة متكاملة .. فرائحة مسك وبخور تعبق بالمكـان ، وهـو  جالس بسكون في المقعد الأخير .. هناك إحساس بغرابة الجـو ، يـؤدي إلـى الرضى .
– لكنني لا أنتمي إلى هؤلاء .. كلا .. كلا .. ولا أريـد الانتمـاء  .  …. صـــــــــوت الجــــــــوق ينشــــــد بخشــــــــوع ….
– ارحمنا .. ارحمنا …
تتكرر   إ ررررر . ح . مممم . ن ااا   بصدى متردد كالذبذبات .لكنه صوت  مدوٍوٍوٍوٍوٍوٍوٍ .. يرررررّننننننننن ..  الدوي يتسع ،  يصبح كعمود الدخان ، يحجب الرؤية .. والسمع أحيانا .. كالأخيلة عندمـا تعود متكررة … فلا يسع المرء إلا الانجراف معها ..
– وحيدة مع أختي .
– ماذا لو أصبحت زوجتي .. مستقبلا .. أو في الخيـال عـلى الأقـل  ، وجهها يحمر خجلا ، وتذكرة الباص لا تقبل الدخـول فـي جيبهـا .. تتحجـج بالأعمال .
– الأعمال .. لا أريدها .. لا أعمل إلا وأنت كذلك ..       – ماذا عن الجمع المتنصّت .. أريد الانفراد معك .. وإلا فهل سنبقى هكذا .؟
– ماذا .. ما مدى علاقتك بي .. أرجوك …
يتوقف التفكير في اللحظة .. ويتم الحوار بصمت .. وبشكل منفرد ..!
– آه .. ولكن أين أنا من هذا المقعد .. أين مقعدي المخصص لي .. يا  للغباء … كانت ستجلس إلى جانبي في ذلك المقعـد الأخـير .. كـيف لـم أرها من قبل .. ؟؟؟
ثم ….. يتــــــــم التوديــــــع بين  الاثنين
– سلام للأصدقاء .
– هــه سلام ..   لا يهمني الأصدقاء   … وأنا سأعيش بـلا سـلام .. سأقابل الروحاني الذي يُخـلف الموعـد دائمـا ،   يتعمّـد ذلـك   ..
يريدني أن أنتظره ، أن أقدم لـه التنـازل تلـو الآخـر .. لا يحـب غـير التخضّع .. كالبوابة التي تسجد أمامها كل الجموع .. فتبدو هي الأخـرى ساجدة مع الآخرين .. ترررررّن بصدى يقـارن رنيـن أجـراس الكنـائس … والمرتّل لا زال ينشد .. مع الجوق المـترهل .. آلتـه الصوتيـة ، تعـزف  لحنا كنسيا .. يطلب  ، يستنجد .. يردد المرتّل مع الجوق ، في وحدة غـير متناسقة الانتظام .
– إررررحمنا … إرحمممنا أيييها الأب الموووو قددددسسسس .
والبكاء ينبعث من المقعد الأخـير .. حسـرات وزفـرات .. بكـاء بـلا دموع .
– ما الذي حشـرني هنـا .. لكـن المكـوث هكـذا أفضـل .. هـل أسـتعد كالآخرين؟.. لمن أستعد ثلاثا ثلاثا؟
والصورة الذهبية للسنابل ترتفع .. فوق رأس المرتّل .. ستزول حتما ، وتختفي .. عند الاستدارة .. أو التغيير …
– وماذا بعد الزوال .؟..
تزدحـم الأفكـار فـي الـرأس .. وتمـتزج بـالأصوات .. بـالمرددين ،  والمرتلين ، وأصواتهم .. وتصبح كالفوضى ، أو كسوق ممتزجة الأصوات فيها .
* – المرتّل : أيييتها الحنوووونة .
* – الجوق : أيييييتوووووها الحنننننوووووونة .
* – المرتّل : إرررحميييينا .
* – الجوق : إررررررحمممميييييينننااااا .
* – الشخص في المقعد الأخير : آههههه .. آههه .. رحمة .. وغفرانا.
* – الأصوات : أيتها الحنونة ارحمينا … أييييتوووها .. إرحممينا
… الحنوووونـة … غفـرااااان … غفـرااان .. مححححبــة … ود ..
تحيّيّيه… حنووونة … إرررحمييينا .. إررررحمييينا .
والمقعد الأخير فيه تفكير لا يُجدي .. فالجوق ، والأنوار ، والأصوات .. كلها عوالم تربك التفكير .. ولا توحده ..
– لا.. لالالا… لا .. لا جوق .. لا أصوات … لا سنابل ..
