فرات صالح : الطريق إلى الكوفة

furat saleh 4كان الطريق كحد السيف
وكنا حفاة
في مجاميع نسير
وفرادى
منذ قرون نسير
ولا نصل
حتى كأن الكوفة غابت
إلاٌ عن الخرائط
كان فينا عاطلون عن المرايا
وعن الحياة
وكان سنّة ومسيحيون وصابئة
وموظفو دولة وغجر
كنا جمعاً وقلوبنا لم تكن شتى
وكنا في مسيرنا نحلم
ونغني :
“يا كوفة يحكى أنه
يبرئ الأكمه والأبرص
وبيديه العاريتين
يشفي القلوب المحزوزة
فتأتلق الأرواح على بابه ”
وكان النشيد غيمةً
فوق رؤوسنا المغبرة
يقودنا كمزمار مسحور
الى الكوفة
الكوفة التي لم تتسنّ لنا
مُذ خالفت عليّاً
والطريق إليها
كان كحد السكين
كانوا شرطة ورفاقاً ورجال أمن
ورجال مخابرات
وحرساً جمهورياً واستخبارات
ونواطير وفدائيين
قيل ادخلوا في القبو
دخل الأكراد من باب الشلالات
فبيعت نساؤهم لقادة الجيش
ورسبوا في الكيمياء جميعاً
دخل السومريون من باب الأهوار
-ويسمى باب المعدان ايضاً-
جفّت ألواحهم وأسماكهم
وثقبت الشمس قدورهم وقواربهم
حتى استعملوها بيوتاً للراحة
قيل ابلعيهم أيتها الأرض
فغصت بجواميسهم
وتجشأت أحلامهم
لكن أمهاتهم كنّ يفتحن
عباءاتهن سراً لهواء عليل
يهب من الأعالي
أو يهب من الكوفة
” يا كوفة يحكى أنه أقام الجمعات
وان كلماته تلقف ما يأفكون
بلا أفعى وبلا سحرَة ”
يا سيدنا
نحن محبوك ومريدوك
الساعون الى الكوفة
ظللنا بغمامك في هذا الهجير
وامطرنا حٌباً وعافية
فنحن سيفك
ونحن كتابك الذي فيه تقرأ ”
لكن الطريق الى الكوفة
كان كحلق التنور
وعلى بوابتها
ثلاثة أقمار بلون الدم
تنبض بشدة.

شاهد أيضاً

هشام القيسي: أكثر من نهر (6) محطات تشهد الآن

ينفتح له ، وما يزال يرفرف في أفيائه مرة وفي حريق انتظاره مرة أخرى ومنذ …

محمد الدرقاوي: درب “جا ونزل “

مذ بدأت أمي تسمح لي باللعب مع أبناء الحي في الدرب وأنا لا اعرف من …

تحسين كرمياني: يوم اغتالوا الجسر*

{أنت ستمشين تحت الشمس، أمّا أنا فسأوارى تحت التراب} رامبو لشقيقته لحظة احتضاره. *** وكنّا.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *