رياض عبد الواحد : العزف بمنشار الوقت

يغادرني ظلي
بحثا عن عنكبوت
لا تبيض
غير إن أصابعي
متشرنقة
في بيت العقل
لتفض بكارة
عالم مجنون .
أيها الأهوج
أسرج أمنياتك
على مهرة لا تبيع ظهرها
للحوذي
الساكن في إسطبل
الفلسفة.

أضاعوك
يا فتى الأيام الهوج
حتى خرجت من الفلسفة
مفلسا
مفترشا يقظة القاع
ومتلحفا
عذرية الزرقة المارقة.
خذ مفاتح الدخان
وطرز ياقة الأيام
فموت البلابل
يستفز النخيل
وأنت في سورة الهذيان
تغني !!!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : هو الذي غفا .

أبي … إغفرْ لي ذلكَ العَطَشَ المدفونَ تحتَ وسادةِ الأيّامِ إليكْ وأجِبني – أما زالَ …

| مصطفى معروفي : أيتها الأدغال المسكونة بي .

للبحر الساجي تمتد يدي توقظ فيه لمعان الصحراء فأقرأ طالعه بمساعدة الطير أراه غزالا ينشأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.