يصم أذانه .. بالأصابع .. بالشمع .. بخشب المقعد الأخـير .. ولكـن  دون جدوى .. دوي .. ورنين ، يتواصلان .
– ماذا تفيد المعلومات؟  لمن حقيبة العلم والمعرفـة ..؟ أنـا هـو أنا دوما أتخبّط في التساؤل والشّك …
والطابق العلوي فوق المرتّل ، والمنشدين ، يزدان بالرياش .. وربمـا بالطهر والقداسة….. لكن وجها خائفا يتلصص … يريد الإنصات .
* – الجوق :  ياااارررب إرررحمممنا … إرررحمممنـا يـااارررب … إرحمممنا ، إرررحمممنا ، إرحمممنا ، إرحمممنا ….!!!  بتلاشىٍ مميت   .
ومن خلف النوافذ في الطابق العلـوي يسـمع المتنصّــت خائفـا هـذا الحوار :
– هل تقرأ المزامير ؟
– أحفظها عن ظهر قلب …
– وماذا أيضا ..؟
– أرتّل مع الجوق ..   إرررررحمممممنا ياااارب   وأغسل أقدامي في خميس الفصح …
– تقصد يغسل القسيس أقدامك مع الصغار .. كما فعل المسيح سابقا .؟
– آهه .. هل قلت ذلك .. كلا أغتسل لأتطهر .. استعدادا ليوم الجمعة العظيمة …
– آهه .. نعم .. نعم .. ولكن هل تتناول القربان دائما ..
– أي قربان … آههه .. قصدك .. التناول .. حدث ذلك عنـد التنـاول الأول ، وقبل زفافي فقط… كواجب .. وإلا لما حصلت على عقد الزواج ..
– هل تحفظ الوردية ..
– لمـاذا .. آههـه نعـم .. لكـنني لســت معتــادا عــلى تكرارهــا كالببغاوات .
– وماذا بعد الحفظ ..؟
– لا أعلم .. البتة ..
الوجه المتلصص … تنسد أمامه نوافذ السمع ، لأن النوافذ والباب قد أُقفلت .. فأصبح الصـوت كـتردد ، يـتردد ..   كصـدى مـرعب   .. الصـدى المتردد مختلف في النبرات ، فـي الانفعـال .. والإيمـان أيضـا .. هنـا أصوات عـاجزة .. تمطـط النشـيد .. بـلا تنظيـم ، أو موسـقة .. فيـتردد المرتّل ناظما ، فيقود اللا ترتيب …
1 – شيء أفضل من لا شيء ..
2 – ولكن لا بد من المتابعة ..
وفي المقعد الأخير بكاء دائم … ودامٍ .. وتخـبُّط ، وهِيـام فـي الأفكار .. يذكر وهو المنصت إلى جوق المرتلين ، عندمـا يمـد يـده إلـى الزائر … فيتردد .. لأنـه لا يعـرف الأصـول العامـة ، والواجبـات .. فيتساءل …
– هل هذا من الأصول؟…
– دع الماضي وقم لنحيا من جديد …
لكن الأصوات تتداخل … فتشوش الاتّساق …
– الجوق : إرررحمممنا .. إرررحمممنا … إرررحمممنا .
أصوات الجوق تستهزِئ بأصحابهـا .. لأنهـا نفايا ستموت عـاجلا .. ليسود المكان ظلام، وسكون .. كآخر ذبالة للشمع تصارع الموت .. فيهـرب الجميع على عجل .. لأنهم قد أنهوا واجب اليوم … وفي المقعد الأخير صراخ وعويل .. وبكاء …
– انتظروني … أنا هنا ..
لكنه يحس بالندم والرجوع من البداية .. فيسمع تحاور الخارجين إلى بيوتهم …
1- ما تفعله الأيدي إثبات ذات فقط ..
2- لحظات لنا ..
3- صلاتنا لكل المحبين .
الجوق يعود إلى الحياة اليومية ، تماما كل يوم ، فيرجع المنافق إلـى نفاقه ، والكافر إلى كفره ، اللص إلى مزاولة سرقاته ، والغشاش إلى غشـه ، ومشتهي مقتنيات غيره إلى اشتهائِه ، يفعلون كل ذلك كما يـأكلون لقمـة الطعام ،أو كما يشربون كأس الماء ، لا تطرف لهم عيـن ، ولا يربطـون بيـن هذه وتلك ، فكل ما يمارسونه في يومهم عادة من العادات ، وبئسـت الحيـاة بلا عادة ..
