مسلم السرداح : ترنيمة المهزوم

moslem sirdah 5إشارة : يستذكر الشاعر “مسلم السرداح” الشهيد البطل السعيد “هادي المهدي” بعد أن صمت الجميع بعد رحيله ، للأسف ، وكأنه لم يفقد حياته فداءً لهم .. تحية لمسلم السرداح .

القصيدة :

( الى هادي المهدي شهيدا في ذكراه ) .

بعد ان شبعت ظلما منكِ
ايتها الرازحة تحت بغيكِ المتكبر.
وبعد ان اغلقتِ جميع المسارب ،
ورميت ِحبلا طوّقتِ به لساني
فانا اتخذ الفناء دينا لي
و ارفض أن يقال لي
انهض ، فقد تغير كل شيء .
كلا . لن يتغير سوى الشكل
فلقد خلقنا هكذا
أعناقنا ممدودة لسيف اخرق
ولجلاد يطبق أوامر الليل بحذافيرها .

الشهيد البطل السعيد هادي المهدي
الشهيد البطل السعيد هادي المهدي

و دون أن يترك سطرا ،
او يغير حرفا .
وليس هناك من احد
يتوسل ليلين قلب الملك
دعوني إذن اشبع نوما
دون ان يوقظني احد
دعوني هنا وحدي
واخبروه عن الظلم الكائن هناك
قولوا له
يتطلب الامر منك التفاتة
اما انا
فاتركوني وحيدا
لااريد العودة للنطع
ولسيف يهدد فيه الجلاد
رقبتي مرة اخرى .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.