أديب كمال الدين: قطارات سدني..

(1)
قطاراتُ سدني
تركضُ من الفجرِ إلى الفجر
تركضُ مرّةً إلى البحر
ومرّةً إلى الملاهي
ومرّاتٍ إلى الموت.
(2)
قطاراتُ سدني
تضجُّ بهذيان الدولارات
دولارات سوداء
أو سود كما يفضّلُ علماءُ اللغةِ القول.
ولو حضرَ علماءُ اللغةِ إلى هنا
لاسودّتْ وجوههم من الحلم
بالدولارات.
(3)
يا لها من ركضةٍ مخيفة:
الدولاراتُ تطيرُ في الهواء
والناسُ يركبون القطارات ليلحقوا بها.
انظرْ اليهم:
إنّهم يخرجون رؤوسهم من النوافذ المسرعة
ويخرجون أيديهم وأرجلهم وأعضاءَهم التناسلية
علّهم يمسكون الدولارات!
(4)
نعم، دولارات ساحرات
تطيرُ في الفضاء.
والكلُّ يقاتلُ في جنونٍ عظيم:
الصينيّ، بملامح القطّ، يبكي
وهو يمدّ يديه
والأستراليّ الضخمُ يشتم
والهنديّ صاحبُ العمامةِ يتمتم
والعراقيّ المسكينُ يسخر
والتايلنديةُ ترفع ساقها العارية أعلى فأعلى
واليابانيةُ تنحني باحترامٍ عبثي
والتركيةُ تضربُ رأسها بيدها
والأفريقيةُ تزعقُ وكأنّها تطلبُ النجدة.
(5)
الدولاراتُ تطيرُ وتطير
وترتطمُ حيناً بنوافذ القطار
وحيناً بمقدمته
وحيناً آخر بمؤخرته
لتصعد إلى الأعالي
زوبعةً من الأوراق الصفراء أو الخضراء
أو الصفر أو الخضر
كما يفضّلُ علماءُ اللغةِ القول.
ولو ركبَ علماءُ اللغةِ القطارات هنا
لاصفرّتْ وجوههم مما يرون.
(6)
لم تزل الدولاراتُ تطير.
الطلابُ الجامعيون يتابعونها بشغفٍ طفوليّ
ورجالُ الأعمالِ بحدّةٍ يتناقشون
والمزوّرون يصرخون في تلفوناتهم المحمولة
والعمالُ يصفرون
والعاهراتُ يقهقهن
والحمقى يتبادلون الشتائم
والمرضى يشكون من الصداع
والسوّاحُ القادمون من وراء البحار
يتساءلون مذهولين.
فقط
كان الموتى في قطارات سدني
يتأمّلون المشهدَ بانضباطٍ تام
وهم يتنفسون بصعوبة.
وبين حينٍ وآخر
كنتُ أراهم يبتسمون
أو خُيّلَ إليَّ أنّهم يبتسمون!

************************
سدني
adeeb@live.com.au

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.