ينهض الشخص من المقعد الأخير لينـادي رقما هاتفيـا ، وفـي الجـانب الآخر .. يُسمع رنين اعتاد عليه .. وعيونـه مثبتـة عـلى أيقونـة حـول جيدها عقد يصلي به متعبد ، أهدته عجوز غنية .. كقلادة ذهبيـة .. تمحـو ذنوبها يوم القيامة .. لكن خط الهاتف وهو ينفتح .. تتردد فيه الأصوات  المنشدة ، تتردد … تعلو .. وترتفع ، لتصبح مدوّية …
ويتردد صوت المرتّل .. كصـوت ضفـدعي نـاظم للفـوضى .. يقـود الـلا انتظام .. فيشكره الأب القسيس .. فتتحوّل في أذن السـامع إلـى ضوضـاء ونقيق كاملين .. يقفل معها الهاتف.. فينام السير واقفا ، وتقرأ الكتب سطورها .. فصوته لا يخـرج الآن … ولا يتـوضّح .. وإنمـا يكـمن فـي الداخل .. لكنه يتهجأ المرض عندما ينطق … فيتردد فـي ذهنـه .. صـوت    الإنشاد من الجوق المترهّل …
– الجوق :إرررحمممنا .. إرررحمممنا …
– أحدهم : مات القدر هنا .
– آخر : تأريخه غير معلوم .
– الآخر : ولادة ثم وفاة .
والأيدي تعمل ، توزع الأماني مع الآخـرين ، لكن الأقـدام تقف باهتة خرساء .. تخاف الأصوات ، تخاف ارتفاعها ، وقوتها .. لكن الأصـوات تقـوى .. تقوى ..
– الجميع : آهههه .. القوة .. أين القوة ..
– أحدهم : بيت المصلوب هل ..؟
– الشخص : أجيد صنعه ..
– الآخر : هل ..؟
– الشخص : لا .. الوقت يزاحمني …
وفي الطابق العلوي حيث الرياش.. والعازف الذي يرنو بإبتسامة صفراء دائما، يوزع الأنغام .. والبخور .. وربما في كثير من الأحيان النعاس على الجمع .. ويأل الشخص بثعلبية ماكرة :
– هل أنت مضطَرّ للعمل فعلا …؟
–    السكوت في المقعد الأخير .. ثم يبدأ الحوار مع النفس   .. كيف يحدث الأمر .. وأنا مالي وهذا ليسألني .. ولكـن لمـاذا أبـالي .. فالكل هنا يريد الفوز بالإحسان .. فهل أنا منهم.. كـلا .. كـلا .. لا أريد ذلك .. أفضل الجوع ، وبكاء أمي الصادر مـن صـدري .. وصلاتهـا مـع الجميع ..   مجددا ، يسمع صوتا كالرنين .. صادرا من جمع كبير يتمرّغ في الرمال .. والأوحال ..   .
– إرررحممممييينـا .. إررررحمممييينـا .. أييتووهـا العـذذذرااااء   إررررحممميييينا .
ينتفض الشخص من غيبوبته .. وينهض .. فقد قرر أن يهجر نهائيـا هـذا المكان .. فتهب رياح عاتية تحاول صده ..   رياح الرحمة   لكنـه يسـرع  ليخرج قافلا البوابة خلفه ، بعنف .. فتتهاوى الأنغـام ، ويهـوي الطـابق العلوي برياشه الذي يتناثر ويتطاير في الهـواء بـلا بخـور وأدعيـة .. وتتمايل الأجساد العاجزة فتسقط بعضهـا عـلى بعضهـا .. بـلا حـوار ولا نشيد ، أو تنسيق ، فتتعثر المقاعد .. ويحار العازف في لم الشمل ، وتذكّر لحنا ليقود الأنفاس العـاجزة .. فينحـصر جسـده ، وفكـره بيـن المقاعد ، والحواجز .. والشخص في المقعد الأخير الذي أدار ظهره للبوابة ، لم يعد يسمع الأصوات ولا رنّاتها .. وإنما تتهادى إليه أصوات أنّـات خافتـة ، خائفة ، متلاشية .. زائلـة كأنهـا  راحلـة إلـى مكـان بعيـد .. وبشـكل متقَطّع ، يأتي الصوت ..
– إررررررررحممممممم نننننااااا .
– إ
– ررررررررر
– ح
– ممممممممم
– ن
– ااااااااا
لكن الشخص الآن قد أصبح بعيدا جدا ……

  كتبت خريف عام 1966
    * – نشرت في مجلة المنتدى  ، الإمارات  ، العدد (38) سبتمبر/1986، نشرت ضمن مجموعة قصص بعنوان الحصان والثلج عن دار مكتبة الحياة ببيروت 1997.

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *