رياض عبد الواحد : تشييع غير رسمي

reyad abdulwahedمنذ غد
وأنا ارقب عش حمامة
في سقف هار
وفي عيني
غيم من الترقب
أمضي في نعش الزمن
وفي دمعي عيون غرثى
تنظر في أمس مشلول
وحاضر مقعد
منذ غد
وكعادتي
أتسكع على جدران الأيام
مثل شرارة جائعة
في اشتهاء القصب أخزن حزن بعير
وأضع على كتفي
شاهدة قبر لم يحفر بعد
منذ غد
وأنا أكتم أنفاسي
مثل صيرفي في سوق سوداء
وأجوب مفازات طاعنة
وأرضا تنهب أحلام
المسافرين في قطارات الليل
يصرعني الدرب المتقهقر
بنار الرمق الآجل
فأنسل مرتعدا لعباءة الوقت
لأخمد مجزوء الساعة
وأنتف ريش الأقدار
وأنتظر قطرة ماء
تتدلى من سماء خفيضة
لتسدل الستارة
على صحراء الربع الخالي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.