هشام القيسي : اصوات

hosham alkaisyحديقة

كي تتبدد العزلة
كي تصل الضياء
دون سياط
أنتظر أحلاما
ليس فيها مخلوقات غريبة .

 رغبة   

في نوم طويل ما زال إلى الآن
ما عادت الذاكرة تتهجى في سريرها .

  إرث

في هذه الأيام
في مكان ثابت
لا ينتظر سوى أحزان واقفة
وقبل غياب طويل
دون أن يعبر
أو يعترف
يترنح المجهول
حتى لا ينطق
بكلمة جائعة .

  دخان نسمته دمعة

إثر موجة مدلهمة تلتهم غيرها
إثر وليمة تجرح الجياع
تمر الرأسمالية
في أمكنة كثيرة .

 
 ذئاب

دون خارطة
وحدها
لا تمل خديعتها
في نوم الحضور
تستعيد الذئاب انتظارا
لا يصافح البقاء .

 طريق

ربما يمشي
ربما يصير رغبة جديدة
بلا حكاية
يمر الزمن
ليسبل لحظة لم يرها
لكنه في النهاية
لم يغن
في نزهات محترقة .

  عواء   

تتلفت ، والأيام التي صفعها ضجيج الكلمات باتت هرمة لا تفتح أقمارها المشطورة ، ولا تغادر نزهاتها الصامتة . وبات النهار سجين أحزان مفتوحة . ماذا يجري في محطات الأيام ؟ وهذه
المشاهد تخون الزهور العابرة ، ولماذا هذه النزهات تطيل السكوت ؟

المسارات شظايا
والنوافذ ذئاب تنام خارج الأشياء .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.