الرئيسية » مقالات » مقداد مسعود : هندسة أجتماعية.. 55 / 14 تموز قراءة شارحة
(أزدهار العراق تحت الحكم الملكي 1921-1958) للدكتور مأمون أمين زكي(3/ الأخيرة)

مقداد مسعود : هندسة أجتماعية.. 55 / 14 تموز قراءة شارحة
(أزدهار العراق تحت الحكم الملكي 1921-1958) للدكتور مأمون أمين زكي(3/ الأخيرة)

mokdad masood 6إلى متي الشيخ …

3-3
سنعتمد في المفصل من بحثنا  الاكتفاء بمقتبسات
من كتب مؤلفين هم دست الحكم الملكي والذائدين عنه
جاء في حاشية الصفحة 273 من كتاب( مذكرات سندرسن باشا) ومن المؤكد ان هذه الحاشية،من تعليقات المترجم سليم طه التكريتي المهمة على الكتاب..
(بخصوص حركة رشيد عالي الكيلاني 1941..أصدر كل من أبي الحسن الأصبهاني،ومحمد حسين كاشف الغطاء،وعبد الكريم الجزائري في النجف ،والسادة: ابراهيم الراوي ويوسف العطا مفتي بغداد وحمدي الاعظمي وكمال الدين الطائي،وعبد الرزاق الهاشمي ومحمود الوتري ومحمود فؤاد الآلوسي،واسماعيل وعبد الكريم الشيخلي،وحسين العبيدي وغيرهم في بغداد أيضا، أصدروا فتاوى ونداءات تحث المسلمين على الجهاد ومناصرة الثورة،وقد أذيعت هذه الفتاوى من الإذاعة،ونشرت في الصحف التي كانت تصدر في العراق آنذاك../ص273 وهذا يعنى ان الحكومة الملكية على باطل..في المقطع التالي، كيف يعالجون المتغيرات السياسية رجالات الحكم الملكي..
*في ص269 من كتاب سندرسن ايضا نقرأ الخبر التالي: إن عبد الإله قد وصل سالما الى فلسطين وقد انظم اليه نوري السعيد وآخرون معه في فندق الملك داوود (والآخرون هم علي جودت وجميل

د. مأمون أمين زكي
د. مأمون أمين زكي

المدفعي.. طارا مع الوصي من الحبانية الى البصرة وانتقلا معه الى عمان حيث ينتظرهما نوري السعيد.
(*)
موقف بريطانيا من ثورة 14 تموز
*في مكتب عدنان مندريس..بسط لي كل المعلومات المتعلقة بالتمرد العسكري الحادث ،وقال اننا أعددنا فرقتين للتقدم نحو الحدود العراقية بقصد تأديب المتمردين ولكننا نرجح ان تتصل بالانكليز ليكون عملنا العسكري بناء على أتفاق،لأن قوة عسكرية بريطانية قد نزلت في عمان وقوة امريكية من الاسطول السادس في حالة نزول الى البر في بيروت،لذلك آمل ان أوافيك بمايحدث اذا مررت بي غدا صباحا في الساعة التاسعة، وفي الوقت المحدد،ذهبت الى مندريس،فوجدته فاتر العزيمة وقد فارقته تلك الحماسة التي كانت مستحوذة عليه البارحة،وقد صدق حدسي اذ بادرني بقوله ان الوضع قد تبدل وان الانكليز لايؤيدون أية حركات عسكرية ضد المتمردين العسكريين في العراق،وان الأمل معقود على ان تتحسن الحالة في بغداد بحيث تكون السلطة الجديدة متجهة نحو التفاهم وعازمة على تأمين الأستقرار،مما لايبرر اتخاذ أية أجراءات في الوقت الحاضر/ص505/ توفيق السويدي/ مذكراتي/ نصف قرن من تاريخ العراق والقضية العربية/ المؤسسة العربية للنشر/ بيروت/ ط2/ 2010
نلاحظ هنا ان بريطانيا مرتين تخلت عن العائلة الهاشمية، الاولى اثناء حركة رشيد عالي الكيلاني والثانية بعد قيام ثورة 14 تموز المجيدة..وهذا الموقف المركنتالي(Merchant  ) أي التجاري يعني ان بريطانيا لايهمنا سوى مصلحتها الاستعمارية في العراق…وحين سيتأكد لها ان قيادة 14 تموز لايصلحون للأستعمال البريطاني، فسوف تروج لشعار
(يا أعداء  ثورة 14 تموز …أتحدوا)..
ويمكن الاطلاع على كتاب(عبد الكريم قاسم وساعاته الاخيرة)للكاتب القومي المتطرف أحمد فوزي،حيث يذكر الكاتب تسع محاولات انقلابية ضد ثورةولكنه لايتناول في هذه المحاولات المؤمراتين التاليتين :
*مؤامرة عبد السلام عارف في 5/تشرين الثاني/ 1958
*مؤامرة رشيد عالي الكيلاني 9/ كانون الاول/ 1958
فالهدف الستراتيجي لبريطانيا والولايات المتحدة هي الانقضاض
على سلطة غير منصاعة لهما
(*)

لنرجع الشريط السينمي لما قبل ثورة 14تموز..

kh maamon*إنني أعتقد ان السبب الرئيس للأنقلاب هو الأرتياب بأن ياسين باشا كان يعتزم ان يمارس السلطة الدكتاتورية،غير ان هناك أسبابا أخرى فرعية، فقد كان هناك استياء عام من الحكومة،وفي أثناء الثمانية عشر شهرا التي قضتها وزارة الهاشمي في الحكم،قامت خمس ثورات عشائرية،لم تخمد إلا بعمل عسكري/ ناجي شوكت
..بخصوص حركة رشيد عالي الكيلاني..(وهكذا فعلت الحكومة البريطانية مع الحكومة الجديدة اذ اعترفت بها واتصل السفير برئيس الحكومة والتقطت صورا لهذا الاتصال بينهما ونشرت في الصحف،غير ان المتطرفين في الجيش وعملاء المحور..أثاروا حفيظة على رئيس الحكومة متهمين اياه بأنه خان القضية/311
*لم تلق مقترحات نوري السعيد اذنا صاغية لدى الحكومة البريطانية التي لم تر من مصلحتها ان تربك علاقاتها بالعهد الجديد في العراق ،خصوصا ان حكمت سليمان،رئيس الوزراء عبر مرارا عن رغبته الاكيدة في المحافظة على العلاقات الودية القائمة مع الحكومة البريطانية/ ص35-36
*بخصوص مابعد الحرب الثانية..(بيّن الوصي في خطاب ألقاه في 27 كانون الاول 1946 ضرورة التجديد في التنظيم والأصلاح والأستعدادات لمنح الحريات العامة وانماء القوى الوطنية../ص352- 353) وحول تشكيل وزارة تسير على منوال خطاب الوصي..يقول توفيق السويدي..(تخللها تلكؤ وعدم التوفيق وسبب ذلك فقدان التناسق في الآراء مابين رجال السياسة وعدم وجود كتل منظمة تفكر تفكيرا واحدا غير ان السياسين في العراق لسوء الحظ قد بقوا مصرين على ان يشتغل كل واحد منهم بمفرده،ويستقطب الاعوان والأنصار بشتى الوسائل والأغراء حتى اذا انقضت حاجة او كمال يقال قضى وطره تملص بحذق ولباقة من جميع ما أغدقه من وعود وأظهره من حماسات..والذي فهمته في ذلك الوقت ان 25 سياسيا طلبوا للأستشارة كانت آراؤهم لايتفق بعضها مع بعض مما أضاع الطريق على المستشير او شوّش عليه وجهته/ 353/)
لاأدري كيف يطلق الدكتور مأمون أمين على هذه النماذج مفهوم
(نخب سياسة)؟!
*في بغداد وجدت الحالة السياسية مرتبكة والمشاغبات ضد الوزارة قائمة على قدم وساق فالعناصر التي أبعدتها عن الحكم حركة بكر صدقي لم ترجع ظافرة إليه بل بقيت بعيدة عنه، مما تسبب في حنقها ص219 في بغداد وجدت الحالة السياسية مرتبكة والمشاغبات ضد الوزارة قائمة على قدم وساق فالعناصر التي أبعدتها عن الحكم حركة بكر صدقي لم ترجع ظافرة إليه بل بقيت بعيدة عنه، مما تسبب في حنقها..كما ان الرأي العام لم يكن يؤازر (وزارة الباشاوات) كما كانوا يطلقون عليها عند ثورة بكر صدقي،بل بالعكس كان مستاء وشاكيا مر الشكوى من أعمال وإجراءات حكومة الباشوات/ 268
(*)
*صالح جبر/حول معاهدة بورتسموث
…أمور لايصدقها الإنسان لأول وهلة،إذ لايفكر بأن هذه المعاهدة كانت في الحقيقة تستوجب انزعاج الرأي العام العراقي الى هذه الدرجة،ولكن شخصية رئيس الوزراء غير المحبوبة وما قام به من أعمال أثناء توليه الحكم، كل ذلك أدى  الى هياج الرأي العام وإعداده لأيه حركة تقوم ضده،خصوصا وان الشيوعيين الذين يعتبرون صالح جبر من أعدائهم الألداء قد أستغلوا هذه الفرصة الثمينة ودفعوا الجماهير بشتى الاشكال الى القيام ضد المعاهدة،متعاونين مع الصهيونية التي اقلقها/ 404-405ص/ السويدي
*عن صالح جبر،نقرأ مايلي في كتاب الشهيد صلاح الدين الصباخ
(صالح جبر: عربي من الفرات،كان في الحرب العالمية الاولى،يعمل جاسوسا لحساب الانكليز ومازال في خدمتهم،هذه مزاياه وخصاله كلها،وهي كافية لجعله ذا وزارة ورأي/ ص16/فرسان العروبة في العراق)
*يذكر كامل الجادرجي في مذكراته..(بتاريخ 30أذار كتب حسين جميل مقالا في صوت الاهالي بعنوان( وزارة من وزارات الوضع الشاذ ) وكانت الوزارة من جانبها تعد العدة لربط العراق بعجلة الاستعمار البريطاني من كل جانب وتعد العدة ثانيا للقضاء على المعارضة المتمثلة بالصحف والاحزاب العلنية والسرية وقد نضجت الخطة الثانية في الاشهر الاولى من عمر الوزارة فعطلت الجرائد وكوفحت الاحزاب والفئات السياسية وقدم زعماؤها للمحاكمة/ص 163)..اذن لهذه الاسباب كلها وقفت الجماهير الوطنية ضد معاهدة بورتسموث وليس كرها لشخص صالح جبر..
كما يذكر توفيق السويدي في مذكراته،ان الجماهير خرجت ضد الاجراء التعسفي وليس كراهية لشخص رئيس الوزراء
*يذكر مأمون أمين زكي (وقد كانت نتيجة الاشتباكات مع الشرطة وقوع عدة اصابات فقد قُتِل الصبي قيس الآلوسي التلميذ في ثانوية الاعظمية(15عاما) والشاب شمران علوان وقتل كذلك جعفر الجواهري وجرح غانم المولى وياسين الكبيسي وعدد من القتلى والجرحى ممن لاتحضرني أسماؤهم/ 181) نلاحظ ان الدكتور مأمون هنا يكتفي ب( ممن لاتحضرني اسماؤهم) ولايكلف نفسه تنفيذ ماوعدنا به حول اجراءته البحثية !!
في حين يذكر د. محمد حمدي الجعفري مؤلف(ملكات هاشميات): (..بلغ في يوم واحد ثلثمائة قتيل أمتلأت بهم شوارع بغداد وكان عدد المتظاهرين يزداد يوميا ويزداد معها عدد القتلى والجرحى..مما أضعف حكومة صالح جبر التي قادت المفاوضات./ص87)….نعم ارغمت السلطة الملكية على إلغاء معاهدة بورتسموث..بعد ان كلفت الشعب بكوكبة من الشهداء
والشهيدات،ولم تقف بطش السلطة عند هذا الحد..
(أتهمت الحكومة قادة الحزب الشيوعي بإثارة الشغب وأعادت محاكمتهم وحكم على فهد وجماعته بالأعدام ونفذ الحكم في 14/ 2/ 1949ص382/ د.مأمون أمين زكي/ أزدهار العراق)
وهنا لابد من توضيح المعلومة السابقة الواردة في كتاب دكتور مأمون زكي أمين…
..(علمنا بأعدام فهد وحسين الشبيبي في 14 شباط 1949 وفي اليوم التالي أعدم زكي بسيم/ ص36/ مذكرات باقر ابراهيم) وجاء في(صدى السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم..(تنفيذ أحكام الاعدام بالرفاق الخالدين يوسف سلمان يوسف(فهد) وحسين الشبيي وزكي بسيم في 14 و15/ 2/ 1949/ ص147/ زكي خيري
وقبلها يذكر الدكتور مأمون أمين زكي تحت العنوان الفرعي التالي
في ص198من كتابه الكلام التالي :
(بعد استتباب الهدوء النسبي الذي تلا سقوط وزارة صالح جبر شرعت دائرة التحقيقات الجنائية تستقصي المعلومات عن المحرضين على الاضطرابات والشغب وتوصلت على إثر اعترافات بعض العناصر التي ساهمت بالشغب بأن الجهة التي أضطلعت بالمظاهرات هي الحزب الشيوعي العراقي السري وواجهته الطلابية (حزب التحرر) السري
مما حدا بالسلطات الى إلقاء القبض ومحاكمة العديد من أعضاء ومؤيدي ذلك الحزب.وفي عام 1949 أعدم أربعة
قادة شيوعيين) ثم يذكر التهمة الموجهة لقيادة الحزب وهي
(تلقي أوامر من الصهيونية العالمية للقيام بأضطرابات تهدف الى اجهاض معاهدة بورتسماوث التي كانت تهدف الى دخول الجيش العراقي الى القواعد والتأسيسات العسكرية داخل فلسطين/ص199).. يذكر التهمة ولايناقشها،لأن المؤلف الدكتور في دراسته التاريخية السياسية الاجتماعية المقارنة..مهمته الدفاع حصريا عن أزدهار العراق أثناء الحكم الملكي؟

———————————————————-
*مكتبة البحث..
*الدكتور مأمون أمين زكي/ ازدهار العراق تحت الحكم الملكي/ 1921-1958/ دراسة تاريخية اجتماعية مقارنة/ دار الحكمة/ لندن/ 2011
*الشهيد العقيد الركن صلاح الدين الصباخ/ فرسان العروبة في العراق/ حقوق الطبع محفوظة/ الشباب العربي/ 1956
*ناجي شوكت/ رئيس الوزراء الاسبق/ سيرة وذكريات – ثمانين عاما/ مطبعة سلمان الاعظمي/ بغداد/ 1974
*حيدر سعيد/ سياسة الرمز/المؤسسة العربية للدراسات والنشر/ بيروت/2009
*توفيق السويدي/ مذكراتي/ نصف قرن من تاريخ العراق والقضية العربية/ المؤسسة العربية للنشر/ بيروت/ ط2/ 2010
* كامل الجادرجي/ مذكرات كامل الجادرجي/ وتاريخ الحزب الوطني الديمقراطي/ دار الطليعة/ بيروت / ط1/ 1970
*أوريل دان/ العراق في عهد قاسم/ تاريخ سياسي 1958-1963/ نقله الى العربية وعلق على حواشيه المحامي جرجيس فتح الله/ دار نبز/ السويد/ 1989
*غلين دانيال / الحضارات الأولى/ الأصول ..والأساطير / ترجمة سعيد الغانمي /كتاب مجلة دبي الثقافية/ ع27
*ثمينة ناجي يوسف – نزار خالد/ سلام عادل – سيرة مناضل/ج1/ دار الرواد / طبعة مزيدة ومنقحة/ ط2/ بغداد /2004
*صالح مهدي دكلة/ أوراق من الذاكرة/ دار المدى/ ط1/ سوريا/ 2000
*سليم اسماعيل البصري/ الصراع/ مذكرات شيوعي عراقي/ دار المدى/ بغداد/ 2006
*مذكرات سندرسن باشا/طبيب العائلة الملكية في العراق/ 1918-1946
ترجمة وتعليق سليم التكريتي/ منشورات مكتبة اليقظة العربية/ بغداد/ ط2/1982
*سعاد رؤوف شير محمد/ مراجعة د. كمال مظهر أحمد/ نوري السعيد/ ودوره في السياسة العراقية حتى 1945/ ط1/ 1988/ مكتبة اليقظة العربية
*مجيد خدوري/ العراق المستقل/ 1932-1958/ لندن/ 1960
*د.محمد حمدي الجعفري/ ملكات هاشميات/ الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع/ ط1/ 2011
*مذكرات باقر ابراهيم/ دار الطليعة/ بيروت/ ط1/ 2002
*زكي خيرى/ صدى السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم/  لاوجود لسنة طبع الكتاب او مكان الطبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *