فاضل عزيز فرمان.. يعزف منفردا على وتر الأربعين

(( نصفان منشطران من رجل
يتوحدان ..
وللهدى أملُ
نصفان
يتحدان
في رجل
والبدر ينقص حين يكتمل
كل الذي أحبهم ذهبوا
بقيَ
الوحيد ….
عن اتحاد الكتاب العرب بدمشق صدرت المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر العراقي المبدع ” فاضل عزيز فرمان ” وعنوانها : ” عزف منفرد على وتر الأربعين ” ( 150 صفحة ) ضمت ( 38 ) نصا كتبت بلغة شعرية عالية ، وجاءت مهمومة بالمعاناة الشخصية والوجودية والوطنية . فمن تمزق الذات والإنهمام المستحيل بالعودة إلى الرحم الأمومي الحاني للخلاص من مطارق الوجود :
( لو أني أقدر أن أصغر ..
أصغر .. أصغر .. أصغر .. أصغر ..
لأعود إلى رحم حبيبة روحي .. أمّي
وأشد الروح إلى .. دفء مشيمتها وأنام )
…. والتساؤل الموجع عن سرّ هذه اللعبة المدوّخة ؛ لعبة الحياة والموت :
( سراب هو النبع يا صاحبي ..
بة :
( هكذا دائما تبدأ المعركة ….
فائق حسن … ليرسم جداريته ” :
والمسطر لصق التمثال …
( استبسلت الوردة العزلاء ….
فتفتحت في الموعد المعتاد ….
رغم الحصار وجفاف تلك السنة ….
والسدّ الذي أقامه الأشرار ….
على صدر النهر …
من قال : إن الوردة استبسلت ، فتفتحت ؟ …
الوردة باسلة بالفطرة …
ولذا …. فهي .. تتفتح أبدا !! )
.. تحية من الأعماق للمبدع : فاضل عزيز فرمان .

شاهد أيضاً

طارق الحلفي: مترجلا.. ليحلق (مرثية لأخي عادل الحلفي)

مرثية لأخي عادل الحلفي ** ضيقًا كان الكلام ضيقًا كان المكان وانا امشي على أطرافِ …

تلويحة الصباح البعيد (الى شذى …صباحي البعيد)
علي رحماني

الساعة الثالثة بعد منتصف الليل الصبح يهبط محتدما كغيوم ((بودان)) والليل يهرب مثقلا كسماء بغداد …

بلقيس خالد: سلالم الساعات: هايكو عراقي

-1- ردني ان استطعت قالها ومضى :الوقت. -2- يبعثرها دقائق وساعات.. مستغربا يتساءل: أينها الحياة! …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *