السردية العربية الحديثة : كتاب جديد للدكتور عبدالله إبراهيم

abdullah ibrahim 5 (2)   أصدرت المؤسسة العربية للدراسات والنشر كتاب “السردية العربية الحديثة” للدكتور عبدالله إبراهيم، بمجلدين فاخرين، وبأكثر من 670 صفحة من القطع الكبير، وفي هذا الكتاب عرض الناقد العراقي مسعاه لتقديم تفسيره الخاص لنشأة الظاهرة السردية الحديثة، وتحليل أبنيتها السردية والدلالية، وقد بذل جهدا في بناء السياق الثقافيّ لنشأة السرديّات العربيّة في القرن التاسع عشر، واستعاد التفاعلات الثقافيّة شبه المجهولة التي شهدت انهيارات نسقية في مفهوم الأدب، وتحلّل أبنية السرد القديم، وبداية تشكّل الأنواع الجديدة، وبذلك فكتاب “السردية العربية الحديثة” لا يمتثل للفرضيّات الشائعة حول نشأة تلك الظاهرة، إنما لازمته الدعوة إلى التحرّر من هيمنة الخطاب الاستعماريّ الذي رسّخ جملة من التصوّرات الشائعة التي صاغت الوعي النقدي صوغا قاصرا. وقد ذهب مؤلّفه إلى ضرورة التركيز على كيفيّات التمثيل، والوظائف، والتحوّلات البنائيّة في صيغ السرد، فكل بحث يتوخّى الدقّة ينبغي عليه ألا يهمل التركة السردية الثمينة التي تراكمت طوال أكثر من ألف عام، ثم تفكّكت بالتدريج؛ فالسرديّة العربية الحديثة ظاهرة مركّبة تفاعلت أسباب كثيرةkh abdulla ibrahim 6 من أجل ظهورها، ولم تكن نتاج نصّ طليعيّ انشقّ عن نسق نوعيّ فأوجد تيّارًا جديدًا اتّبع فيما بعد، فذلك يستبعد الرصيد السرديّ الضخم الذي ما انفكّ يتفاعل طوال القرن التاسع عشر، ويهمل القضيّة الأكثر خطورة: الكيفيّة التي يتكوّن فيها نوع جديد من أمشاج الظواهر السردية السابقة عليه.
وفي المجلد الثاني من الكتاب انصرف اهتمام صاحب “موسوعة السرد العربي” الى كشف الأبنية السردية والدلالية للرواية العربية التي يحتفى بها احتفاء كبيرا بسبب قدرتها على تمثيل المرجعيّات الاجتماعيّة والتاريخيّة، فاعتبرها من “المرويّات الكبرى” التي تسهم في صوغ الهُويّات الثقافيّة للأمم، ذلك أن السرد يؤدّي وظيفة تمثيليّة شديدة الأهميّة، إذ يبتكر عالما سرديًّا متخيّلاً وينظّم العلاقة بمرجعيّاته، وبذلك زحزح الدكتور عبدالله ابراهيم موقع الرواية العربية من كونها مدوّنة نصّيّة إلى خطاب تعددي منشبك بالخلفيّات الثقافيّة الحاضنة له، مما أفضى إلى ظهور عوالم سرديّة متنوّعة في قيمها وتصوّراتها ومواقفها، فلم يسجّل السرد واقعًا، أو يعكس حقيقة، إنّما قام بتركيب عوالم متخيّلة مناظرة للعوالم الواقعيّة، لكنّها مختلفة عنها، إلاّ حينما يتدخّل التأويل في كشف بعض أوجه التماثل فيما بينها، فالعوالم المتخيّلة من نتاج التمثيل السرديّ. kh abdullah ibrahim 7

شاهد أيضاً

د. فالح نصيف الحجية الكيلاني: التعريف بمؤلفاتي المنشورة ورقيا والكترونيا
الكتــــاب الرابع والثلاثون: الشعر العربي بين الحداثة والمعاصرة

إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي …

“قيثارة السرد” مجموعة قصصية للكاتب “جابر خمدن”

صدرت عن دار الفراشة في الكويت، المجموعة القصصية الأولى ، للكاتب جابر خمدن بعنوان قيثارة …

“مواربات النص” كتاب جديد للمفكر ماجد الغرباوي.. إصدار جديد عن مؤسسة المثقف

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تهنىء الأخ المفكر “ماجد الغرباوي” على هذا الإصدار …

2 تعليقان

  1. هشام القيسي

    المفكر عبدالله ابراهيم في منهجه التفكيكي يسعى الى تأصيل رؤية جديدة خارج النمطية الميكانيكية بمفاهيمها وتفسيراتها المحدودة ، من هنا تأتي أهمية طروحاته لأجل تفعيل المشغل النقدي أولا ولتأسيس مفاهيم بديلة تؤطر الأعمال الابداعية . ولاشك ان هذا الجهد البارع نما يشكل اضافة غنية وجادة توسع آفاق العملية النقدية وتحررها من رتابة سقيمة عقيمة . حقا هي معطيات حية لمفكر اعتلى المشغل النقدي العربي والعالمي بامتياز . مبروك أخي دكتور عبدالله هذه الروح الوثابة المتطلعة دائما .

  2. الكتاب إضافة جليلة لخزانة الأدب العربي برمته بغض النظر عن النزعة الإقليمية في دراسةلأدب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *