باسم فرات : البراق يصل إلى هيروشيما (1)

basim furatأمامَ قلعةِ هيروشيما
وحيدًا
يقفُ البراقُ
دونَ نبيّ يمتطيهِ
حاملاً أحلامًا
فقدتْ صلاحيّتَها
يجري النهرُ تحتهُ
نزقًا ينبضُ بالجنون ِ
كثيرونَ مرّوا من أمامِهِ
يُرَتّقونَ انشغالاتِهِمْ

ولم يرفعوا رؤوسَهم بعدُ
مُتجاهلينَ الغُبارَ وقد بنى
مستعمراتٍ على جناحيهِ
حتى الطيرُ الذي اتخَذَ من رأسِهِ
مكانًا لعُشِّهِ
ما عاد يُغري السائحينَ بالتقاطِ الصورِ التذكارية.
اليافطةُ وهيَ تئنّ تحت حوافرِهِ
استسلمتْ لوشاياتِ الزمنِ وسباقِ الأرَضةِ.
من فحولتِهِ يسخرُ المراهقون
قوائمُهُ التي كان يخبّ بها طويلاً
إيحاءٌ لمجاعاتٍ وأوبئةٍ.
بينما البراقُ منتظر من يواريه الترابَ بعيدًا
نسِيَ أن يَحلمَ بنـبيٍّ يمتطيه.

 هيروشيما
3 آذار 2007

(1) وسط هيروشيما ومقابل قلعتها ينتصب تمثال لفرس مجنّح، ذكرني بالبراق.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.