حميد الحريزي : مشاهدات مجنونة في عصر العولمة

hamid alhraizi ((1))
أنا شاهد عليها
تحت ظلال رماح القصب الصفراء
ضفادع لها فحيح، تزدرد الأفاعي
أنا شاهد عليها
خراف عمياء تحرس الراعي
************************.
((2))
حمار يمتطي حصاناً عربياً
يعلق شجرة نسبه
قلادة فوق مؤخرته و..
يجر خلفه طائرة ((البوينغ))
***********************.
((3))
يقلع طقم أسنانه
ليكسر به حبات الجوزويقلم أظافره
بمعول حفاري القبور
*********************.
((4))
غجرية ثملى
تنشد لحن((الهجع))
من فوق مئذنة الحي
المزينة بالدولارات النفطية
**********************.
((5))
أنا شاهد عليها
تحت ظلال رماح القصب الصفراء
ضفادع لها فحيح، تزدرد الأفاعي
أنا شاهد عليها
خراف عمياء تحرس الراعي
******************************.
((6))
تتزين صدورهن
بقلائد مرصعة بكرات
من براز السلطان
نساء
لا تنجب إلا بأمر من( قضيب)) الوالي

*******************************.
((7))
في قاعات الدرس
يعلمنا فن الخطابة اخرس
ومتسول أعمى
يعلمنا فن ادخار الفلس
وشيخ الحي
يُعلمنا فنون المنكر والرجس
****************************:
((8))

من سوق الخضرة
يملأ كيسه بعظام موتاه
يطحنها
ويعمل منها خبزا
غنيا بكالسيوم عظام الفقراء!!!
************************.
((9))
في مدرسة الكتاتيب
يَدْرُسُ فن الطيران
بالبخورِ والزعفرانِ يحضر النوويةِ
ويتعلم فن نكاح الغلمانِ
******************************.
((10))
انظر في نقالكَ
لتقرء ((مسجات)) القهرِ
وترى ((فديوات)) العهر
وامك تتسول في طرقاتِ تنز ذهباً اسوداً

**********************************
 ((11))

المخبر السري لا يعلم في إي حضن
ترقد أمه؟؟
ولكنه يعلم اين يخفي المثقف قلمه
تعلم فن الرقص والمص واللحس
لكنه لا يعرف كتابة اسمه
****************************.
(12)
نحن من علم البشر فن البيع
بغشاء بكارة فتياتنا
نصنع طبول الفرح
استبدلناها  بأغشية صينية
غطت طبلة ((بكارتنا)) كل الأرض
رقص العالم على لحن طبول ((العرض)).
مفخرة ملاهي الدنيا طبل عربي الصنع
*************************************.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.