عماد كامل : دفء البوح في لوحات(صبا مجيد) ؛ مشاعر انثى أم اغوائات الأخر

emad kamelتعد اللوحة التشكيلية إيقونة دلالية مليئة بالمعاني،بل إن البعض يعتبرها نصا صامتا تحكمه نسقية غير لغوية ومعبرا إبداعيا تكونه عناصر قابله للوصف، من هنا يمكن القول إن قراءة اللوحة التشكيلية تعني محاولة لإقامة علاقة مع العمل الفني نفسه من خلال استخلاص الأنساق التعبيرية التي تنظم ذلك العمل.
إلا إن القارئ إذا أراد ان يفكك البناء الدلالي للنص التشكيلي لاستجلاء المعاني الخفية فيه سيواجه اشكالية(القراءة المكتملة) اذ غالبا ما تكون القراءة مجتزئة وغير ملمة الماما كاملا بمجمل العمل الفني فهناك من يقرأ اللوحة بغية استنباط معنى ما تتضمنه اللوحة، واخر يبحث عن التكوينات اللونية وتوازناتها،فاللوحة هل تقرأ بعين العقل المتأمل المحللة لمفرداتها،ام بعين الحس؟ هل تقرأ اللوحة بوعي الفنان الذي ابدعها ام من منظور لا وعيه (وفق رؤية السرياليين)
اختلفت اراء الفلاسفة حول فكرة الوصول الى الحقيقة في العمل الفني،فأفلاطون وارسطو لا يريان وصولا الى الحقيقة بدون العقل،اما هيراقليطس فأنه يرى ان الحسsaba majed هو المحقق لاي حقيقية مهما كانت.
ولذا فسنحاول قراءة لوحات الفنانة(صبا مجيد)انطلاقا من حس بصري مستند الى تأمل ادراكي لبنياته التشكيلية بخواصها وايقاعاتها التكوينية واللونية.
لوحات الفنانة(صبا مجيد) هي عبارة عن فكرة تنجزها بالألوان والتكوينات المتقابلة والمتعارضة في وحدة اللوحة ، وهناك لوحات ترسمها هي عبارة عن حدث ما تجد نفسها منفعلة بها ، فتقوم بتجسيدها في لوحة، فتهبها وقتها واحاسيسها لتبتكر لها الالوان والتكوينات وكأنها في رحلتها البعيدة تسعى لاكتشاف ذاتها الاولى التي تشكلت من فضاء مدينتها(البصرة) اذ جسدت انطباعاتها الانسانية بكل تشكيلاتها البصرية وفق شاعرية النظرة التي يتفرد بها الفنان بكل قيمه الروحية،مستفيدة من الاشعار والاساطير والحكايات والتراجيديا الانسانية.
الفنانة(صبا مجيد) تعايش الفن كعنصر جوهري لبقائها، وكحالة تثري بها جانبها الروحي، فتجسد مشاعرها في ومضات(طبقات لونية) لتؤلف موسيقى تكتبها بفرشاة لونية.فموسيقية أعمالها تأتي من إيقاع تصويري لا يستند للاتجاه التقليدي، ولكنه بالفعل موجود ، ويمكن اكتشافه في رسوماتها ، وألوانها المائية، اذ يتدفق ايقاع الزمن وفق تحرر بنائي جمالي في فضاء لوحاتها حيث تنتقل الفرشاة بحرية كاملة بعيدا عن الخطط المستقبلية، بل غالبا ما تكون وفق حالة الهيمنة التخييلية التي تعيشها كفنانة اثناء قيامها بعمل في لحظة تجردها من الايقاعات والقيم البنائية الجمالية المعبرة عن افكارها.
فلوحاتها تتشابك فيها الالوان وتتضافر عناصرها اللونية في تكوينات متعارضة، الا انها لا تبدو تعارضاتها في وحدة ايقاعية، بل ان فضاء اللوحة يموج بحركة متدفقة في نسب متجانسة على الرغم من تعارض اتجاهاتها.
ان مجمل اعمال(صبا مجيد) الفنية تضعنا امام حداثوية النص التشكيلي المعاصر الذي يعيد انتاج العلاقة ما بين العمل والمتلقي بالشكل الذي يعمق الشراكة ما بين الاثنين في انتاج المعنى للنص،متجاوزة بذلك الهيمنة التي تحتكر الرؤيا في جعبة الفنان وليبقى المعنى غائبا ومغيبا قصديا في لوحات الفنانة(صبا مجيد) فهي تستثير المتلقي بأحاسيس ومشاعر تعيد صلته بالانسان عبر الارتقاء بالتصوير النصي لتجريداتها الذهنية التي تتخذ من مفردات بيئتها وجسد المرأة وعالم الفرد المعاصر سعيا منها في ايصال الخطاب الفني بكل مفرداته مع المحفزات lohat sabaالانسانية بكل علاقاتها الخاصة،فهي تسعى لتكثيف الرؤى الفلسفية في تفاعلات المفردات الانسانية على سطح اللوحة لان الفن بالنسبة لها هو اشتغال على ميدان التساؤل وايجاد اجوبة لها وليس ترفا جماليا لذا فلم يكن همها ان تحقق في انشغالاتها اللونية استثارات وانطباعات عاطفية ينقلها الامتاع البصري الذي تتشكل منه السلعة الفنية انما تذهب بكائناتها اللونية الى بقع ضوئية تغتسل بالصمت ليكتشف المتلقي من خلالها اغترابها في هذا العالم الذي تتنقل بين اوهامه واحلامه واسيجته شاردة من لحظات العتمة التي تلاحقها.
في لوحات(صبا مجيد) تتفاعل الالوان فتتقابل وتتعارض وتتوافق لتحقق الايقاع في الصورة، فيمكن للعين ان تلمس هذه الخاصية بشكل مباشر على النسب المرئية بحسب ما تمليه عاطفة الفنان في عمله الابداعي بما يحقق التوافق الايقاعي في اللوحة.
فالصورة في لوحاتها تعبير وجودي عن سمو الذات،كما انها تعبير عن الانحطاط الوجودي، فلوحاتها تجسيد للوحدة والتنوع، الذات والاخر، الانتماء والاغتراب، التمرد والاذعان، فهي شاعرة الالوان، وهي في سبيل ذلك تنزع الالفة بين الاشياء وتخلق حالة من اللاتشكل، اذ تولد الابنية اللونية في فضاء لوحاتها محققة بذلك ما يذهب اليه فولتير من ان” كل الفنون تسعى إلى أن تكون موسيقية ” او ما يذهب اليه ارسطو من ان(الالوان، ربما تتواءم، كما تتواءم الانغام بسبب تنسيقها المبهج)
وإذا كان البعض يذهب الى أن جميع الألوان التي يوظفها الفنان توجد بثلاثة وجوه ألواناً يعكس بها الفنان ما هو خارجه ، وألواناً محايدة في تكوين لا ينتمي إلى ما هو خارج الفنان ولا ينتمي إلى معنى ما محدد ، وألواناً تنتمي إلى داخل الفنان ، ومن ثم فهي محملة بصدى نفسه ؛ إذ هي تكشف عن موقف الفنان نفسه من الكون . على أن الألوان التي تعكس ما هو خارج الفنان لا تجعل من الحقيقة في اللوحة التشكيلية حقيقة خارجية صغيرة تنتسب إلى الطبيعة .. بل هي ما يمكن أن تصدقها أو تؤمن بها بالفعل ، وهذا ما يجعلها قطعة من الفن . ذلك أن سر الفن يكمن في أنه يحول الخيال إلى حقيقة فنية جميلة فأن براعة الفنانة في ادارتها لحوار الفرشاة مع الالوان في اللوحة خلقت لغة لونية تخصها وحدها دون غيرها مكنتها من احتراف اللعب مع الالوان والتكوينات في فضاءات الضوء، فهي لا تصور الواقع محاكيا او مشاكلا، وانما تصور ذاتها فيه.

شاهد أيضاً

عن الآداب العربية في شبه القارة الهندية
مهدي شاكر العبيدي
أوستن / تكساس

من المفارقات التي ترادف صدور الكتب وأخذها مواضع من المكتبات الخاصة للأدباء في بيوتهم وللذين …

شوقي كريم حسن: جابر خليفة جابر.. سرديات الرفض وتحدياته!!

*لم تك ايام التسعينيات من قرن المتغيرات والحروب، سهلة وباذخة على من ينظر الى هاتيك …

الرواية العربية: أصول واحدة؟
هيلاري كيلباتريك*
ترجمة/ صالح الرزوق

هل للرواية العربية حضور؟. إلى أي مدى يمكن اعتبار الروايات المكتوبة باللغة العربية تنتمي إلى …

تعليق واحد

  1. صبا مجيد

    اتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في ان يرى هذا المقال النور وينشر على صفحات هذا الموقع المحترم واتمنى التوفيق للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *