مقداد مسعود : الخياط (ط. ل)

mokdad masood 6    (*)
المحل ُ…
على سعتهِ مايزال ……
سعة ُ..
هي الآن..؟ أم….
فراغٌ شرس ؟!
: ملاكمٌ…
يتهيأ  للضربة القاضية ..!!
ماذا تنتظر من شارع ٍ كان مدينة ً
والآن ….
أزّاحمت في الجزرة الوسطية
: الماعز والخراف !!

(*)
}المكائن …
المقصات الدوبيت
القنوجة
شريط القياس
اليغدان….{
: كلها الآن في..
متحف الشمع
(*)
لاخطوط ….
لاخطوط َ أفقية ً بالطباشير على الحافة اليمنى الداخلية للمحل …
لاخطوط َ
تُعلن مافي ذمتك
من شايٍ مشروب..
(*)

(حبزبوز )
(المتفرج )            (الفكاهة)
(الشبكة)             (الموعد)
(صباح الخير)     (روز اليوسف)
(بيروت المساء )
: مجلات ٌ..
يقرأها.. غبار كثيفٍ على طاولة آيلة..
غبارٌ على واجهاتِ الزجاج…
مِقصُ غبارٍ يفصّل فراغا على
منضدة …
مصابة بداء المفاصل ..
مِنفضاتُ السكائر ِ.. فارغةُ  كالمحلِ …من الاقمشة
شريط ٌ..تتدلى منه  أغبرة ٌ  كأنها بدلات ٍ
بلا ذاكرة..
(*)
غبارٌ…منتظم الأنفاس
ملء قميصِك الباهتِ الزرقة..
غبار ٌ….
مموّه بالناس
غبارٌ غيّبَ.. الحاضر
….صيّر أظافرك أهلة ً سودا
غبارا..كان ذاك الصبي وقد أكتهل الآن
أو ربما قتلته الحروب أو قتلته …..
كان الصبي يقلّم مخالبهُ الناعمة َ
ثم يشفط ماتبقى بقماش ٍ بليل
(*)
كل مافي المحل  : للفراغ ..
(*)
لاندى..
سوى ذاك الترابِ
الخفيض
التراب الذي ينتظر
ولاسواه طمأنينة ٌ

(*)
ضوءٌ شحيح.ٌ.
ضوءُ نهارٍ يحاول ان …ينوشَ المحل..
(*)
لك الآن ان تجلسَ على نصف كرسيٍ في الواجهة
عيناك..غاطستان في الذاكرة
يواجهك الآن شابٌ انيقٌ كأنه أنت قبل أربعين َ من الأشجار
فارعُ الطول والشعرُ مسترسل ٌعلى الكتفين
رباطه احمر..قميصه أزرق..والقاط كحلي..
ثم تغادره…
(*)
تتمشى معهم الى (سرجون )،لم تكن يساريا،ولاتحب اليمين
خياطون يساريون..خريجو مراكزِ توقيف ِ ونقرةِ السلمان
خياطون بالجين الوراثي
يساريون بالسليقة
أنيقون في معاملة الزبائن.. مشهورون بالتسويف
ممراحون في (الشرجي) و في (برد العجوز )
لهم من العنب : مخيلة ٌ طرية ٌ
من الظلام : شاشة السينما
من الكتاب : رائحتهُ العذراء
يدعوهم أرسكين كالدويل الى(أرض الله الصغيرة)
ويدعونه الى… شذروان  ( حديقة الأمة)
خياطون يساريون…
نقابيون ..حدَّ العظم..لهم فقه نقابي جسور..
أين هم الآن..؟
أين أنت..؟
الصباح  : يعني سواك
الضحى : مرآتك الشارع
الظهيرة : تحتمي بفيء البنايات …نحو البيت
العصر. تتمشى أمام المحل ..
لا تنتظر أحدا….
ولاتخشاك في…
لافتة سوداء
أنت بياضها العادي..
(*)
خياطون يساريون ..
لايخشون كساد الصيف..
يحبون …
الحياة…
: نظيفة
كالحوش
: أنيقة كالقاط..

يفرّطون أعمارهم
رمانة ً
في
ماعون
مَن
يحتاج ..

خياطون كلهمو هناك…
: نوري عيّاش/ محمود عباس الطويل/ مسعود محمد حسين /محمد دين/ محمود شيك / قاسم صالح/ حميد علوان /  عبد القادر ملا ممتاز / شري عباس / كريم أحميدي /موسى هزاع/ محمد حسين كوزلي/ عباس المظفر/ جبار رشك / عبد النبي السوّاد/ بدري عبد الكريم / عبد الرزاق صالح/   شهاب وعبد الواحد /حسين عبود / طاهر أحمد /يعقوب كاظم موسى( أبو مصابيح) / حميد عبد اللطيف /
كريم شعبان ومحمد مسعود

شاهد أيضاً

في مديح النهد
فراس حج محمد/ فلسطين

في الصحو والإغفاءِ نهدانِ يبتلّان في شجنِ النّداءِ يتبتّلان كما الهوى ويرتّبانِ محارتينِ في مرحِ …

ديك الزمن الجميل (نصّ تسجيليّ)
سلام عبود

لم يلتفت إلى الخلف. سار الأستاذ رياض، مدرّس اللغة الإنجليزيّة في ثانوية عليّ الغربيّ، وهو …

وداعاً أيّها البوتاني*
إلى الأديب والكاتب والاعلامي الراحل عبد الغني علي يحيى
بدل رفو/ النمسا/غراتس

يا لروحك الشامخة النقية يا لعظمة انسانيتك وكلماتك المتقدة يا لثورة عشقك لوطنك! عقود سماءنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *